أفضل 3 تعليقات لهذا الأسبوع في عالم التقنية

رجعت لكم مرة اخرى بالتدوينة الأسبوعية التي عودناكم عليها والتي تشمل أفضل 3 تعليقات على مدار الأسبوع في عالم التقنية:

التعليق الأول للأخ  محمد الثبيتي على تدوينه إنفوجرافيك :القراءة في الوطن العربي:

اسمحيلي اخالفك واخالف كل مصادرك اللي اعتقد انها قديمة وغير دقيقة وايضا غير كاملة وغير شاملة
علم الاحصاء علم دقيق ولكنه غير مخدوم عندنا والاعتماد على منظمات غير متخصصة يخرج لنا احصاء سلبي مشوة لكن نحن نملك الاستقراء والحس الاجتماعي
مثلا لم تطرق الدراسات عن القراءة عن العلم الشرعي وهو باب لوحده قوي يشهد بذلك علماء الشريعة في العالم الاسلامي
كما لم تتناول الدراسات انتقال العلم الى العالم الالكتروني واعتماد الناس على القرءة من الاجهزة الحديثة
كما لم تتناول الدراسات اهمية الانتاج وجاذبيته بالنسبة للجماهير
نحن ندرك ان انتشار الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي هو دليل على انتشار القدرة القرآئية واذا لم تعتبر الا البحث وشراء الكتب هو المقياس فأوافقك على ذلك لكن على ان تقولي لي ما نوع القرأة عند الغرب انها الروايات وكتب الذات بالذات اما البحث فكلنا عالة على الشيخ قوقل
والمشكلة مقارنة دولة مثل اسرائيل عندها مؤسسات احصاء قوية مع مجموعة دول عربية لاتملك الا منظمات ميتة لا هم لها سوى الاجتماعات الفارغة دون اي نتيجة ثم ترمي المشكلة على تخلفنا
اختي الكريمة العرب أمة تقرأ مثل باقي الأمم لكن المشكلة لا ماذا نقرأ بلكم مقدار ما نقرأ مثلا لو حفظت تواريخ المدن والاشخاص والدول ومدنها وشعوبها وصادراتها وكل البيانات والارقام فلن يؤثر ذلك على سلوكي على اهمية تلك الارقام والبيانات لكن اقصد لم يجعلنى اترك خلصة ذممية او اندفع لخصلة كريمة لكن لو قرأت في قطعة واحدة من الأدب الرفيع سيجعلني ذلك في دوامة من الصراع النفسي الذي ينضج لدي السلوك القويم
ارجو ان تتفهمي غضبي من تخلف انظمتنا الثقافية عن ادراك عظمة شعوبها وارجو من الجميع عندما يعلق أن يخبرنا ماذا يقرأ لا كم صفحة يقر

التعليق الثاني للأخ نايف على تدوينه “أنا أفضِّل؛ أنا موجود”

طرح تقني رائع بنكهة أدبية خالصة
التكاسل في التفاعل مع المواضيع يكاد يتجاوز الظاهرة
وله أضرار على بعض الكتاب المبدعين
عندما قرأت الموضوع تذكرت حال المنتديات
نجد بعض الاشخاص قد ألهمه الله فن الكتابة والبراعة في اقتناء عنوان الموضوع والحرص
أن يكون جودة الموضوع بالمستوى الذي يرضي الجميع وقد أخذ وقتاً طويلاً في كتابة هذا الموضوع
حتى ظهر بصورة فنية جميلة جذابة
ليفاجئ بهذه العبارات (يعطيك العافية ، بارك الله فيك . شكراً)
والمصيبة الان بعض المنتديات أضافت زر الاعجاب فأصبح بعضهم لايكلف نفسه حتى الشكر
فيصاب صاحب الموضوع بالقهر والاحباط
وشاهدت مثل هذه العينة تهجر الكتابة والسبب قلة التفاعل
فصاحب الموضوع يبحث عن النقد والتفاعل مع المحتوى سواءً ايجابي أو سلبي كتابةً وليس بزر like أو dislike
لاأريد أن أطرح كل مافي جعبتي حتى لايمل القارئ
فأنا أردت بطريقة سلسة ومختصرة ايصال فكرة الموضوع لم لا يستوعب المحتوى بالكامل

شاكر لك أختي هذا الطرح البناء الفائق الروعة والجمال
في حفظ المولى

التعليق الثالث للأخ nokiazero على تدوينه الضرورات التسويقية الـ 5 التي يجب أن يعرفها كل صاحب مشروع صغير:

مقال ممتاز شكرا لك …
من وجهة نظرى ان العامل الاساسى فى تقدير أهمية الامور التى تم توضيحها فى المقال هو ” الرؤية المستقبلية او بعد النظر ” والتى لا بد من تواجدها لدى كل صاحب مشروع ….. ينقصنا دائما فى العالم العربى فكرة أن نبنى لغيرنا .. لماذا يقتصر مجرد الطموح على النجاح المؤقت او المحدود لما لا نطمح بتحقيق معدل نمو بشكل سنوى ونحاسب انفسنا كل عام ما وصلنا اليه؟ لما لا نفكر دائما بان نفيد مستقبلا كل الناس بتوسيع تقديما خدماتنا للجميع بغض النظر عن جنسياتهم او اماكن تواجدهم ؟ …. لماذا دائما حدود طموحنا هلى قريتى , مدينى لاما لا يكون حدود طموحى هو عنان السماء ..

إلى القاء الأسبوع القادم إن شاء الله

  • ابو عبدالرحمن

    قصدك اطول ثلاث تعليقات

    • اكيد افضل رد بيجي طويل متسحيل يجي رد ممتاز من كلمتين الرد اللي يثري الموضوع اكيد ر دطويل

  • ههههههههههه منجد أطول ثلاث تعليقات بالتوفيق .

  • عرب فور داتا

    لماذا تعلايقاتي لا تظهر عند إضافة رابط موقعي في خانة الموقع

    ارجوا الرد

  • ناصر البلوشي

    الأخت إيمان الزبيدي لدي اقتراح بسيط:
    لماذا لا يتم تعديل العنوان بإضافة ترقيم على سبيل المثال للأسبوع 18 ؟؟؟

  • راعي الغنم

    ف الاسابيع الاخيرة تكررت عبارة “قصدك اطول ثلاثة تعليقات” ف هذا المقال الاسبوعي من اكثر من معلق
    واعتقد القضية ليست بطول او قصر مادام هناك مضمون جيد
    وانما المرأ باصغريه لسانه وقلبه
    وكان بودي ان الاخوة الدين يرددون هذه الكلمة ان يكبروا عن التعليقات السامجة والاستظراف
    واذا لم تكن التعليقات جيدة بنظرهم فلهم كل الحق ف نقض اختيارات المحررة بالمنطق والحجة والبرهان
    اما الرمي عن عمى والاستظراف ف غير محل الطرافه فاظن انه يستحق اختيار اسوأ تعليق للاسبوع للاسبوع

  • حمودي

    M
    A

  • راعي الدباب

    أحسنت ياراعي الغنم،،
    أخوك” راعي الدباب”

    • راعي الغنم

      ماعليك زود ياغالي
      والنعم فيك
      قولي كيف الشغل معكم يا اصحاب الدبابات
      اما الغنم صراحة اسعارها نار مع رمضان ^_^
      سلااااااام

  • أطول تعليقات بالتوفيق .

تعليقات عبر الفيسبوك