المفوضية الأوروبية عينها على الفيس بوك

Facebook privacy

المفوضية الأوربية جهة دائما ما تقف في صف المستخدم و لا ترضى بأي انتهاكات تقوم بها بعض الشركات، والجميع يتذكر كيف جعلت المفوضية الأوروبية من مايكروسوفت ترضخ لمطالبها بعد أن دفعت مايكروسوفت أكثر من مليار دولار كغرامة على بعض مخالفاتها للنظام الأوروبي، ويبدو أن الضحية الجديدة للمفوضية الأوروبية سيكون موقع الفيس بوك

حيث تسعى المفوضية الأوروبية لفرض توجيهات وأنظمة تمنع الفيس بوك من مشاركة معلومات المستخدمين إلى الشركات المعلنة، ويتوقع أن يتم التدقيق على الفيس بوك مع تحديث أنظمة وقوانين حماية المعلومات و البيانات في أوروبا وهذا التحديث سيتم تطبيقه في يناير القادم، وإذا رفض الفيس بوك هذه القوانين ستفرض على الموقع غرامات مالية كبيرة.

ورد الفيس بوك على أن المستخدم يقوم بالموافقة على بعض شروط الموقع؛ من ضمنها الموافقه على ظهور الإعلانات في حسابه. ويمكن لمستخدم الفيس بوك إزالة الإعلانات التي لا تعجبه، وأعتقد أن موقع الفيس بوك كشروط وأنظمة لا يخالف قوانين المفوضية الأوروبية ما دام المستخدم موافق على شروط الفيس بوك، ولكن قد يكون هناك أشياء تحدث من تحت الطاولة بين الفيس بوك والشركات المعلنة والتي تطلب معلومات تفصيلية عن المستخدمين حتى يتم استهدافهم بشكل سهل وسريع وهذا ما يهم المفوضية الأوروبية.

سننتظر ماذا سيحدث للفيس بوك ومواجهته للاتحاد الأوروبي و يبدو أن بداية عام 2012 ستكون سيئة نوعا ما للشبكة الاجتماعية الأكبر في العالم.

المصدر

مصدر الصورة

  • صحيح أن المستخدم يوافق على هذه الشروط ولكن هذه الشروط تأتي ضمن اتفاقية كاملة تكون أحياناً “مجبراً” على الموافقة عليها. فعندما يكون أهلك وأصدقائك كلهم على الفيسبوك وتريد الإنضمام إليه سوف تجبر على الموافقة على الاتفاقية المعروضة لأنه لا يوجد خيار آخر لديك.

    موافقة المستخدم على الشروط لا تعني أن الشروط غير مجحفة واعتقد أن هذا ما يجب أن تنظر إليه المفوضية الأوروبية.

  • Saleh S.Kathery

    ما اعتقد ان في واحد فاضي يقرا 4211 كلمة، عشان يسجل بس.
    http://www.facebook.com/terms.php

  • Megoo

    المشكلة الحقيقية عربياً وعالمياً ان المستخدم النهائي لايقراء الاتفاقيات وشروط واحكام التسجيل حيث انه دخل الموقع ونيته هي التسجيل واستخدام ودوماً ماتكون الاتفاقيات وشروط الانتساب طويلة وبصيغة قانونية غير محببة للشخص العادي.
    مما ينتج عنه قبوله للشروط والاحكام بدون معرفة اي بند فيها.
    وفي احدي الدراسات وقع ٩٦٪علي الموافقة علي الانضمام لخدمة تجريبية مع ان احد بنود اتفاقية الاستخدام يسمح لمقدم الخدمة بالدخول والاطلاع علي المعلومات الشخصية والخصوصية واستخدامها والسماح له باستخدام حساب المستخدم نيابة عنه.
    وسلم لي علي شروط التسجيل والاستخدام.

  • لا مصداقية ف عالم الشبكات الاجتماعية ولاغيرها واظن من يصدق نهج الخصوصية المزعوم فهو ساذج او بريئ
    البعض يظن ان الموضوع الاطلاع ع صور او فيديو وهذا تفكير اكثر سذاجة من الاول لان اللي معهم مكفيهم. الغرض هو تحليل البيانات معرفة اتجاهات الافراد والشعوب واهتماماتها ونقاط ضعفها وتشكيلاتها الاثنيه والعرقية واستخدامها عند الحاجة
    هل تظنون ان السي اي ايه لا يمكنها الاطلاع ع قواعد بيانات الفيسبوك والجوجل ونحوها؟ اذا انتم ع نياتكم
    والله سيختلقوا لها مشكل من العدم وسيخترقوها ليس برمجيا وحسب بل ومخابراتيا
    اصحوا اصحوا ياشعوب نايمة عفوا قصدي نامية

تعليقات عبر الفيسبوك