ثقافة التبرع (Donate)

لابد أنه مرت عليك مواقع أجنبية غربية ووجدت فيها أيقونة Donate , وربما لم تعرف حتى الآن ما سبب وجودها في الكثير من المواقع .

لابد وأنك استخدمت موسوعة ويكيبيديا , مشغل الصوتيات والفيديو VLC  , هل سألت نفسك كم استفدت من هذه البرامج أو المواقع , هل دفعت ثمنها ؟ بالطبع لا , إذا من الذي يدفع ؟ , كيف تستمر هذه المشاريع ؟من الذي يدفع ثمن الأجهزة والاستضافة وغيرها من النفقات ؟
ببساطة إنها التبرعات , هذه المواقع والمؤسسات لا ربحية يقوم عليها متطوعون غالبا يعملون دون مقابل هدفهم مساعدة المستخدمين في كل العالم , نعم ستستغرب أن تكفي هذه التبرعات لكل هذا وذلك ﻷن ثقافة التبرعات معدومة لدينا , ولكنها ليست كذلك في الغرب .

التبرع هو هدية تعبر من خلالها عن امتنانك للمشروع , ودعمك له ورغبتك في أن يستمر, قد يكون التبرع مالا وهو الغالب , وقد يكون أشياء أخرى , مثلا لو كانت المؤسسة بالقرب منك يمكن أن تقدم لهم مكتبا , أجهزة حاسوب , ترسل موظفا على نفقتك ليساعدهم ,أي شيء …
بتبرعك لهذه المشاريع سوف تدعمها لتبقى آمنة متجددة مجانية ودون الإعلانات المزعجة.

لا أدعو هنا للتبرع للمشاريع الغربية (بالطبع لا مشكلة من التبرع لهم ولكننا بحاجة أكثر) , ولكنها دعوة لمساعدة المشاريع العربية , الأمر ليس تفضلا من قبلنا نحو المشاريع بل هو واجب علينا لنرد جزءا يسيرا من فضل هذه المشاريع على المجتمع.
مثلا هذا الموقع عالم التقنية , كم استفدت منه ؟ هل فكرت بمساعدته يوما ما ؟

إن لم تجد مكانا للتبرع لمشروع ما , قم بالتواصل مع مدير المشروع واطلب منه حسابا لترسل له , أو تشتري كتابا ألفه صاحب المشروع ووفره مجانا وبمقابل في نفس الوقت.
لا تملك وسيلة للدفع ؟ ساعد المشروع بنصيحة, بعمل ما , بكلمة طيبة , بأي شيء مشجع .

كثيرة هي المواقع التي ساعدتك كثيرا , فكر مرة واحدة بمساعدتها.

ربما سأكتب مقالة قريبا عن بعض المشاريع والمواقع العربية التي يجب علينا دعمها .

تحديث : لمن يسأل عن كيفية دعم عالم التقنية : ستجد في أسفل القائمة اليسرى أيقونة مخصصة لذلك
بعد طرحي للمقالة وجدت أنه من المفروض علينا أن نستبدل كلمة التبرع بالدعم وهي الكلمة التي يجب علينا استخدامها دوما
أرجو منكم أن تعلموا أن الدعم لمصلحة من يقوم بالدعم ولاستمرار المشروع المدعوم فقط
أرجو منكم أن ترسلوا لبريدي ,المشاريع والمواقع العربية المفيدة والتي تستحق الدعم
omarkharsa1,at,gmail

المصادر 1،2

الصورة من موقع VLC

  • Edge

    يابن الحلال مالقينا وظايف نصرف بها على انفسنا

    • @Edge نعم عزيزي , أعرف وضعنا جيدا وأعلم ان كثيرا من الشباب لا يملك ما يتبرع به , ولكني قلت ادعم ولو بكلمة , بمقال , بتشجيع , بانتقاد , بأي شيء

      • امين بوهدي

        مادا عن حفض حقوق الملكية الفكرية

    • ادعموا اخوانكم في موقع سلة التطبيقات
      على هذا الايميل: iayoubha@gmail.com
      لنجرب اثر الموضوع عليكم…!

  • رائع بالفعل ان نرى ثقافة التبرع تتاصل لدينا كعرف و من فضلك لا مشكلة ان قمت بكتابة مشاريع عربية تحتاج للتبرع
    يقول المثل 1 دولار كل مرة افضل من 10 دولا رمرة واحدة

    • بإذن الله قريبا أخي أسامة ,
      أتمنى أن نبدأ باستخدام لفظ الدعم بدلا من التبرع , المشاريع العربية بحاجة لمن يدعمها حتى يستفيد هو قبل غيرها منها .

  • جميل جدا، ةانا بإنتظار المواقع التي تحتاج الى دعم، واريد ان انبه الاخوان بان التبرع لا يجب ان يكون بالاف او المئات، ما تستطيع دفعه ستجده خيرا عند الله.

  • هناك مشكلة ، وهي وسيلة الدفع الالكترونية لو تم حل هذه المشكلة سوف تشاهد ثقافة التبرع و ثقافة شراء البرامج و غيرها .

  • نسيم

    شكرا عمر على المقال… وأتمنى ان نجد هذه الثقافة تزدهر.
    وعلى فكرة هو كثمن كابتشينو في ستاربكس
    مبلغ زهيد على برامج ساعدتنا جدا في حياتنا اليومية

  • DHOOMY

    ضعو حساب موقع عالم التقنية والتقنية بلا حدود وساكون من أول المترعين
    وشكرا لكم

  • Ahmed

    تلك الثقافة مطلوبة بشدة في الويب العربي
    اعتقد انها تأخرت فقط بسبب عدم وجود طريقة دفع شائعة وسهلة مثل الباي بال
    التي دعُمت فقط من وقت قريب ولم تنتشر حتى الان بباقي الدول
    يجب تنمية تلك الثقافة بالويب العربي فالكثير من المشاريع سيتم انقاذها من الفشل بسبب قلة الدعم المادي

  • ابراهيم عبدالله

    بالفعل حنا بس ندخل ونقرا وحتى الرد مانرد
    ثقافة التبرع غير موجوده عندنا

    • صدقت أخي عبد الله
      أكثر ما يحزنني أننا لا نشارك مطلقا ولو بالكلام .
      ربما نمر ألف مرة على خطأ إملائي في مقالة ما ولا نقوم بتنبيه الكاتب , يطلب منا أحدهم المشاركة في استبيان بسيط فلا يجد من مجيب .

  • السلام عليك م ورحمة الله تعالى و بركاته

    أشكرك أخي عمر ، آمل أن ينتشر لدينا هذا الوعي، فحقا نحن بحاجة ماسة له.

    بعض المرات أدخل على مشاريع أجنبية و أرى التبرعات و حقيقة أندهش، فمنهم من جمع عشرات الآلاف من التبرعات فقط!

    طبعا لا أنكر أن الدعم المادي له أثر كبير و لكن الدعم المعنوي له أثر أكبر فهو يدفع للعمل أكثر و أكثر 🙂

    • وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته , أهلا أخي
      نعم صدقت الدعم المعنوي مهم جدا وأحيانا يكون أهم من الدعم المادي .

  • للأسف هذا يعتبر لدينا “شحاته” ! 🙁

    • وهذا ما يجب علينا أن نقوم بتغييره , فقط تغيير مصطلح التبرع إلى الدعم , لأننا فعلنا ندعم ونستفيد قبل المشروع نفسه , أما من يصر على تسميتها بأسماء أخرى فتلك مشكلته وعلينا أن نتجاهله .

  • هناك طريقة أخرى تعجبني ولكن لا أظنها تصلح هنا في عالم التقنية, لكن أصحاب المشاريع التقنية العربية قد يستفيدون منها, وهي طيقة كثيرا ما أصادفها على الوب…
    الطريقة هي عرض المنتج الذي تقدمه الشركة للتحميل أو التجربة بسعر يختاره الزبون, وذلك من 0$ (مجاني) إلى ما رى الزبون أن هذا المنتج يستحقه…
    الكثيرون يفضلون المجانية بالتأكيد, لكن إذا كان عملك يستحق مقابلا جيدا, فأعتقد أن من سيقدم على الشراء بثمن, سيشتري بقيمة كبيرة جدا… لأنه منبهر بما صنعت…
    وهذه الطريقة تبرع أيضا, لكن بشكل أكثر لباقة, كما أنه ينطوي على عوامل نفسية تساعد المشتري على الاندفاع…

    • معك حق , وكن الأمر مجرب ولكن دون نتائج , هنالك العديد من الكتب العربية التي طرحت مجانا وبمقابل حوالي 10 إلى 15 $ , ولكن عدد الذين اشتروا قليل جدا , وبالتالي فثقافة الدعم معدومة تقريبا حتى ولو كانت لشراء كتاب .

