فيس بوك تفحص المحادثات الخاصة للبحث عن المجرمين

تقدمت فيس بوك خطوة للأمام في مجال التنقيب في البيانات، حيث كشفت أنها تقوم بمسح المنشورات المرسلة ورسائل المحادثة الخاصة من أجل البحث عن أنشطة إجرائمية محتملة.

وما أن تعثر الشبكة الاجتماعية على إحدى المنشورات أو الرسائل المشبوهة، حيث تقوم بتعليمها وإتخاذ إجراء بشأنها مثل الإتصال مع الشرطة.

والشاهد المؤكد لهذا الخبر جاء على لسان مدير الحماية في الشبكة في حديثه لرويتيرز أن محادثة مشبوهة تم تتبعها وبالنهاية اعتقلت الشرطة رجلاً بالثلاثينيات من عمره كان يحاول اغتصاب طفلة.

ويركز فيس بوك المسح في الحسابات الشخصية التي لاتملك أصدقاء مشتركين أو الأشخاص الذين انفصلوا منذ فترة قريبة عن بعضهم أو الأشخاص الذين اصبحوا أصدقاء مؤخراً أو الأشخاص الذين هناك فارق كبير في العمر بينهم حيث يثير بعض الشبهات.

ويبحث النظام الخاص عن كلمات مفتاحية معينة، وعندما يعثر عليها يكثف الاهتمام والبحث في تفاصيل المحادثة لتكوين صورة أوضح والإقرار فيمابعد.

ويصر فيس بوك على أنه لا يضع الموظفين على تواصل مباشر مع البيانات والمراسلات الخاصة، لذا يستخدم التكنولوجيا في رصدها وما أن يتبين وجود شيء ما حتى يتدخل الموظفين أو يتواصلون مع الشرطة.

ويعارض العديد من المستخدمين حتى إطلاع أدوات تقنية على محادثاتهم وإجراء مسوحات عليها، كما أن الموقع يعاني منذ زمن بعيد في مشاكل الخصوصية.

والآن ما رأيكم، هل فعلاً فيس بوك يرغب بحماية مستخدميه من مسح المحادثات الخاصة؟ أم أنه “يتجسس” بشكل غير مباشر؟

المصدر