الرسائل البريدية تسيطر على 28 % من وقت الموظفين

مما لا شك فيه أن البريد الإلكتروني أصبح جزءا لا يتجزأ من حياتنا اليومية فهو وسيلة لا تقل أهمية عن باقي وسائل الإتصال الأخرى وربما تحتل مكانه أكثر منهم في هذه الأيام المزهرة بالتطور التقني لأنها وسيلة قربت البعيد واختصرت الوقت الكثير وتتسابق الكثير من الشركات  مثل جوجل ومايكروسوفت للفوز بأكثر عدد ممكن من المستخدمين لخدمة البريد الإلكتروني الخاصة بهم ولكن هل سيأتي يوم وتصبح هذه الخدمة مضيعة للوقت؟

وفقا لآخر الدراسات التي تم إجرائها من قبل شركة ماكينزي العالمية تبين بأن تصفح البريد الإلكتروني أصبح من ثاني أهم أولويات الموظفين بجميع الشركات حيث يستغرق الموظف ما بين 25%-30% من وقته اليومي وهو يتصفح بريده ويجيب على الرسائل أي ما يعادل نحو ساعتين و 14 دقيقة يوميا .

كما اظهرت الدراسة أيضاً أن الأمريكيين يقضون حوالي 11 ساعة يوميا في تصفح البريد والتواصل الإجتماعي عن طريق الشبكات هذا إضافة إلى أن متوسط الرسائل البريدية المرسلة والمتقبله في كل شركة عادية بشكل يومي وصلت إلى حدود 105 ومن بينها 19 % تصنف كرسائل مزعجة أو ما يعرف بالسبام مع العلم أن هناك 10% فقط من 200 رسالة تصل للموظفين تكون مفيدة .

المصدر

تعليقات عبر الفيسبوك