      • للأسف كلامك صحيح على النطاق العربي…
        وحتى في الجانب الغربي فليس لها شعبية…
        لكن الأمر يستحق التجربة لما تفكر في تقديمه بشكل مجاني… فقد تربح منه بعض المال على كل حال…
        لا توجد أي مجازفة فيه, لكن في الجانب الآخر هناك مكسب…
        لكن الأهم أن هذه الطريقة لا تصلح للاعتماد عليها كمصدر دخل ثابت, لأن الميزانية الناتجة عنها قد تخلخل خططك كلها, فأنت تحت رحمة الزبون ولا تدري كم سيعطيك… هذا إن أعطاك أصلا 🙂

  • متابع

    أتبرع لعالم التقنية ؟!!

    عالم التقنية هو المستفيد من زياراتنا فبسبب عدد الزيارات أصبح برعاية شركة الاتصالات السعودية .. أحد أكبر شركات الاتصال في العالم .. و إعلاناتها وإعلانات غيرها تغطي الموقع بشكل مقرف.

    وإذا قمت بجولة صغيرة على مواضيع الموقع ستجد معظمها منقولة من مواقع أجنبية .. أي أن صاحب الموقع لايقوم بمجهود كبير في أغلب مواضيعه سوى النسخ واللصق.

    نعم أتفق معك في نشر ثقافة التبرع لمن يستحق التبرع كالويكيبيديا ..

    “لا تستحي من إعطاء القليل فإن الحرمان أقل منه”

    • ليس لدي اطلاع على وضع عالم التقنية , ولكن أعلم أن هذه الإعلانات تغطي جزءا يسيرا من تكاليف الاستضافة والبرمجة والتصميم والمتابعة التقنية للموقع , هذه الإعلانات التي تسميها مقرفة ستزول لو كان هنالك دعم للموقع , نسخ ولصق إذا ما الذي يجعلك تدخل لهذا الموقع ؟ إذا كان كل ما فيه نسخ ولصق , لماذا من يتابعه قرابة 70 ألف

  • وضعت بعض الملاحظات في نهاية الموضوع , شكرا لكم .

  • بالفعل يجب ان يتغير مفهومنا بالنسبة للتبرع ويصبح الدعم ، اتفق معك تماماً ، ولكن يجب ان تتوافر وسيلة دفع الكترونية سهله بالنسبة للجميع ، وحينها سوف تجد ان هذه الثقافه اصبحت لدينا .

  • naif

    اهنيك ع حماسك اخوي عمر ، لكن في شي غاب عن بالك يمكن، وزارة الداخلية تمنع جمع الاموال الا بإذن منها؛ بسبب الارهاب.

  • Sami

    الريال او العشره ريال او المية ريال اللي ابعطيها او ادعم الموقع على قولكم اعطيها فقير افضل لي على الاقل ابلقاها باخرتي اكبر فضلا من دعم موقع

    صحيح اننا نستفيد لكن بما اني ابدعم راح ادعم لي فقير عشان يعيش مو ادعم مدونه ولا برنامج

    هذا رأيي وارجوا تقبله

    • أهلا أخي سامي
      من الذي أخبرك ان المبلغ الذي تدفعه للمواقع لن تأخذ عليه ثوابا من الله ؟؟
      هل المبلغ الذي تدفعه لموقع يقوم بتعليم اللغة العربية او الشريعة او الاخلاق , موقع يعلم الاطفال العرب , موقع يقدم البرامج الوثائقية والمقالات المفيدة للتقنيين المسلمين , موقع يوفر الوقت , موقع يبعث الامل ويحث الشباب على النجاح ونهضة الامة , كل هذا ستؤجر عليه بإذن الله .
      فنحن بامس الحاجة لمنافسة الغرب في المجالات التقنية ,
      قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما معناه : إذا مات ابن ىدم انقطع عمله إلا من ثلاث , وذكر من بينها علم ينتفع به , وهذا من بالطبع علم ينتفع به وربما سيبقى يفيد الناس لسنين طويلة .

