مدونة رويترز تتعرض لعملية قرصنة

 

الحرب الإلكترونية لا زالت مستمرة بين الموالين للنظام السوري والمعارضين له حتى أن صداها طال هذه المرة أحد أهم المواقع الإخبارية وأشهرها ألا وهو موقع رويترز.

فقد ذكرت شركة Thomson Reuters أن مدونتها الخاصة بموقع رويترز الاخباري تعرضت يوم الجمعة الماضية لعملية قرصنة ونشرت عليها بشكل غير شرعي قصة مزيفة يزعم أنها مقابلة خاصة مع  رياض الأسعد  أحد قيادي الجيش السوري الحر.

ونسبت المقابلة المزعومة للأسعد قوله:

إن قواته تنسحب من محافظة حلب الشمالية بعد مواجهات مع الجيش السوري النظامي.

هذا وقد أصدر الجيش السوري الحر بيانا ينفي فيه إجراء أية مقابلة من هذا القبيل، متهما بذلك الحكومة والسلطات السورية على أنها هي من تقف وراء العملية.

فيما تمثل رد فعل الوكالة في مسح الخبر مع عدم تقديم أية معلومات حول الجهة المتسببة في عملية القرصنة هذه والتي تشير أغلب الظنون أن قوات الأسد هي المتهم الرئيسي فيها.

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك