أبل تملك قيمة سوقيه أكثر من مجموع قيمة مايكروسوفت وامازون وفيس بوك وجوجل

لا أحد يمكن أن يشكك في قوة شركة أبل وقوة نجاحها في العالم الأن ، فوفقا لأخر الأرقم تبين بأن هذه الشركة تمتلك الأن قيمة سوقية تجاوزت مجموع قيمة 4 شركات تقنية ضخمة و هي مايكروسوفت مع 256.78 مليار دولار و جوجل 221.48 مليار دولار ثم فيس بوك 41.43 مليار دولار وأخيرا امازون 111.26 مليار دولار فلو قمنا بجمع هذه الأرقام لوجدنا النتيجة 630.95 ميار دولار وهي أقل من قيمة آبل السوقية والتي وصلت إلى حدود 632.56 ميار دولار وهي نتيجة مذهلة للغاية .

ويذكر بأن آبل لا زالت لم تتجاوز الرقم القياسي بعد فشركة أي بي أم سبقتها بلقب أعلى قيمة سوقيه حتى الأن وكان ذلك سنة 1967 مع  1.3 تريليون دولار .

المصدر

  • معاذ

    المعروف أن مايكروسوفت هي اعلى قيمة سوقية بالسابق بـ ٦١٩ مليار دولار ثم جاءت ابل و اصبحت ٦٣٢ مليار ، و ان على ابل ان تصل لحدود ٨٥٠ ريال لتتعدى مايكروسوفت فعليًا بسبب التضخم ، فمن اين جاءت قيمة اي بي ام التي تتخطى حاجز التلريون !!

  • شركات كبيره وأستحقت هذا الشيء

    نتمنى لو نشاهد شركه عربيه بينها وإن شاء الله في المستقبل 🙂

  • أنا لست خبيراً بالاقتصاد ولكن اعتقد أن القيمة السوقية لا تمثل القيمة الحقيقة للشركة ولكن القيمة المعنوية .. أي أن قيمة آبل هذه تتمثل في قدرتها على تسويق منتجاتها وفي انتشارها على ألسن الناس وعقولهم .. فالكل يعرّف الأجهزة المحمولة على أنها آيفون والأجهزة اللوحية على أنها آي باد حتى ولو لم تكن هي كذلك .. والسبب هو أن هذه المنتجات صدرت قبل كل اجهزة الأخرى وحصلت من التغطية الإعلامية ما لم يحصل عليه أي جهاز آخر ..
    وكذلك الأمر في عصر الآي بي ام وعصر مايكروسوفت .. والآن عصر آبل والفيسبوك وجوجل

    اعتقد أنه حان الوقت ليكتب لنا خبير بالاقتصاد في هذا الموقع عن القيمة السوقية ومعناها الصحيح ورؤية هذه الشركات من خلال ذلك المنظور (ربما الأخ محمد حبش) ..

  • شكرا على الخبر
    غريب امر آبل هذا
    فمن مدة ليست ببعيدة ذكر الأخ الأستاذ سعود الهواوي في تقرير “”الآن قيمة أبل هي الأعلى بالتاريخ””
    ان آبل وصلت 621 مليار دولار وهي الأعلى وفي مدة 8 ايام ترتفع لتصل لحدود 632.56 ميار دولار
    امر يحير

  • ناصر البلوشي

    القيمة السوقية لا تعكس أبداً المدخول الربحي الحقيقي للشركة .
    القيمة السوقية هي حاصل ضرب عدد الأسهم في قيمة السهم الواحد في يوم محدد , والمضاربة حول أسهم آبل لا بد وأنها كانت السبب الرئيسي لإرتفاع سعره , خاصة بعد أن ربحت قضيتها ضد سامسونج مما يدفع المستثمرين لشراء أسهم الشركة أملاً في الإرتفاع , مما يعني زيادة طلبات شراء الأسهم , فكلما زاد الطلب ارتفع سعر السهم , ومع توقعات بارتفاع قيمة السهم مستقبلاً يتجه المستثمرون للشراء الآن , خاصة بعد أن كسبت آبل الجولة الأولى في المحكمة ضد سامسونج والآن هي تطالب بوقف ثمانية من أجهزة سامسونج , ولو حدث هذا فسوف يزاد الطلب على أسهمها لتوقع ارتفاعه , وعلى الطرف الآخر نجد أن سامسونج خسرت اثني عشر مليار من قيمتها السوقية بسبب عمليات البيع المتسارعة لأسهمها بعد حكم المحكمة خشية خسائر محتملة
    للشركة و بالتالي زادت عروض بيع الأسهم مع قلة في المشترين وبالتالي انخفض سعر السهم وفقدت سامسونج 12 مليار من قيمتها السوقية.
    العوامل المؤثرة في القيمة السوقية كثيرة سواء كانت بالسلب أو بالإيجاب ولكن الأداء الإيجابي للشركات
    هو أهم عامل لزيادة قيمة الشركة السوقية .

تعليقات عبر الفيسبوك