هل سيكون الاندرويد 4 منقذ أجهزة تابلت الاندرويد؟

home-lg

منذ أن انطلقت أجهزة تابلت الاندرويد لم يستطع أي جهاز منافسة الأيباد في السوق، فالايباد امتلك السوق بشكل واضح حيث وصلت مبيعات الجهاز إلى أكثر من 15 مليون جهاز مقابل 6 مليون جهات تابلت تعمل بالاندرويد وهذا فرق شاسع ودليل على سيطرة ابل لهذا السوق

وأعتقد من أسباب فشل الاندرويد ليس بسبب أن أجهزتها ضعيفه فبالعكس فكثير من أجهزة تابلت الأندرويد أقوى من الأيباد في كثير من النواحي ولكن باعتقادي ومن خلال تجربتي لعدة أجهزة تابلت هو أن نظام الاندرويد على التابلت لم يحقق النجاح بسبب ضعف جانب التطبيقات التي فيه ، فكثير من المطورين لم يدعموا النظام وعانى النظام من نقص شديد في التطبيقات حتى هذا اليوم ، فالتطبيقات التي أستخدمها دائماً في الايباد غير متوفرة

ومعضلة قوقل هو أن مطوري التطبيقات كان يتعامل مع نظامين بنفس الوقت ، فالمطور الذي يريد أن يطلق تطبيقه للتابلت وهواتف الاندرويد عليه أن يتعامل مع الاندرويد 2.3 و الاندرويد 3 وكانت هذه مشكلة كبيرة للمطورين

ولكن بعد الاعلان الاندرويد 4 والذي يعمل على اأهزة التابلت و الهواتف بنفس الوقت فإن عملية التطوير للاندرويد أصبحت أسهل وأكثر مرونة من السابق ، فالمطور لايحتاج لتطوير تطبيقه بحسب نظام التشغيل فنظام التشغيل أصبح نظاما واحدا يدعم كل ما يريده المطور ويوفر له ما يشاء من الواجهة البرمجية.

فيديو لنظام الاندرويد 4 مع جهاز جالاكسي نيكسس

طبعا لا يكفي أن تحل قوقل تأخرها في سوق الأجهزة اللوحية بحل مشكلة النظام لا بد من أن تضغط على المطورين بدعم الاندرويد 4 وكذلك من توفير جميع الأدوات التي تساعدهم على نشر تطبيقاتهم ، وأحد الحلول من وجهة نظري التي لابد أن تنفذها قوقل هو تعديل متجر تطبيقات الأندرويد وتخصص متجر للتابلت.

فمثلا في متجر تطبيقات أبل أستطيع أن أختار المتجر الذي أريد بحسب الجهاز الذي أملك، في الأندرويد لا أستطيع أن أتصفح التطبيقات بحسب الجهاز حتى في موقع متجر تطبيقات الأندرويد وهذه مشكلة كبيرة بالنسبة لي ،الأمر الآخر يجب على قوقل الذهاب لكبرى الشركات المقدمة للخدمات المعروفة وتحفيزهم بطرح تطبيقات على الاندرويد 4 ، فمثلا تويتر حتى الآن لايوجد له تطبيق رسمي لأجهزة تابلت الاندرويد

في الختام ، أعتقد أن قوقل لديها الفرصة بأن تلحق أبل في سوق أجهزة التابلت ولكن عليها حل بعض المشاكل التي تعانيها والتي ذكرت بعضها وبعدها ستحصل قوقل ومن معها من شركاء على نسبه عالية من سوق أجهزة التابلت مثل ما حصل مع سوق الهواتف.