بيل غيتس ينتقد استخدام الحواسب اللوحية في التعليم

انتقد بيل غيتس في مقابلة خاصة أجريت معه حول التعليم العالي، استخدام الحواسب اللوحية لأغراض التعليم واصفاً إياها بأنها لا تقدم الكثير للطلاب.

ويعمل بيل على نشر أفكاره لتطوير التعليم وتنميته حول العالم ليحصل الطلاب على تجربة أفضل، ولا يرى في أن الحواسب اللوحية – بما فيها سرفس – ستساعد الطلاب على التطور في تعليمهم أو سيجعلهم يركزون أكثر في الدروس.

ويرى بيل أنه على الطلاب التواصل مع الأساتذة عبر الكتابة والتفاعل وحل الواجبات، ولاتوفر الحواسب اللوحية البيئة المناسبة للكتابة، فالطلاب لايذهبون للمدرسة للقراءة فقط.

وعلاوة على ذلك فإنه يعتبر أن الحواسب المكتبية التي تملك لوحة مفاتيح تقدم تواصل أفضل بين الطالب والأستاذ والدرس.

يشار إلى أن العديد من الحكومات تعمل مع شركات كبرى مثل آبل وغيرها على نشر الحواسب اللوحية في المدارس، وبالرغم من التكاليف المرتفعة لهذه العملية إلا أنها غير مجدية على مستوى التقدم العلمي المطلوب.

كما أن وزير  الاقتصاد التركي قام بزيارة لوادي السيليكون واجرى مباحثات مع إنتل و آبل و مايكروسوفت من أجل مشروع ” فاتح ” الذي ينوي تزويد حوالي 15 مليون طالب في تركيا بحواسيب لوحية لأغراض التعليم. كما اجتمع رئيس الجمهورية التركية بتيم كوك المدير التنفيذي في آبل من أجل دعم أفضل للغة التركية في أجهزة آيباد.

يذكر أن بيل غيتس كان من أوائل الذين ابتكروا فكرة الحاسب اللوحي إلا أنه لم يطبقها، بل عمل جاهداً على قمعها مع أنها كان من الممكن أن تنقذها من منافسة آيباد، وأطلقت مايكروسوفت مؤخرا أول حاسب لوحي خاص بها في محاولة للحاق بالركب.

المصدر

  • عيسى

    انا اخالف بيل جيست الراي
    لان الحواسيب اللوحية اخف على الاطفال و مع المستقبل بتقل تكالفيها و توفر مساحه اكبر
    و هي المستقبل
    عدى ميزات عدة مثل امكانيات التفاعل مع اللعبة و هي بالمس
    الحواسيب اللوحية ليست اختراع ابل و لكن ابل هي من لفت الانتباه يوم نزل ايباد ١ بشكله المبتكر الخفيف و امكانيتها

  • Abdulatheem Ameer

    “يذكر أن بيل غيتس كان من أوائل الذين ابتكروا فكرة الحاسب اللوحي إلا أنه لم يطبقها، بل عمل جاهداً على قمعها”
    كلام غير صحيح .. بيل غيتس قبل الاستقالة من رئاسة الشركة أكد بأن الأجهزة اللوحية هي المستقبل ولازم التركيز يكون عليها… لكن بعد ماستلم بالمر الدفة خرب الدعوة وتوه يصحى الآن

    ماعندي رابط هالخبر لكن هالخبر تم نشره في هذه المدونة وأعتقد الكاتب كان الاستاذ سعود الهواوي

    • نعم بيل غيتس حتى منذ 2000 يفكر بالاجهزة اللوحية لكن قبيل اطلاق الايباد كانت الشركة تعمل بجد على حاسب لوحي يدعى Courier لكنها لم تطلقه وكان بيل غيتس صارما في هذا مع انه حينها كان مستقيلا من الشركة وسأكتب مقالا موسعا عن هذا الجهاز ولماذا حاربه بيل غيتس

      • ابو سعد

        لم يحاربه ولكنه انتقده ولاحقاً تراجع واعترف بأن أبل وفقت بجهاز الآيباد وانا كنت مثله تماماً.

