قبل أن تقاطعوا قوقل …

عندما تقدم شركة كبيرة كقوقل خدماتها للعالم تكون احد اهم الأهداف الرئيسية لضمان إستخدام منتجاتها أن تكون هذه الخدمات والمنتجات لصيقه بالمستخدم بحيث لا يمكنك الإستغناء عنها وقد حدث ذلك بالفعل ، فمحرك قوقل هو الأول فى قائمة ” الأشياء التي لا يمكننا الإستغناء عنها ” وذلك للنتائج المميزة التي يقدمها فى عملية البحث بالإضافة للكثير من الميزات التي لا يستخدمها المستخدم صاحب المعرفة المتوسطة لمحرك البحث ، فى حالة المقاطعة يمكنك إستخدام محركات البحث الاخرى كـ BING مثلا ولكن لن يقوم بإعطائك نفس النتائج المتميزة التي يقدمها قوقل ، بل إنه من المضحك ان تقدم مايكروسوفت أداة مثل “bing it on” لقياس جودة محرك بحثها ضد محرك قوقل لانه عند إستخدامها ستجد أن الحقيقة عكس ذلك تماما !!




هناك الكثير من دعوات المقاطعة لقوقل إبتداءا من اليوم وتستمر حتى بعد غد وهذا ردا على تصريحات مارتن جوزنبولت المدير التنفيذي لشركة قوقل !! وكما قال الأخ ثمود ” مين مارتن جوزنبولت ومتى صار مدير جوجل؟ ” ..المهم أردت ان أقدم اليوم ثقافة تقنية بسيطة للجميع وما أريد توضيحه أولا أن مارتن جوزنبولت ليس المدير التنفيذي لقوقل ..

وثانيا أنه إذا أردت مقاطعة قوقل فقاطع قوقل ولا تقاطع محرك البحث فقط أواليوتيوب ..وذلك يعني بإختصار أنه إذا كنت تحمل جهازا يعمل بنظام أندرويد فعليك إيقافه حالا ولا تدعي أنك لا تعرف صلة القرابة ، وإذا كنت تمتلك مدونة تعمل على الـ blogspot فيجب ان تتوقف عن التدوين وإذا كنت تستخدم إحدى هذه المتصفحات الكروم أوالفايرفوكس فتوقف عن إستخدام هذه المتصفحات وبالنسبة للفايرفوكس فهناك شراكة بينه وبين قوقل تقدر بـ  900 مليون دولار …. فهل حقا يمكنك الإستغناء عن هذه الاشياء ؟

عزيزي المقاطع قبل أن تشارك فى الحملة فيجب أن تعلم أن ما ذكرته لا يمثل كل خدمات ومنتجات قوقل ..هناك الكثير

وحتى لاتبدأوا بالهجوم …أقول قدموا محرك بحث مثل Baidu الصيني ..وسأقاطع معكم .. لأنه حسب وجهة نظري هذه المقاطعة لا تخدم القضية ..