قراءة لمؤشرات وأرقام مستخدمي مواقع الشبكات الاجتماعية

تسارع الكثير من الأحداث في الفترة الماضية ساهم في ارتفاع نسبة مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي ويتربع على كرسي التقدم موقع تويتر والفيس بوك ولنكدان وقوقل بلس، الناس كما يقولون ليسوا أرقاماً، وهذا الفهم الذي يجب أن يصحح لدى الكثيرين من المستخدمين أن تواجد أي رقم على هذه المواقع قد يغير من سياسة تعامل شركة أو مؤسسة أو جهة ما تجاه هذه الشبكات وقد يعطيها دافعا لتكوين فريق خاص مدرب على كيفية التعامل مع مواقع التواصل الاجتماعي.

أصبح من الضروري معرفة كيفية قراءة تلك الأرقام وتحويلها لحقائق على الواقع، فالموقع الذي فيه نسبة تواجد عالية قد يعطي مؤشر لأصحاب الحملات الدعائية والتسويقية بالتواجد وتكثيف الحملات ولكن يجب أن يكون ذلك مع توازن المستخدمين مع الفئة المستهدفة والشريحة العمرية ونسبة مستخدمي الموقع في البلد المستهدف.

من خلال خبرة وجدت أن معظم الجمهور لا يحب تجريب الأمر الجديد ولو كان ذلك لكان تجريب سطحي وأعني بذلك أن المستخدم لا يوظف كل أدوات الموقع وفق ما يستلزم حاجته فالكثير يعتقد أن شركة قوقل هي محرك بحث وأن موقع اليوتيوب هو موقع لرفع الفيديو وموقع فليكر يقتصر فقط على مشاركة الصور والفيديو ولكن هناك الكثير من الجوانب التي يجب أن نلمسها كمستخدمين في تلك المواقع والأهم من ذلك إحسان استخدام الأدوات فليس بالضرورة استخدام كل شيء بقدر توظيف الأداة في المكان والطريقة الصحيحة لذلك.

social-media

كم يبلغ عدد مستخدمي مواقع الشبكات الاجتماعية؟

موقع الفيس بوك – مستخدمي موقع تويتر ومستخدمي موقع لنكدان وموقع قوقل بلس وهذه الإحصائيات حتى شهر أكتوبر ٢٠١١

بلغ عدد مستخدمي الفيس بوك ٨٠٠ مليون مستخدم (بدأ الموقع في عام ٢٠٠٤ كشبكة لبعض الجامعات الأمريكية حينها ثم فتح الموقع مجال انضمام كافة المستخدمين)

بلغ عدد مستخدمي موقع تويتر ٢٠٠ مليون مستخدم (بدأ الموقع في عام ٢٠٠٦)

بلغ عدد مستخدمي موقع لنكدان ١١٥ مليون مستخدم (بدأ الموقع في عام ٢٠٠٣)

بلغ عدد مستخدمي موقع قوقل بلس ٥٠ مليون مستخدم (بدأ الموقع في عام ٢٠١١) ويعد الموقع الأسرع نمواً في عدد المستخدمين مقارنة بفترة بدء الموقع حيث أعلن الموقع عن انضمام ١٠ ملايين مستخدم خلال أسبوعين فقط.

google_plus_10_million

أرقام ومؤشرات

في متوسط ٤ ونصف مليون مستخدم يدخل نسبة ٥٠ ٪ منهم على موقع الفيس بوك بشكل يومي ويبلغ متوسط عدد الأصدقاء لكل شخص ١٣٠ صديق وتبلغ عدد مرات الإعجاب بالموضوعات التي تنزل على موقع الفيس بوك ما يقارب ٢٠٠ مليون إعجاب وتعليق في اليوم ومتوسط ما يقوم به كل مستخدم من حالات انضمام لفعاليات أو صفحات أو مجموعات هي ٨٠ نشاط أو انضمام.

أما على موقع تويتر فيبلغ المستخدمين النشطاء ١٢١ مليون مستخدم، ينزل بشكل أسبوعي حوالي مليون تغريدة بالأسبوع وكل يوم ينضم للموقع ما يقارب ٤٦٠ ألف مستخدم، أما عن المستخدمين بشكل يومي فيبلغ عددهم ٥٠ مليون يدخلون على موقع تويتر بشكل يومي فيما يستخدم نسبة ١٨٢٪ موقع تويتر من خلال الهواتف النقالة في العام الماضي ٢٠١٠ ويبلغ عدد موظفي الموقع ما يقارب ٤٠٠ موظف وموظفة.

