هارفرد + معهد ماسوشيتس للتكنولوجيا = #edX

http://news.harvard.edu/gazette/wp-content/uploads/2012/05/edX_Logo_Col_RGB_FINAL.jpg

فرحت كثيرا و أنا أسمع عن القرار بالموافقة على إنشاء جامعة إليكترونية سعودية تنضم لقافلة الجامعات السعودية ,, لكن تذكرت ( و أنا احمل كل التقدير للأكاديميين بالسعودية ) أن تجربة التعليم العالي خصوصا الإليكتروني لدينا تخطو خطوات – أراها – غير متزنة . فقررت التريث بالحكم حتى ارى واقعها لنحكم .

حتى ذلك الوقت أشارككم مبادرة هارفرد و معهد ماسوشيتس للتكنولوجيا و إطلاقهم اليوم لمبادرة edX  التعليمة و يمكن وصفها بإنها المنصة التعليمة الإليكترونية الأقوى عالميا . كيف حكمنا عليها .. لنعد خطوات قليلة للوراء

الشهر أكتوبر , العام 2002 معهد ماسوشيتس للتكنولوجيا يطبق مبادرة المقررات المفتوحة المصدر ( أي أنه فتح مقرراته ذات الجودة العالية للمجتمع عبر الإنترنت ) . انطلقت بعدها عدة جامعات و فتحت مصادرها للمجتمع عبر الويب .

تعلن أبل في العام 2007 عن ItunesU  الجزء المخصص لنشر المحتوى الجامعي عبر أجهزتها المختلفة .

وقبلها بعام أطلق سلمان خان أكاديميته عبر اليبوتويب لتصبح من اكثر المواقع التعليمية غير الربحية

و مع أنتشار الشبكات الإجتماعية أصبح التعلم الإلكتروني أكثر ( تفاعلا ) و اخذ ينحني نحو التفاعل الإجتماعي .

هنا أنطلقت منصة edX التعليمية التي ستنطلق مبدئيا كمنظومتين مختلفتين و هما  MITx و Harvardx لتتنتقل لاحقا تحت منظومة edX  . ستشكل هذه المنصة نقلة نوعية في التعلم الإليكتروني كما ذكرت التقارير من مواقع تلك الجامعات

هناك للحظة مقرر واحد و قد انظم له أكثر من 120ألف مستخدم هذه السنة ( تحت براند MITx)

عموما هذه الخطوة يمكن وصفها إبداعا ثوريا في مجال التعلم لعدة أسباب : ستمنح الفرصة لراغبي التعلم ممكن لا تهمهم الشهادات بقدر ما يهمهم الحصول على المعلومة للإستفادة منها مباشرة . ثانيا خدمة مجانية من اعرق جامعات العالم , إنتهاء عصر إحتكار المعلومة داخل ( أروقة الجامعات ) و نشرها لأكبر عدد ممكن .

من الأخر :

أخي القارئ , تعلم لغة إنجليزية , وثق تماما أنك ستجد محتوي تعليمي متميز بانتظارك ليطور إمكانياتك . انتظارك للجامعات و المعاهد السعودية ( وربما العربية)  لتقديم إبتكارات مماثلة سيطول . أو سينتهي بك الأمر تبحث في منتديات تعب قلبي عن مواد تعليمية .

موقع المبادرة : http://www.edxonline.org/