كيف تكتب محتوى مميّز يجلب الزوار والأرباح

content-is-king

خلال مسيرتي في بناء مدونات مختلفة، واجهتني تحديات عدة. من بين هذه التحديات تمكنت من تحديد أكثر ثلاث مشاكل تواجه أي مدون، وعلى الرغم من أنها مشاكل صغيرة ولكن أثرها مهم للغاية. لقد وجدت أن معظم تحديات المدونين تدور عادة حول هذه المشاكل/العناصر الثلاثة، وللأسف نجاحك وفشلك كمدون يعتمد على هذه العناصر الثلاثة .. فما هي هذه العناصر؟

هذه العناصر بالترتيب هي :-

1- جودة المحتوى.

2- الزوار.

3- الأرباح.

بدون هذه العناصر الثلاثة مدونتك ميتة لا محالة. السؤال الآن: كيف لك أن نوفر هذه العناصر الثلاثة ونجعلها تتآزر سوياً في مدونتك لتصل إلى هدفها؟ ما هو الخط الفاصل بين المدونات التي تجلب آلاف الزوار وتجني آلاف الدولارات، والمدونات التي تكافح على الفتات؟

حسناً، سأجيبك على هذه التساؤلات الآن .. وبالتفصيل.

أدون فعلياً منذ أكثر من خمس سنوات باللغتين العربية و الإنجليزية، وكتبت أكثر من 1000 مقال على منصات تدوين مختلفة، وعندما قمت – مؤخراً – بعمل تحليل لكل ما كتبت عبر هذه السنوات الخمس، اكتشفت أن 20% فقط مما كتبت هو الذي كان يجلب الزوار والشعبية وبالتالي المال. وبتضييق تحليلاتي على تلك الـ 20% استطعت معرفة الأسباب التي جعلتها أكثر نجاحاً وجلباً للزوار والأرباح عن غيرها من المقالات. وبناءاً على هذه النتائج استطعت الإتيان بقاعدتين أساسيتين لكتابة محتوى يجلب لك الزوار والأرباح بدون جهد.

في الواقع هاتان القاعدتان من السهولة بمكان تجعل الكثير من الناس تحتقرهما ولا تلتفت إليهما. هل تريد معرفة هاتان القاعدتان؟

عظيم …. استمر في القراءة.

القاعدتان الذهبيتان في كتابة محتوى رائع

القاعدة الأولى: اكتب فيما تعلم.

نعم .. هذه هي القاعدة الأولي لتكتب محتوى رائع يجلب الزوار والأرباح .. أن تكتب فيما تعلم .. هذا هو ملعبك الذي تستطيع التحرك فيه بحرية.

أحياناً أجد هذا الأمر طريفاً حينما أجد معظم المدونين يتجاهلون هذه القاعدة البسيطة ويتعجبون حينما لا ينجحون. السبب الذي يجعلني أؤمن بشدة في هذه القاعدة هو الحاجة إلى المثابرة على الكتابة فيما تعلم، وبهذا الشكل فقط تجبر قرائك على متابعة ما تكتب بصورة حميمية، والولوج إلى عقلك وقراءة أفكارك بوضوح. كذلك، بهذه الطريقة فقط يستطيع القرّاء تقدير إذا كنت كاتب عديم القيمة تثرثر فقط أم كاتب يجب الإستماع إليه ومتابعة قلمه.

ولنتحدث عنّي كمثال حيّ ..

أريد أن أفيدك علماً أولاً بأنني قد قرأت الكثير من الكتب والمقالات في إنشاء وريادة الأعمال و التسويق الإلكتروني، ولأنني متحمس وحريص على كل ما له علاقة بـ (ريادة الأعمال الإلكترونية) فإنني وبسهولة شديدة استطيع تمييز الفارق بين أي مقال أو كتاب كتبه (رائد أعمال) حقيقي وبين (كاتب محترف) يجيد صياغة جمله وفقراته. الكاتب المحترف يميل إلى التركيز على النظريات العامة، أو بمعنى أوضح إلى الأشياء التي لا تتطلب خبرة وإتقان.

