خمس نصائح قبل أن توظف شخصا فى شركة تقنية

تسعى الشركات التقنية دائما لتوظيف ( الأسرع ، المبدع ، المبتكر ، المؤهل) وفي بعض الحالات الخاصة توظف بعض الشركات من لا يمتلك شيئا من هذه الصفات وتقوم بتأهيله عن طريق دورات خاصة ، أي أنها تصنع موظفا بدلا من البحث عن آخر ( مبدئ أنصح به بالنسبة للشركات الكبيرة  ).

تخفق بعض الشركات التقنية فى إختيار الموظفين وفي إجراء المعاينات الوظيفية وخاصة تلك الشركات الناشئة والتى تحتاج أحيانا إلى موظف يمتلك إمكانيات عالية وبمواصفات محددة ويمكن أن يحدث تغيير نحو الأفضل لهذه الشركة .

لذلك يجب أن يكون الإختيار وفق مبادئ وقوانين تؤمن بها الشركة وهنا أقدم خمس نصائح تفيد فى إختيار كفاءات ومجموعة متميزة من الموظفين للشركات التقنية وبالتحديد الشركات الناشئة .

  • النصيحة الأولى : لا تعتمد على شهادات الخبرة دائما :

فى عصر السرعة والتقنية المتجددة أنا لا أؤمن بالخبرة – رأي شخصي –

أن يكون المتقدم للوظيفة خبيرا ليس معنى ذلك أن يكون متميزا ، أنت تبحث عن شخص مختلف فى تفكيره وحلوله وتوقعاته وعمله وإضافة إلى ذلك لديه القابلية على التعلم والعمل فى مجاله بطرق جديده ومختلفه ومتعددة ، لذلك لا تركز دائما على شهادات الخبرة التى تكون أحيانا عائقا أمام أصحاب المواهب والعمل الممتاز لتقديم أنفسهم .

  • النصيحة الثانية : إبتعد عن حاملي الشهادات المتعددة :

للأسف بعض الشركات التقنية تفتن بحملة الشهادات المتعددة ، شهادات مايكروسوفت وسيسكو و أوراكل !!! على الجانب الشخصي يعد ذلك نجاحا أما فى مجال العمل فعليك بشهادات التخصص ومن المعروف أن حملة الشهادات المتعددة الغير متخصصة أول أسباب تدني مستوى العمل فى الشركات التقنية .

  • النصيحة الثالثة : إطرح بعض المشاكل التقنية فى المقابلة الأولى :

يجب أن تطرح بعض المشاكل التقنية لتقييم طريقة تفكير الشخص المتقدم للوظيفة فى حلها و لمعرفة مدى إلمامه بالمشاكل الشائعة فى مجال تخصصه وهنا يمكنك الإستعانة بمستشار خارجي إن لم تكن ملما بذلك التخصص.

  • النصيحة الرابعة : قم بتكليفه بعمل معين وأنتظر النتيجة :

لا تتعجل أبدا فى عمليات التوظيف ، بعض المشاريع الصغيرة لا تستغرق إلا يومين أو ثلاثة فقط وربما ساعات وهذا هو المطلوب للشخص المتقدم للوظيفة .

ماذا أستفيد من ذلك ؟

من المهم جدا تكليفه بهذا العمل أولا لأنه سيبين لك مدى احترافية هذا الشخص وذلك عن طريق تقيده بالزمن واحترامه للمواعيد وإذا كان محترفا بالفعل سيقدم لك تقرير كامل عن المشروع ومن خلال هذا التقرير ستتمكن من التعرف على جودة عمله وتفاصيل أخرى مهمة ستفيد فى تقييمه وبالطبع ستطرح عليه بعض الأسئلة التقنية عن المشروع للتأكد من أن ما تم إنجازه من اجتهاده الشخصي .