  • ينال

    اليابان الاكثر ذكاءا تستخدم الكتب فمن نحن لنستخدم الحواسيب

    • Chakib

      رحم الله الخوارزمي الذي إخترع الصفر و أعطاك قيمة

  • علي

    فعلا الاجهزة اللوحية لا تخدم التعليم فتعليم يتالف من مهارات القراءة و الكتابة و الاجهزة اللوحية جيدة في قراءة مع انها تضر اكثر من نفعها خاصة من ناحية صحية العين و طريقة الجلوس اما الكتابة فحدث بلا حرج فهي ضعيفة جدا في الكتابة و خاصة في كتابة المحاضرات الجامعية او المدرسية فاعتقد انها مشروع فاشل جدا اذا الغينا الكتاب الفعلي و اعتمدنا كليا على ايباد و خاصة ان تعليمنا لم يصل الى تلك المرحلة الذي نفهم فيه اهمية الكتاب بل ترمى في شوارع و طرق

  • محمد الكندي

    فاتك القطار يابيل غيتس

  • كلامه سليم، الطالب يحتاج للكتابة ومع الوقت يتحسن الخط وينمي مهاراتة، أما بالكتابة الألكترونية فقط، وأنا أحد الأشخاص الذي يعانون من سوء الخط بعد أن كان جميلاً والسبب ابتعادي عن الكتابة بالقلم لمدة 5 سنوات.

  • king 2

    انا أؤيد استخدام الأجهزه اللوحة بدل الكتب، لأنه أفضل حتى وانت في قاعة الدراسة .. تترجم ، تبحث ، تسجل الملاحظات بسرعة أيضا تستطيع تسجبل المحاضرة صوتيا الخ ، أيضا سهلة الحمل بل الديسكتوب أو اللابتوب .

    متى يأتي العصر الذي نتخلى في عن هم أثقال الكتب الدرسية والتصوير والملخصات 🙂

    صراحة قرف !

  • ناصر الموسى

    كلام صحيح ! كلنا نعرف أن المذاكرة والمتابعى على الايباد غير مجدية !!
    ما نتحدث عنه هو مجرد رغبة للتغير فقط , حتى وان كان هذا التغيير لا فائدة منه :/

    ملاحظة : تأملت الفقرة التي تعنى بتركيآ اكثر من مرة , فتخرج جملة تلقائية (الله يرحم حالنا) في كل مرة !

  • fox sun

    اوافقه تماما , مهما كانت الاجهزة اللوحية توفر خفة الوزن و ما تم ذكره من الاخوة سابقا الا انها برايي , تتبع سياسة التلقين و حشو المعلومات بالفيديوهات و الارقام و الانفوجرافيك , و تسهيل الحصول على المعلومة .. مما يعني بلا شك القضاء على طرق التعليم المحفزة دماغية مثل الحوارات و النقاشات بين الطالب و المعلم (الانسان) و التي تؤدي بالتالي الى حصول الطالب على المعلومة باسلوب العصف الذهني و الذي ينمي قدرات الانسان العقلية بطبيعة الحال.
    و قد اثبتت الدراسات التي اجريت على الادمغة التي غزتها التكنولوجية وجود تغير في اسلوب تفكيرنا , و ذلك بسبب سهولة حصولنا على المعلومة بسبب التطور المعلوماتي و التكنولوجي.

    بالنسبة لي , افضل الحصول على المعلومة بالطرق الاقدم 🙂
    تواصلي الفيزيائي مع الكتاب له تأثير و وقع في نفس الانسان لا يمكن انكاره.

    تحياتي.

  • محمد عبدالرحيم

    انا شفت جزء من المقابلة
    غيتس كان يتكلم عن حاجة الطالب و المدرس للتفاعل مع الجهاز و الاجهزة اللوحية لاتملك لوحة مفاتيح فاستخدام اللمس في الكتابة غير عملي جداً ,
    ثاني نقطة تكلم عنها وهي الاهم انه الحواسيب في الغالب بتكون متوفره في المدارس ((المكتبة او غرفة مخصصة للحاسب )) ممكن الطالب يستخدم الاجهزة الي توفرها المدرسة , لكن توفر اتصال بالانترنت هي نقطة الضعف لازال الانترنت تكلفته عالية بالنسبة لطالب على الاقل فاعتقد انه بيل غيتس يطالب بالتركيز على هذي الاشكالية التي يرى انها اهم من ايجاد حل لمشكلة غير موجودة …
    هذا طبعاً يشكل رأيي وفهمي لكلام بيل غيتس

  • بكل بساعة يا بيل قيتس, انا اسجل الواجبات وادون الملاحظات على التابلت الخاص بي وتتم مزامنتها على الانترنت, وصديقي على دفتره الخاص به, ولو إفترضنا انه ضاع او تعطل التابلت الخاص بي, يمكنني الدخول على ملفاتي من الكومبيوتر او اي جهاز مزامنه واستعيدها, لكن حينما يضيع او يتلف دفتر ضديقي ؟ فماذا ستقول له يَ بيل ؟

تعليقات عبر الفيسبوك