ولذلك لا أميل أبداً إلى متابعة إصدارات (الكاتب المحترف) لأن هذا النموذج يفتقر إلى الخبرة الواقعية الحقيقية في تفاصيل إنشاء وريادة الأعمال.

نفس الشيء ينطبق على زوارك .. إنهم يتشممون أفكارك .. يشعرون بحميمية عند قراءة عقلك عن طريق ما تكتب من محتوى، لذلك أنت أفضل بكثير حينما تتحدث عما تعلم.

على سبيل المثال واحد من أكثر المقالات قراءة على مدونتنا (أكثر من 3000 قراءة) هي “تحويل حركة المرور (زوار الموقع) إلى فرص بيع” و هذا هو بالضبط مجال عملنا في تسويق أون لاين.

إذن: إذا أردت أن تبني مدونة ناجحة، فاكتب المحتوى الذي لديك قدر كبير من العلم عنه، ولديك حميمية للكتابة عنه.

القاعدة الثانية: اكتب عندما تكون في حالة عاطفية.

إذا أردت أن تكتب محتوى يجلب زوار وبالتالي أرباح، فاكتب عندما تكون في حالة عاطفية .. وليس المقصود هنا بحالة عاطفية أن تكون في حالة حب فحسب، ولكن اكتب في جميع حالاتك العاطفية الحارة، كأن تكون حزين، مكسور القلب، تعاني من الألام، الطموح، أحلام الغد، سعيد كنت أو حزين .. ولكن لماذا؟ السبب أن القرّاء يشعرون بروحك وصدق عاطفتك حينما تكون الكلمات صادقة وخارجة من القلب.

أخبرك مخلصاً بأن أكثر مقالاتي نجاحاً كانت تلك التي تتحدث عن أحلامي، عن أهدافي، عن نجاحاتي وكذلك عن فشلي. أحياناً كإنعكاس لحياتي كـ (رائد أعمال)، أحياناً استدعي لحظات الارتفاع والهبوط، الخطط المستقبلية ولحظات الإحباط، لحظات الغدر والخسارة التي قابلتها في عملي وكذلك الدروس التي تعلمتها. حينما استدعي هذه اللحظات في ذاكرتي، غالباً تنتابني حالة عاطفية، وأحياناً تذرف عيناي الدموع، وفي لحظة واحدة – وأنا على هذه الحالة – أتحول إلى جهاز الكمبيوتر، وتتلاعب أصابعي على لوحة المفاتيح، لتخرج مكنون روحي في لحظات صادقة، وأنا أعلم جيداً أن هذا هو ما سيصل إلى القراء. في مثل هذه المقالات العاطفية أبكي، ألعن، أتذمر، أبتهج، وحينئذ أشارك الدروس التي تعلمتها مع الآخرين، وفيها خلاصة خبراتي. صدقني .. هذه المقالات تنتشر بشكل فيروسي عبر الإنترنت بصورة فورية فور الضغط على زر إصدارها.

السبب الذي يدفع هذه المقالات للانتشار بشكل فيروسي هو أن القراء يميلون إلى الشعور بروحي، لأنهم في هذه اللحظة يعلمون أنني أمر بنفس الموقف الذي قد يكونوا مروا به من قبل، ومن خلال كتاباتي علم قرائي أنني إنسان من لحم ودم، من قلب وروح، ليس آلة مختبئة خلف كمبيوتر، لهذا أدعوك للكتابة وأنت في حالة عاطفية.

