بيل غيتس ينتقد استخدام الحواسب اللوحية في التعليم

انتقد بيل غيتس في مقابلة خاصة أجريت معه حول التعليم العالي، استخدام الحواسب اللوحية لأغراض التعليم واصفاً إياها بأنها لا تقدم الكثير للطلاب.

ويعمل بيل على نشر أفكاره لتطوير التعليم وتنميته حول العالم ليحصل الطلاب على تجربة أفضل، ولا يرى في أن الحواسب اللوحية – بما فيها سرفس – ستساعد الطلاب على التطور في تعليمهم أو سيجعلهم يركزون أكثر في الدروس.

ويرى بيل أنه على الطلاب التواصل مع الأساتذة عبر الكتابة والتفاعل وحل الواجبات، ولاتوفر الحواسب اللوحية البيئة المناسبة للكتابة، فالطلاب لايذهبون للمدرسة للقراءة فقط.

وعلاوة على ذلك فإنه يعتبر أن الحواسب المكتبية التي تملك لوحة مفاتيح تقدم تواصل أفضل بين الطالب والأستاذ والدرس.

يشار إلى أن العديد من الحكومات تعمل مع شركات كبرى مثل آبل وغيرها على نشر الحواسب اللوحية في المدارس، وبالرغم من التكاليف المرتفعة لهذه العملية إلا أنها غير مجدية على مستوى التقدم العلمي المطلوب.

كما أن وزير  الاقتصاد التركي قام بزيارة لوادي السيليكون واجرى مباحثات مع إنتل و آبل و مايكروسوفت من أجل مشروع ” فاتح ” الذي ينوي تزويد حوالي 15 مليون طالب في تركيا بحواسيب لوحية لأغراض التعليم. كما اجتمع رئيس الجمهورية التركية بتيم كوك المدير التنفيذي في آبل من أجل دعم أفضل للغة التركية في أجهزة آيباد.

يذكر أن بيل غيتس كان من أوائل الذين ابتكروا فكرة الحاسب اللوحي إلا أنه لم يطبقها، بل عمل جاهداً على قمعها مع أنها كان من الممكن أن تنقذها من منافسة آيباد، وأطلقت مايكروسوفت مؤخرا أول حاسب لوحي خاص بها في محاولة للحاق بالركب.

المصدر