أما موقع لنكدان فيبلغ عدد المستخدمين النشطين ١٤٠ مليون مستخدم فيما يستخدم ٦٤ مليون مستخدم من أمريكا الشمالية، ويمثل الذكور نسبة ٤٨٪ من مستخدمي الموقع 4.4 مليون مستخدم يستخدمون الموقع في المشاريع الصغيرة والاحترافية و ٨٢ ٪ من نسبة ثقة المستخدمين بالمعلومات الموجودة بالموقع.

أما عن موقع قوقل بلس فبلغ تكلفة إنشاء الموقع ٥٤٥ مليون لبناء الموقع وتصميمه ويعتبر مارك زوكنبرغ – مؤسس موقع الفيس بوك أكثر شخص لديه عدد من المتابعين على موقع قوقل بلاس ويبلغ عدد المستخدمين الذكور ٦٦ ٪ من مستخدمي موقع قوقل بلاس فيما يعتبر الموقع الأول بالنسبة لمهندسي موقع قوقل في التواجد ويبلغ نسبة مستخدمي الموقع من الولايات المتحدة الأمريكية ٥٥ ٪ من عدد المستخدمين.

كيف يمكن أن نقرأ تلك الأرقام ونحسن توظيفها؟

قراءة الأرقام أمر صعب جداً ولكنها أمر يستحق ذلك فالمهم معرفة عدة أمور أهمها:

١- معرفة نوعية الجمهور: يعطي فرصة لاكتشاف العمر والجنس الخاص بالمستخدمين فيسهل من فهم مدى الحاجة للتواصل معه وفهم ما يحب أن يشاركه مع غيره وكذلك الأوقات التي يتواجد فيها هذا الجمهور وكيفية الوصول له فقد يمكن الوصول لجمهور مستهدف من خلال إعلانات قوقل أو إعلانات الفيس بوك أو يمكن رفع مقطع فيديو على اليوتيوب ويختلف ذلك تبعا لطبيعة ونوعية الجمهور.

٢- الموضوعات المتداولة: ما هي الموضوعات المتداولة في الشبكات الاجتماعية من تلك الفئة التي تود التواصل معها، الشباب يحب طرح موضوع معين من خلال ذلك الموقع ولا يحب طرح نفس القضية في موقع آخر، والأهم من ذلك كيف يمكنك تناول هذا الموضوع بطريقة جديدة تجذب الجمهور.

٣-سرعة الاتصال بالبلد الموجود: قد يكون هذا الأمر غير مهم في بعض الدول ولكن يجب على الجهة التي تود أن تستهدف الجمهور أن تفهم مدى سرعة الاتصالات فكيف بجمهور لا يمكنه فتح مقاطع الفيديو بسبب بطء الخدمة أو بسبب تكلفتها العالية في الاستجابة لرسائل المؤسسة أو الجهة التي تبدأ حملة إعلانية معينة.

٤-أكثر الأجهزة المحمولة رواجاً في المجتمع: يلعب هذا العامل أمرا مهما فكيف تستغل المؤسسة تواجدها على تطبيقات هذا الجهاز المحمول دون غيره أو قد تتواجد في عدة أجهزة والمهم أن يكون المحتوى ملائم لنوعية المستخدمين وفئة الجمهور وكذلك الحرص على التحديث المستمر خاصة أن هذا الجمهور يتواجد على الإنترنت عبر هذه الأجهزة أكثر من تواجده على الكمبيوتر الشخصي.

٥- طريقة تفاعل الناس مع التكنولوجيا ومدى عدم وجود أمية تقنية: في بعض الدول يستغرق وقت لفهم المجتمع التكنولوجيا والأجهزة المطروحة حديثاً، فيكون على المؤسسة عبء في زيادة ثقافة استخدام هذه الأجهزة وكذلك يعمل عامل دخل الفرد أمر آخر في سرعة تفاعل الناس مع التكنولوجيا.