في الختام، هذه هي قاعدتيّ الذهبيتين لإنشاء المحتوى المميّز الذي يجلب أطنان الزوار وبالتالي آلاف الدولارات .. والآن: هل تملك أي استراتيجية أخرى تؤدي نفس المهمة لك؟ أو هل تعتقد أن هاتان القاعدتان السالف ذكرهما في غير محلهما؟

خذ راحتك في مشاركتنا أفكارك عن طريق مربع التعليقات بالأسفل، وسأكون سعيداً بتلقي كافة التعليقات، حتى ولو كانت مخالفة لرأيي، و بصدر رحب.

مصدر الصورة

  • ملك الرومنسية

    يسلمو موضوع رائع

  • مقالة تستحق الاعجاب بشدة, حقيقة لقد أثرت أكثر المواضيع حساسية في عالم التدوين بالرغم من النقاط التي ذكرتها فإني اود أن اضيف ان هناك عامل آخر مؤثر جدا في جذب الزوار للموقع أو المدونة وهي المظهر الخارجي او شكل المدونة فهذه ضريبة أخرى يجب أن ندفعها للحصول على موقع متكامل أو بأدق التعبير مدونة كاملة خالية من الأخطاء. الذين يرون حال المدونات العربية يجد أنها تفتقر الى حاسة الذوق الخارجي نظرا لضعف الامكانات واقصد بها لغة البرمجةو التصميم. بينما المتأمل في الجانب الآخر يجد أن أغلب المدونات الأجنبية تبني موقعها على أساس معين و بشكل أدق اعطاء المحتوى الرداء المناسب فهم يصممون المواقع على أساس المواضيع التي يطرحونها حيث أن الشكل الخارجي في بعض الأحيان يعبر عن المحتوى، أخيرا بعيدا عن الاطالة اتمنى ان نحقق أعلى معايير الجودة في عالم التدوين.

    • أحسنت صديقي. أتفق معك كلياً. لهذا السبب نحن في تسويق أون لاين نسعى جاهدين لصنع عدد قليل من المدونات و لكن بأعلى جودة ممكنة… جودة تنافس المدونات الأجنبية في تنسيقها و مزاياها و خصائصها. هذا و سنصدر قريباً إطار أو framework عربي خاص بنا لبناء مدونات عربية إحترافية.

  • saleh

    يعطيك العافية لاهنت .. مقاله جميله، وكم اكره الي يكتب عن شيء ويتفلسف فيه وهو مو عارف عنه شيء او يقتبس شيء ما و يكتب عنه وهو جاهل فيه.

  • OS X

    الأرباح ليست شرط من الشروط لو الكل فكر بالأرباح مكان انتشر العلم ، مشكلتنا العرب نحلل كل شيء بالمال لو فتحت مدونة وكان تفكيري المال بالطبع النسبة الاكبر تفضل المحتوي السخيف وتقرير عن البرامج التافة و المواضيع السخيفة و الالعاب ، تقريباً مثل الحاصل الأن في الانترنت العربي ، العاب بنات و العاب فلاش وضع إعلانات لان الأطفال تضغط على اي شيء وتربح الكثير من المال هذا التفكير مشابة لمقالتك وهو سبب تدهور المحتوي العربي للأسف ، انا افضل 10% من الزوار اقدم لهم محتوي جيد وشيء يفيدهم ليس لآجل المال بل لآجل شيء اكبر من المال جميعنا نسيناه ، لو كل شخص فتح مدونة وكتب عن شيء يحبه ولدية توجه لا يتغير بسبب النسبة الأكبر تريد السخافات راح نكون بخير .

    • صديقي،
      أستطيع أن أتفهم ما تقول و لكن عدم وجود أرباح هو برأي أحد أكبر الأسباب أننا نرى مدونات عربية كثيرة جداً تبدأ و تختفي بعد فترة قصيرة. الربح حافز للكثير من الناس كما أن صناعة و نشر مدونات إحترافية متميّزة يتطلب مصاريف ليست قليلة.

