الكشف عن السبب الرئيسي وراء تهديدات قوقل لشركة أيسر

تحدثت تقارير في الأيام السابقة عن تهديدات قوقل لشركة أيسر وإجبارها على إلغاء إطلاق هاتف CloudMobile A800 الذي يعمل بنظام تشغيل يسمى Aliyun في سابقة خطيرة من نوعها.

الضجة أثيرت بفعل تبنى أيسر لهذا النظام تحديدا، وهو عبارة عن نظام مفتوح المصدر مبني على نواة Linux ومطور من قبل شركة Alibaba الصينية بالشكل الذي يدعم تشغيل تطبيقات الأندرويد عليه، لكن لحد الآن أين المشكل في هذا ؟

تصرف كالذي قامت به شركة بحجم قوقل طبعا قد يدفعنا إلى القول أنها تمارس سياسية التمييز حين تعطي الحرية لباقي الشركاء من الشركات ذات الوزن الكبير مثل سامسونج و موتورولا و HTC في تبني أنظمة أخرى كالويندوز فون مثلا في حين تم منع Aliyun OS على أيسر، لكن يبقى للأمر دوافع وأسباب أكبر تكلم عن بعضها نائب رئيس شركة قوقل Andy Rubin من خلال حساب +Google. وذلك في الوقت الذي يجب فيه أن نعلم أن نظام الأندرويد هو نظام مفتوح المصدر ومرخص للتطوير والتعديل للجميع غير أن هذا الحق لن يكون بالصفة المطلقة دائما.

وتعتبر شركة أيسر حاليا أحد الأعضاء في OHA أو كما يعرف بالتحالف المفتوح للهواتف (Open Handset Alliance) وهو عبارة عن تجمع تقوده شركة قوقل يضم عدة شركات مصنعة ومشغلة في مجال الهواتف النقالة، ويعتبر الأندرويد من أحد المشاريع الأساسية لهذا التجمع، بحيث جرى تطويره من طرف قوقل لتتمكن في الأخير كافة الشركات المنتسبة من تبنيه مع إتاحة إمكانية التعديل والتطوير فيه لكن وفق شرط CTS أو كما يعرف بشرط نجاح التوافقية Compatibility Test Suite.

شرط أو اختبار التوافقية، هو اختبار تقوم به الشركات الأعضاء في OHA من أجل ضمان أن جميع نسخ الأندرويد المعدلة وفق كل شركة متوافقة وتضمن تشغيل جميع تطبيقات الأندرويد بحيث سيتيح هذا الإختبار تشغيل تطبيق أندرويد لمطور معين في جهاز Samsung Galaxy S III وضمان تشغيله بشكل عادي أيضا على أي جهاز آخر وليكن Motorola DroidRazr مثلا، وبالمعنى الأصح أن قوقل تسعى لضمان تشغيل نفس التطبيق في الأجهزة المختلفة التي تعمل بنظام أندرويد.

بالرجوع إلى محور الموضوع فإن المشكلة الرئيسية تكمن في بنية نظام Aliyun في حد ذاته، بحيث أنه لا يتوفر على الخاصية التوافقية التي تضمن تشغيل تطبيقات الأندرويد في الأجهزة وبمختلف أنواعها، وبالتالي يلغي معيارا أساسيا وهاما من المعايير التي حددتها قوقل لنظام تشغيلها في الهواتف الذكية والتي يجري العمل وفقها ما قد يسيء ويضر بسمعة الشركة وإلى نظامها بالشكل الخاص، وبالتالي كان هذا أهم الدوافع وراء سعي قوقل لإلغاء هاتف  CloudMobile A800 من أيسر.

ليكون بذلك في الأخير خوف قوقل ليس ناتجا عن بروز نظام قد ينافس الأندرويد مستقبلا، وإنما الخوف من الطريقة الخاطئة التي تبنت بها شركة تعد من أحد الشركاء والأعضاء البارزين في OHA لنظام Aliyun وما سيترتب عنه من ضرر قد يذهب بسنوات الجهد والعمل في سبيل تحسين صورة الأندرويد كنظام أدراج الرياح وإن كان هذا الأمر لن يشكل أية مشكلة لقوقل في حال تبني أيسر لهذا النظام وهي غير عضو في التحالف المفتوح للهواتف.

المصدر12

  • sherif

    مشكور اخى العزيز على توضيح الامور وتبسيطها واظهار الحقيقة بعد ان تضاربت الاقوال وقوقل لها الحق فى ايقاف جماح شركة تريد الاستحواذ والانطلاق بمفردها وكاننا لم نفعل شيئا ..سر نجاح الاندرويد تطويرة المتاح لكل الاجهزة وتوافقة مع كل الاجهزة ونجاح الشركات جميعا فى ذلك
    خطوة صحيحة من ايسر وتصحيح مسار ممتاز ..واعتقد ايسر فطنت للخسارة الفادحة المتوقعة ان اصرت وخرجت من التحالف 🙂

  • إذا كان السبب فعلا كما تم ذكره أعتقد أن قوقل على حق في قرارها

  • أبوريان

    اجد أن جوجل محقة فعلاً إن تبنت كل شركة نظام شبيه أو مبني على اندرويد تسببت مشكلة وتشتت المستخدم مثل مايحصل في لينكس كثرة التوزيعات تجد المستخدم في حيره من أمره أي أفضل أي منهم أستخدم وهاذا ماجعل النظام بعيد كلياً عن المنافسة

    على العكس أبل لديها نظام تضع كل طاقاتها عليه مايكروسوفت كذلك لديها Windows 8 RT وجوجل تريد نظام واحد تصب كل الطاقات عليه وتنافس الشركات على تقديم مايميزها عليه

تعليقات عبر الفيسبوك