سجادة صلاة تضيء عند اتجاه القبلة

نجح المصمم Soner Ozenc من المملكة المتحدة بدمج التكنولوجيا لنستفيد منها في حياتنا مع سجادة صلاة حيث تضيء عندما توجه نحو القبلة في مكة المكرمة.

والسجادة خفيفة الوزن ومرنة أيضاً يمكن طيها وتحوي بداخلها على بوصلة مدمجة حيث تضيئ عندما تتجه نحو القبلة. إذ يجب مدها على الأرض ثم تدويرها شيئاً فشيئاً حتى تقع بمواجهة القبلة فتضيء.

واستمر العمل على السجادة ست سنوات لتطويرها حيث رفض الكثير من الناس دمج التكنولوجيا لخدمة الشعائر الدينية.

وعرضت السجادة لأول مرة في نيويورك في متحف ومعرض الفنون الحديثة، واشترت إدارة المعرض نسخة لتبقى معروضة بشكل دائم فيه.

ويعمل المصمم على جمع تبرعات لدعم مشروعه لإنتاج السجادة بشكل تجاري و واسع وحصل على 6 آلاف دولار حتى الآن من المبلغ الذي يهدف الوصول إليه وهو 100 ألف دولار. حيث يحصل من يرغب على السجادة بمقابل التبرع بمبلغ لايقل عن 500 دولار للمشروع.

المصدر

 

 

  • الفكرة جيدة وتوفر كثير من الوقت للإنسان الحريص على آداء الصلاة في وقتها ولكن ماهي دقة هذه التكنلوجيا التي في هذه السجادة . الصحابة رضوان الله عليهم لم يحتاجوا إلى هذه التكنلوجيا ومع ذلك ذكرهم الله جل جلاله في القرآن الكريم وقال رضي الله عنهم ورضوا عنه.

    • مشاري

      و الصحابة رضوان الله عليهم لم يحتاجوا لهاتف نقال ولا طيارة ولا ساعة ولا تلفاز ولا فرشاة اسنان! لكن ما هذا الربط العجيب؟ يقوم الرجل بتحسين منتج يسهل حياة المسلمين في شيء يقومون فيه ٥ مرات في اليوم على الاقل، جزاه الله خير الجزاء. الرجل يكعف على تطوير سجادة للمسلمين لمدة ٦ سنوات و تسأل عن مدى دقتها، ما مدى دقة توجهك للقبلة الآن من دون السجادة؟ اذكرك بقول الرسول صلى الله عليه و سلم: ” من سن في الإسلام سنة حسنة فله اجرها و اجر من عمل بها الى يوم القيامة”.

تعليقات عبر الفيسبوك