  • النصيحة الخامسة : ادعوه إلى عشاء عمل :

أعلم أن الامر غريب بعض الشيء إلا أننا هنا نهتم بجانب ( تنمية الموارد البشرية ) وهو من الجوانب المهمة جدا والتى تدعمها كثير من الشركات التقنية الكبرى وذلك بتخصيص قسم كامل لهذا المجال ،  فبعد إتمام الخطوات الأربع السابقة وفى جلسة عشاء واحدة يمكنك التعرف على أهدافه فى الحياة وعلى شخصيته وطموحاته وإنطباعاته عن الوظيفة الجديدة وهنا سيستقبل الرسائل التى توجهها إليه بكل سهولة وروح عالية وسيزيد ذلك من ثقته بنفسه وسيبدي لك إستعداده التام للعمل فى الشركة وأنه سيبذل قصارى جهده للمساعدة فى تحسن أداء الشركة أو المؤسسة ويمكنك أن تحدثه عن الشركة وتاريخها واهتماماتها والضوابط التي يجب أن يلتزم بها وهذا بالطبع سيشعره بمزيد من المسؤولية تجاه الشركة .

مصدر الصورة

  • خالد الطويلي

    اتفق معك في النقطتين الثالثة و الرابعة فقط

  • جميل، التوظيف بمنظور جديد .. new perspective 🙂

  • Abdulla Alteneiji

    اخ سعود انا متابع للموقع من تطبيق الآيفون بس حرام مخلين آقل من نصف الشاشة للمقال، يعني على الاقل عنوان المقال والكاتب يرتفع مع ارتفاع المقال 🙂

  • >>فى عصر السرعة والتقنية المتجددة أنا لا أؤمن بالخبرة – رأي شخصي –

    الخبرة لها أثر كبير خصوصاً في اﻹدارة الفنية. افترض أن لديك مشروع يعمل عليه 10 مبرمجين، والمشروع فيه أجزاء تتطلب تخصصات مختلفة مثل برمجة ويب، وجزء آخر قاعدة بيانات، وأجزاء أخرى خدمات ويب، وتجهيز مُخدمات بطريقة محترفة، وغيرها، هل يستطيع خريج جديد من الجامعة إدارتهم وإنجاح المشروع إذا لم تكن لديه خبرة؟ أو حتى أن يترأس مجموعة تجهيز المخدمات ووضع الخطط والتصاميم لها
    ملحوظة:
    أتفق مع النصيحة الثانية، الثالثة وأعجبتني الرابعة والخامسة

  • ونعم النصائح
    واضيف بضرورة وجود فترة _قد تكون تجريبية_-قبل التعاقد- للتأكد من مهاراتة وفاعليتة وقدرتة علي انجاح عملة وتطويرة وحل اي مشكلة بسرعة وبحكمة
    مقالة رائعة
    شكرا

  • أهلا أخي و تقديري للعمل الثمين الذي تقوم به و لقويم الإفادة
    شكرا لك .

    ~~~~~~

    النصيحة الثانية : إبتعد عن حاملي الشهادات المتعددة

    بالنسبة لهذه النصيحة : أرى أن ( الثقافة العامّة ) واجبة بعد التخصّص
    و ذلك أولا لأنّها دليل على وسع عقل الشخص ثمّ أن هذه المعرفة يستحقّها
    العامل و صاحب العمل و هي دافع للتطوير و ربما يجيء وقتا غير مرتقب
    لحلّ مشكلة ما أو تعويض أحد ما ،،،

    تقديري

    منجي باكير
    http://zaman-jamil.blogspot.com/

    *

  • NeMer

    انا من رائي بلاش توظف حدا اريح
    اذا كل واحد طلب موظف رح يعتمد على هيك دراسة ما حدا رح يتوظف

    • أنس عيد

      شو رأيك تتعلم تكتب عربي أول و بعدين تيجي على المدونة تعلق ؟ 😉

  • ان شاء الله نصير اصحاب عمل ونتبع هالنصائح

  • haiaa

    thanks alot for this topic and it is the more important at least for the new graduated ………so thaaaaaanks alot

تعليقات عبر الفيسبوك