رغم تراجعها من دعم قانون SOPA شركة GoDaddy تخسر الكثير من الشركات

default_twitter_avatar

كتبنا لكم قبل عدة أسابيع عن القانون الذي يتم تداوله في أمريكا والمعروف باسم SOPA وهو قانون يمنع القرصنة في الانترنت ولكن بشكل سيء حيث أنه يسمح للشركات الداعمة لهذا القانون من القدره على رفع قضايا على الأفراد والمواقع إذا ما تم نشر مواد مقرصنة وقد تتمكن هذه الشركات من إيقاف مواقع كاملة، ولهذا تم رفض هذا القانون من كبرى شركات الانترنت مثل قوقل وموزيلا والفيس بوك وموسوعة الويكيبيديا

ولكن هنا شركة واحده خالفت الجميع وضمت نفسها من ضمن الشركات الداعمة للقانون وهي شركة قودادي الشهيرة بخدمات الاستضافه و النطاقات، وبعد أن أعلن عن أسماء الشركات الداعمة لهذا القانون ومن ضمنهم قودادي، تعرضت الشركة لموجة غضب شديدة خلال 24 ساعة الماضية وجاءت نتائج هذه الموجة في غير صالحها حيث بدأت مواقع شهيرة بإلغاء حساباتها في قودادي ونقل نطاقاتها للشركات الأخرى والتي استغلت هذا الموقف وعرضت تخفيضات كبيرة على خدماتها

ومن أشهر الشركات التي أعلنت وقف حساباتها في قودادي هي شركة تيشزبرقر والمعروفة بمواقعها الكوميدية حيث أعلن مؤسس الشركة عن نيته نقل أكثر من 1000 نطاق من قودادي إلى شركات أخرى وأيضا أعلن مؤسس موسوعة الويكيبيديا عن نفس الخطوة في حسابه في تويتر.

وبعد ردة الفعل الشديدة هذه أعلن قودادي عن تراجعه عن دعم القانون ولكن الخطوة من وجهة نظري كانت متاخرة للغاية، فالشركات بدأت فعليا بالنقل والأهم من ذلك ساءت سمعة الشركة، ولمعرفة مدى سوء وضع الشركة عليكم بزيارة حسابهم في تويتر حيث قاموا بالرد بشكل جنوني على متابعيهم بأنهم توقفوا عن دعم القانون.

من وجهة نظري ما حصل لقودادي درس يجب أن يتعلم منه الجميع بأن لا يكون عكس التيار خصوصا إن كان دوره مؤثرا في السوق، فقودادي يملك قاعدة كبيرة من المستخدمين والشركات ومثل هذه الخطوة تجعل موقفك سيئا لأبعد درجة ولكن يبدو أن القائمين على قودادي لم يكن يدور بذهنهم بأن ردة الفعل ستصل إلى هذا الحد.

ولمن يريد معرفة المزيد عن قانون SOPA أنصحه بمشاهدة الفيديو بعد الفاصل