هبوط في مبيعات الحواسب المكتبية في أوربا

أفادت دراسة نشرتها مؤسسة Gartner مؤخراً أن سوق الحواسب الشخصية والمكتبية في هبوط مستمر في أوربا، حيث أن عدد الشحنات إنخفض بنسبة 2.4% في آخر أربعة أرباع مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وقالت المؤسسة أن سوق الحواسب المكتبية إنخفض بنسبة 5.3%، في حين أن سوق الحواسب الشخصية وللمستهلكين لايزال يحافظ على مستواه السابق مع نمو بطيئ بـ 0.4%.

وبحسب الأرقام فإن أكبر الخاسرين من هذا السوق هو شركتي ديل و إتش بي حيث تراجع نمو أعمال الشركة بـ 13.6%، في حين حققت أسوس زيادة في نموها الإيجابي خلال الفترة بين الربع الثاني من العام الماضي وحتى الحالي تمثلت بأكثر من 42%.

أما بخصوص هبوط الشحنات فقد إنخفضت من 13984 مليون شحنة للربع الثاني من العام الماضي إلى 13643 من العام الحالي.

ورجحت المؤسسة سبب إرتفاع مبيعات أسوس بشكل كبير مقارنة بباقي الشركات أنها استفادت من نمو مبيعات الهواتف المحمولة وخاصة الدفترية notebook لكن عدا اللوحية، بالتوازي مع إنخفاض مبيعات الحواسب المكتبية، فقامت أسوس بتركيز مبيعاتها في ذلك القطاع.

وحققت آبل إرتفاع بـ 10% في المملكة المتحدة فقط نتيجة بيعها 187 ألف جهاز ماك خلال العام الحالي مرتفعة عن 170 ألف جهاز العام الماضي.

أما أكبر الفائزين من نمو المبيعات في المملكة المتحدة كانت توشيبا مع 51.6% نمو في المبيعات لتصل إلى 2.5 مليون جهاز.

في حين كانت ديل من أكبر الخاسرين بنسبة هبوط مبيعات وشحنات وصلت 23% بحوالي 408 ألف جهاز في المملكة المتحدة.

المصدر

  • ابو يمن

    لن يموت pc
    ولن يموت desktop

    هما العمالقة

  • ناصر البلوشي

    أعتقد بأن هذه الارقام متعلقة بالحواسيب المكتبية ذات العلامات التجارية وليست الحواسيب المجمعة , فأنا أرى بأن المستخدم للحواسيب المكتبية يفضل المجمعة على الحواسيب المكتبية ذات العلامة التجارية وذلك لعدة أسباب منها أنه في التجميعات لدى الشخص إمكانية كبيرة لتطوير وترقية المكونات الداخلية بشكل أكبر من الحواسيب ذات العلامة التجارية, والتي بدورها ينحصر الطلب عليها في المؤسسات الحكومية والخاصية والتي أيضاً تطلب عدة حواسيب بالجملة ضمن مناقصات لتوريدها لهذه المؤسسات .

تعليقات عبر الفيسبوك