السلطات السورية تفرض الرقابة على رسائل SMS التي تحمل مصطلحات الثورة

الكل يعلم أن الهواتف الذكية بصفة عامة لعبت دوراً أساسياً في إبراز وتصوير لقطات تصف الحالة الموجودة في سوريا ومن ثم نشرها عبر الأنترنت ورغم منع هواتف الأيفون إلا أن السلطات السورية بقيت تعاني من هواجس ومخاوف الأخبار التي تنقلها الرسائل القصيرة "SMS" ولم تكن قادرة على الحد من تدفق المعلومات عبرها وبالتالي قامت بفرض الرقابة على كل رسالة تحمل مصطلحات حساسة  من مصطلحات الثورة على سبيل المثال "المظاهرة" أو "التظاهر " وذلك وفقاً ل-Bloomberg ولن تصل هذه الرسالة المبعوثة إلى صاحبها فور إكتشاف الكلمات المذكورة فيها .وقد إعتمدت السلطات لتطبيق هذا الأمر على برنامج مقدم من الشركة الايرلندية  Cellusys وكان دوره مكافحة الرسائل المزعجة.

ما رأيكم بهذه الخطوة وهل ستحد من انتشار المظاهرات وتنظيمها في سوريا ولو بشكل بسيط؟

المصدر