      • OS X

        ماذا عن زر التبرع ؟ في فئة لا ينقصها المال و تملك علم وتريد نشره ، المال ليس كل شيء ، اتذكر كانت هنا في عالم التقنية مسابقة عن افضل مشروع وكانت الأرباح شرط من الشروط يعني الويكيبيديا مشروع فاشل ؟

  • محمد

    صديقي ليس لدي اي خبرة بالتدوين ولكن ، كلماتك الصادقة هيضت روح الكتابة بداخي. اشكر لك كلماتك النقية مع اني اختلف معك ان يكون المال من القواعد الرئيسية. دمت بود.

  • لولو

    يستحق القراءة لا يختص فقط بالتدوين بل بأي شيء تكتبه حتى لو كان تغريدة او عيبارة على حائط فيس بوك .

  • أشكرك على المقال

    اتفق معك في القاعدة الاولى أن تكتب في ما تعرف فعلا لقد جربت ذلك ووجدت نجاح كبير ” نجاح كبير بنسبة لي ”

    القاعدى الثاني لا تنطبق على جميع انواع التدوينات مثلا في حالات كنت تكتب تدوينه عن خدمة جديدة في الانترنت أو تكتب رأيك وتحليلك لأحد القضايا فأن أنسب ان تكون في وضع نفسي مناسب ” في مزاج عالي ”
    وليس ان تكون في حالة عاطفية سواً كانت فرح او حزن او غيرها

    لدي قاعدة كذلك ربما تكون مرتبطة بالقاعدة الاولى التي ذكرت
    وهي أكتب في الشي الذي تحبه

    تحياتي لك

    • صدقت أخي إبراهيم. أتفق معك.

      لاحظ أننا هنا لا نحاول أن نكون شاملين. على مدونتنا تجد تدوينة بعنوان ” كيف تختار أفضل موضوع ممكن لمدونتك…” تتحدث عن ضرورة حبك لموضوع المدونة لضمان نجاحها. كما يوجد سلسلة من التدوينات تعنى بأساسيات كتابة المحتوى المميّز و فيها نتحدث عن طرق التدوين التجاري الإحترافي.

  • مشكور جدا على الترجمة اتمنى ان تذكر رابط المقال الأصلى كما ذكرت رابط الصورة
    شكرا لك

  • تدوينة رائعة ، واتفق معك بشكل تام مع “القاعدة الأولى : اكتب فيما تعلم” ، بالفعل ان كنت لا تعلم ما تكتب عنه بشكل جيد ، فـ لا امل لك في النجاح ، اكتب فيما تعلم فقط .

    اشكرك علي التدوينة المميزة ، بالتوفيق .

  • تدوينة رائعة

  • مصطفى

    السلام عليكم
    مقال رائع بالفعل وحبذا لو تكتب لنا سلسلة من المقالات حول هذه النقاط

    سؤال اخر : هل يمكنك ان تدلنا على كتب ومراجع تشرح مثل تلك الافكار وتصل بمواقعنا الى مراحل نجاح بإذن الله وان كانت اجنبية ؟

    • أهلاً بك أخي.

      ستجد على مدونة موقعنا – http://tasweek-online.com/blog – سلسلة من المقالات المختصة بكتاية المحتوى المميّز و بطرق الربح عبر التدوين.

      أما بالنسبة للمراجع فأنا شخصياً أفضل قراءة المقالات و الكتب الإلكترونية من CopyBlogger و هي من أفضل المدونات على الإطلاق التي تختص بكتابة المحتوى – http://www.copyblogger.com/blog.

      مصدر أخر يحتوي على العديد من الكتب الإلكترونية و الأوراق التقنية المتعلقة هو http://www.mequoda.com.

      بالطبع لو قبل الأخ سعود فسنكتب المزيد من المقالات المتعلقة هنا في عالم التقنية.

    • أخي مصطفى

      كنت قد رددت عليك و لكن يبدو أن التعليق لم يقبل بسبب كثرة الروابط.