٦- فهم الوقت المناسب لنشر الرسالة: الوقت المقصود به هو وقت تواجد الجمهور على الشبكة وهذا في حال كتابة المحتوى بشكل يدوي أو تلقائي على صفحات الفيس بوك أو تويتر مثلاً، لكن هذا الأمر غير مهم بالنسبة للإعلانات لعدم توفر خاصية فهم الأوقات المناسبة للإعلان ولكن قد يكون الأمر مهم لفهم التاريخ المناسب لبدء الحملة الإعلانية

current-state-social-media

(Source: One Lily. Image credit: nasirkhan via Shutterstock.)

  • alkangr

    لم أرى إحصائية من قبل بهذه الوفرة في المعلومات ، أنا أتوقع نجاح باهر تويتر وقوقل بلس نسبة للفترة الزمنية التي بدأت فيها هذه المواقع طبعا ذلك إذا كانت في حالة تطوير مستمر ، كنت أود أن أرى إحصائية الدول الأكثر إستخداما لهذه الشبكات الإجتماعية

  • احصائيات رائعة و موضوع قيم جدا

  • حمزة

    أرى أن جوجل+ سيتفوق على الفايسبوك اذا تطور أكثر.
    ما حيرني هو العمر المحدد للتسجيل في جوجل+ فالفيسبوك يمكن التسجيل فيه من 13 سنة أما جوجل+ أنا عندي 16 سنة و لم يسمحلي التسجيل فيه !!!

  • مقالة جميلة فعلاً وفي الصميم .. بالنسبة لجوجل+ فاعتقد أن سبب انضمام الناس إليه بهذه السرعة هو فهمهم لمفهوم الشبكات الاجتماعية بعد استعمالهم لشبكات فيسبوك وتويتر مما سهل تعاملهم مع جوجل+.
    أنا أرى أن المستقبل هو لجوجل+ حيث عودتنا جوجل على منتجات عالية الجودة تغلب من سبقها من المتنافسين وأوضح مثالين هما بريد الجميل ومتصفح الكروم. واعتقد أن جوجل+ سوف يعيد الكرة نفسها خصوصاً وأن الفيسبوك يعاني من مشاكل حماية خصوصية المستخدم بين الفترة والأخرى مما حدى بالكثير إلى الانتقال البديل الأنسب وهو جوجل+

  • نايف الهاجري

    قراءة دقيقة مبنية على أرقام ودراسات متميزة ،، أشكرك أستاذنا وكلنا ثقة أن ما تقدمه يعتبر مرجعاً للآخرين لأنك صاحب تخصص متميز

  • الله يعطيك العافية، هناك معلومات بحاجة لتعديل

    في متوسط ٤ ونصف مليون مستخدم يدخل نسبة ٥٠ ٪ منهم على موقع الفيس بوك

    — عدد مشاهدة الصفحات 4.5 مليار مرة

    *فيما يستخدم نسبة ١٨٢٪ موقع تويتر من خلال الهواتف النقالة

    — زادت النسبة 182% عن العام السابق

  • مشكووور على الموضوع

    مدونة سوس

  • هذي أكبر دول العالم الرقمي 🙂

    من وجهة نظري اشوف المستقبل لشبكة قوقل وتويتر , الفيس بوك راح يبقى عقبه قدامهم وخلهم يتنافسون وحنا المستفيدين 🙂

  • مقال شامل , الذي ساعد على انتشار قوقل بلس عدة عوامل :-

    1- انتشار الشبكات الاجتماعية من قبل افتتاحها
    2- سمعة قوقل الضخمة
    3- دعاية شركة قوقل المقرونة بخدماتها

    وشكرا لك

  • Hello, I have browsed most of your posts. This page iswhere I got the most useful information for my information gathering. Thanks for posting, maybe we can see more on this. I also like this layout can you tell me where to get it

  • I did not wish to discuss your weblog, basically wanted to decrease you a personalized message. Several thanks

  • Great information. I’ll be again, to learn the good info. india info

  • Nice post at قراءة لمؤشرات وأرقام مستخدمي مواقع الشبكات الاجتماعية | عالم التقنية. I was checking constantly this blog and I am impressed! Very useful information specifically the last part 🙂 I care for such information a lot. I was looking for this certain information for a very long time. Thank you and good luck.

  • I’m just extremely happy to appear this page. Many thanks a good deal making use of this program . writing about ahead to speak to any person

  • Upbeat, the a single you might have blogposts is remarkably exceptional,i significantly like this certain!

  • Thank you! I recently additional your web site towards the blogroll. Meow!

تعليقات عبر الفيسبوك