  • ابو محمد

    لا يوجد عندنا ثقافة للتبرع للاسف
    حتى الصدقة للفقير تلقى ابليس يذكرك بالفواتير و حليب الاطفال و المذكرة الفلانية و في الاخير تقول لنفسك اسدد العشرة (اللي مستخسرها) لفاتورتي..و إلا يا عمي هذا نصاب!
    عموماً كنت اقرأ عن كتاب (Built to Sell: Creating a Business That Can Thrive Without You) للكاتب (John Warrillow)
    و سبحان الله تذكرت عالم التقنية!
    لأن الكتاب يركز على الأعمال المعتمدة على صاحب العمل بشكل أساسي و تأخذ منه كل وقته و جهده..و قد تكون في الأخير غير مربحة بوضعها الحالي!!
    فيدعوا للتفكر بشكل جديد و بافق أعلى و أكبر..اذا كنت تفكر بالملايين فوسع تفكيرك لمجال جديد!
    لذلك يقترح إذا لم يكن مجالك غير مربح فاجعله مربحاً و قابل للبيع..بالملايين!
    لذلك السؤال الجوهري في الموضوع..كم يستحق عملي بشكله الحالي لو جاء مستثمر لشراءه؟
    و هل عندي منهجية واضحة لعرض اصول المنشأة و عائدتها..إذا كان هناك عائدات و سجلات لهذه العائدات؟
    هل هناك منهجية للعمل بحيث انه لو بعت المنشأة يمكن لغيرك ان يأتي بمن يستمر في تطبيقها و يستمر نجاحها (بدون مؤسسها)
    و يقترح عدة حلول عملية..بحيث تحسن اداء المنشأة
    الحل الأخر و هي اذا كان عملك غير مربح و يأخذ كل وقتك و لا تفكر بتغيير طريقة العمل (غير المربحة) فالأفضل اقفاله
    و هذا ما لا ادعوا له لأني عالم التقنية رائد في مجاله و يستحق تطور أكثر
    و حقيقة هذا الكتاب حمسني و فتح نافذة في (رأسي) و ان شاء الله سأقتنيه..خاصة بعد قراءة المراجعات في امازون و يوتيوب
    انصح بقراءته كما نصح مشتروه حتى لمن لم يرد بيع منشأته

    أخيراً..
    انا من المعجبين بالاخ سعود الهواوي الذي اتابعه كثيراً..كما اتابع عالم التقنية بشكل مستمر..
    و الشكر موصول للكتاب المتميزين..الذين عملوا بصمة في اخبار تقنية المعلومات العربي بشكل احترافي
    و بالتوفيق للجميع

  • عبد الله القحطاني

    صدقوني الكثير يقدر يتبرع ويدعم

    كلها ثلاثين ريال ماتفرق شي بعضهم يشتري بها دخان

    لكن المشكلة الطريقة

    ماكل واحد عنده بطاقة فيزا او يعرف الموقع هذا باي بال او كيف التسجيل

    واتوقع انه نادر

    ماتشوفون ما اكثر المواقع البديلة مثل ون كارد وغيرهم بعضهم يسوي موقع كامل فقط يقدم خدمة انه يشتري بدالك ببطاقته

    ومثل مايقولون العين بصيرة واليد قصيرة

  • و لكن التبرع يتم للمواقع الغير ربحية أي التي لا تضع إعلانات بالموقع و يكون النطاق .org
    فكيف يعقل التبرع لموقع تملأه الإعلانات
    في الغرب لا يتم إطلاقا التبرع للمواقع التي تضع إعلانات في موقع لأنهم يربحون آلاف الدولارات تغنيهم عن التبرع
    فهذا غير منطقي إطلاقا التبرع لموقع مليئ بالإعلانات

تعليقات عبر الفيسبوك