      بالفعل لقد كتبنا سلسلة من التدوينات حول كتابة المحتوى المميز على مدونة موقعنا. أرجو الزيارة.

      بالنسبة للمصادر، أنصحك بمتابعة مدونة copyblogger و بموقع Mequoda. هذه أفضل المواقع المختصة بكتابة المحتوى و التي تقدم المئات من الكتب الإلكترونية و الأوراق التقنية مجاناً.

      تحياتي

  • القاعدة الأولي بإختصار (هواياتك)
    اما الثانية فلا أتفق معها كثيرا 🙂

  • مشكورين على المقالة و نتمنى أن يصبح المحتوى العربي قيم و مفيد

  • كثرة هي المواقع العربية المميزة لكنها لا تستمر لأن العرب لا يساندون المحتوى العربي بل ينبهرون بالمواقع الغربية وهذا سبب الانسحاب لكن لن أعلن إنسحابي لأني لا أبتغي الربح وإنما دعم المحتوى العربي عبر مدونة حاسوبي.كم

  • السلام عليكم

    شكرا لك على هذه المقالة أخي العزيز, هناك مثل يقول:”الغرب ليسوا عباقره ونحن لسنا أغبياء ھم فقط يدعمون الفاشل حتى ينجح ، ونحن نحارب الناجح حتى يفشل”.. المواقع العربية تعاني من أزمة كبيرة جداً وسببها العديد من المشاكل, منها النسخ واللصق والجميع يتحدث فيما لايعلم وترى كل واحد عنده سيرفر بسيط يفتح لك منتدى جديد فيه كل الأقسام فوق الـ100 منتدى…ورغم كل هذا لايشكل سوى 1% من المحتوى العالمي عالويب..وعدد متحدثي العربية هم 350 مليون نسمة=1% لا أكثر..

    عندما يرى الناس مشروعاً ناجحاً جميعهم يصبحون خبراء تسويق ومدراء أعمال ولديهم قصص نجاح أو فشل ومطورين ويب…وهم ليسوا أكثر من مجرد زوار لايمتلكون أي خبرة فترى الذي يشتم واللي يهكر واللي… واقع أليم صراحة..

    كم نحن بحاجة اليوم إلى ابن خلدون رحمه اللًّه..

  • تدوينة جميلة ومفيدة, لكن حبذا لو كانت اكثر تفصيلا.
    شكرا وواصل التقدم.

  • تدوينة رائعة و مفيدة , شكرا و يالتوفيق للجميع

  • I could not resist from commenting. Perfectly composed!

  • Am i able to quickly tell you what a relief it truly is to uncover somebody which truly is aware of exactly what they’re speaking about online. You without a doubt realize how to explain an issue. Thank you!

  • Greetings, I just became alerted to your website, and discovered that it’s really informative. Cheers!

  • كيف تكتب محتوى مميّز يجلب الزوار والأرباح | عالم التقنية I was recommended this web site by my cousin. I’m not sure whether this post is written by him as nobody else know such detailed about my trouble. You are wonderful! Thanks! your article about كيف تكتب محتوى مميّز يجلب الزوار والأرباح | عالم التقنيةBest Regards Yoder

  • كيف تكتب محتوى مميّز يجلب الزوار والأرباح | عالم التقنية I was recommended this web site by my cousin. I am not sure whether this post is written by him as nobody else know such detailed about my difficulty. You are amazing! Thanks! your article about كيف تكتب محتوى مميّز يجلب الزوار والأرباح | عالم التقنيةBest Regards Nick

  • ام محمد

    شكرا جزيلا على المقالة القيمة … و لكن هل استطيع توظيف شخص لكتابة محتوى موقع اقوم بطويره ؟؟ و اين ممكن اجد شخص كذلك ؟؟

  • تربية و تعليم

    شكرا

    المرجو زيارة : http://tarbiya-taalim.blogspot.com/

  • camilia custa

    chokran

تعليقات عبر الفيسبوك