التقنية جنديٌ مجهول ، حريق جدة مثلا !!

للتقنية جانبها السيء و كم يكثر الحديث عن ذلك . و لها الجانب الأيجابي . تعاطينا و تفاعلنا معها  هو من يحدد ذلك . تابعت بالأمس توارد الأخبار حول حادثة حريق مدرسة براعم الوطن بجدة .  لكن نظرت للموضوع من جانبين ( صحي  اجتماعي ) و ( تقني) .

سأذكرها لكم في محاور :

أجهزة الاتصال تمكن أن تقدم أكثر من الإبلاغ .

كم أتمنى لو كان قامت المؤسسات( كالدفاع المدني و الهلال الأحمر )  بتخصيص خدمات تواصل إضافة لأرقام الهواتف _ كخدمات تحديد المناطق عند الإبلاغ ليسهل الوصول للمكان المحدد

وقت الأزمات هو وقت الذعر ..

عند أي ازمة تبدا الشائعات بالانتشار و يبدا معها تضخيم الأحداث و هنا يأتي دورنا في تقليل هذه الظاهرة أشارككم تغريده أعجبتني للأخ عصام الزامل في تويتر

و هنا الصحفي عاصم الغامدي يرسل تحديثات رسمية عن أمارة مكة من حسابه

و عليه أدخل في المحور التالي :

وقت الأزمات هو وقت تفاعل الأجهزة الرسمية

تابعت كما تابع الكثير هاتش تاق الحدث ، و مع أن أغلب المغردين تركز حديثهم حول أسباب الحادث و محاسبة المقصرين و الى ما هناك .. لكن لم أجد حسابات أهتمت بتوعية من هم بالقرب من الحدث (صحيا ) بضرورة مساعدة الجهات الرسمية . و أيضا بنقل المواد الصحية المتعلقة بإدارة الأزامات

و موضوع مهم ربما يغفل الكثير عنه و هو الجانب النفسي للطالبات حيث من الممكن أن يصابوا ( لا سمح الله) بنوع من الاعتلال النفسي نتيجة مثل هذه الأزمات ما يسمى (post traumatic stress disorder ) و هنا يأتي دور الأطباء المختصين في نقل معلومات توعوية اما عن طريق تويتر – فيسبوك او غيرها

كم كنت اتمنى ان يتفاعل الحساب الرسمي لوزارة الصحة و أيضا الحسابات الصحية  ( الرسمية) الأخرى في تغطية الجانب الصحي لمثل هذه الأحداث ، كل ما يتطلب الأمر هو حساب تويتر و صفحة فيسبوك .

وقت الأزمات هو وقت الاستغاثة .

أعجبني كثيرا محاولة البعض مساعدة الجهات الرسمية في تأدية مهمتها و أشارككم تغريده للأخت سارة خاشقجي

و هنا الدكتور عبدالواحد يرسل عبر الفيسبوك

أعود لما كتبته بالأعلى و كما أذكر دائما .. نحن من نحدد الاستفادة من التقنية

سأكتب مساءا تدوينة عن منتجات تقنية مفيدة في ادارة الكوارث,, كونوا بالموعد