هل هويتنا في الانترنت انعكاس حقيقي لهويتنا في الحياة..؟

identity

بالأمس كنت أتابع مؤتمر web summit 2.0 وكان من بين المتحدثين مؤسس موقع 4chan واسمه Chris Poole ولمن لا يعرف موقع 4chan هو عبارة عن منتدى يسمح فيه للزائر كتابه أي شيء وما يريد ولا يطلب الموقع من الزائر التسجيل وكتابه هويته الحقيقية، ولقد تحدث مؤسس الموقع عن نقطة مهمة أثارت انتباهي وهي أن البشر لا يملكون هوية واحدة فقط بل عدة شخصيات، فالشخص الواحد لديه شخصية مع أهله ولديه شخصية أخرى مع زملائه في العمل وشخصية أخرى في المقهى ..إلخ

ولذلك يقول مؤسس 4chan بأنه من الخطأ أن نفرض على الشخص وضع هويته الحقيقة في الشبكات الاجتماعية ، وركز على الفيس بوك و قوقل بلس وهي شبكات اجتماعية تفرض على المستخدمين استخدام أسمائهم الحقيقية، وقال بأن مشكلة الفيس بوك وقوقل بلس يوهمانك بأنه يجب أن تكون حساباتك مرآة لشخصيتك الحقيقية ولكن نحن البشر في الحقيقية مثل قطع الألماس لدينا أكثر من وجه وشخصية ولقد امتدح طريقه تويتر في التعامل مع المستخدم من ناحية إظهار هويته، ففي تويتر أنت لست مضطرًا للكشف عن هويتك، فيمكنك كتابة اسم مستعار وعدم وضع اسمك الحقيقي ويمكنك إنشاء أكثر من حساب بنفس الوقت ولكن لا يمكنك فعل ذلك في الفيس بوك وقوقل بلس.

وأعتقد أن ما قاله فيه جزء صحيح و جزء خاطئ، فالجزء الصحيح أنه يجب أن يكون للمستخدم حرية الاختيار فرغم قناعتي أنا يظهر الشخص بشخصيته الحقيقية إلا أن الكثيرين لا يريدون ذلك فالبعض له ظروفه الخاصة التي لا تسمح له بأن يعرض اسمه الحقيقي أو أي صورة له خصوصا في مجتمعاتنا التي مازالت تنظر لمن يظهر بشخصيته أمرًا سيئًا خصوصًا بالنسبة للنساء في مجتمعنا، فحرية الخيار للمستخدم يجب أن تكون مطروحة للجميع وأن يكون للمستخدم الطريقة التي تعجبه في إظهار شخصيته

أما الجانب السيء والخاطئ في كلامه هو أن الظهور في شخصية وهمية أو غير معروفة في الانترنت أو الشبكات الاجتماعية تجعل التصرفات الخاطئة من الشخص مباحة لدرجة أن البعض يتمادى في القيام بأشياء سيئة لأبعد حد، فلنأخذ تويتر كمثال بسيط فتويتر يوفر للمستخدم إما أن يظهر بشخصيته الحقيقية أو بشخصية وهمية لا يعرف صاحبها ، وهذا الخيار المتاح لدى المستخدم جعل من بعض ضعاف النفوس الاستفادة من ذلك بكتابة كلام غير لائق والبعض منهم تقمص شخصيات معروفة وأنشأ حسابات مزيفة تسببت في مشاكل كثيرة مثل ماقام به أحد الأشخاص عندما أنشأ حسابًا مزيفًا للمثل يوسف الجراح واعتقد البعض بأن من يكتب في الحساب هو الممثل نفسه.

فكلام Chris Poole يحتمل الصح والخطأ وأعتقد أن المسألة مسألة شخصية بحتة؛ بمعنى أن المستخدم هو من يحدد ما يريد، إن كنت لا تريد الظهور بشخصيتك الحقيقية يمكنك الابتعاد عن الشبكات الاجتماعية التي تفرض عليك هذا الشرط وأن تستخدم الشبكات الاجتماعية التي تتيح لك حرية الاختيار مثل تويتر.

سؤالي لمتابعي عالم التقنية ، هل تفضلون أن تستخدموا الإنترنت والشبكات الاجتماعية بشخصيتكم الحقيقية أم أنكم تفضلون الظهور بأسماء مستعارة لا تعكس شخصيتكم الحقيقية؟

مصدر الصورة

  • سعيد الجزائري (أسعد الوراق)

    في الحقيقة أنا معارض جدا لفكرة التخفي خلف الألقاب المستعارة، و لكن مأيد لفكرة عدم كشف المستور … لكن لو فرضنا أن هناك شاب تكلم مع فتاة ” وهمية ” و تعاق بها.. هذا يحدث كثيرا من قبل الطرفين …. صح، كيف يكون موقفه إذا سيصدم و حتى يصاب بعقدة نفسية حادة.
    أنا أرى ان يكون الإنسان صادقا في أشياء كـــ جنسه – بلده …
    و يواري أشياء كـــ صوره – شيء من اسمه ..
    تنويه : تخيل نفسك تتكلم مع شخص و يعجبك منطقه و هندامه فيخيل لك أنك تتكلم مع أستاذ كبير … لكن بعد برهة تكتشف أنه ورقة في مهب الريح..
    …. شكرا

  • Saleh S.Alkathiery

    مقتبس من كلامك “خصوصا في مجتمعاتنا التي مازالت تنظر لمن يظهر بشخصيته أمرًا سيئًا خصوصًا بالنسبة للنساء في مجتمعنا،”
    انا لا أرى عيبا او حرجا في اظهار اسماء النساء، لان اسمائهن ليست بعورة في الاساس، وقد قلتها بنفسك “في مجتمعنا”، فهذه مشكلة في عاداتنا وليست في تقدم التقنية.
    وارى ايضا قبول فقط الاسماء الحقيقة يقلل عدد العضويات الوهمية، فانا اؤيد فكرة القوقل بلس والفيسبوك بعكس ما قاله Chris Pool،
    ليس بالضرورة وضع كامل معلوماتك، ما قد يقصده Chris Pool هو الحرص في وضع صورك الشخصية جداً او معلومات اخرى قد تضر بعملك او او الخ، واغلب من يقع في هذه المشاكل هم الاطفال المسجلون في المواقع الاجتماعية.
    والقوقل بلس الان لا يسمح بدخول الذين اعمارهم لم تتجاوز 18 سنة.

    • ذكري لموضوع النساء ليس قصدي انه عيب من وجهي انا اتفق معك فيما قلت لكن المقصد ان هذه الحالة موجود في مجتمعنا

      فكثير من العوائل وللاسف لاتريد للبنت ان تظهر بشخصيتها وبأسمها ، ولا اخفيك اني اجد هذه الحالة تتكرر بشكل نادر لبعض الرجال

  • الاسير

    اويده و بشده
    للانسان اكثر من شخصييه و هذا طبيعي
    لابد ان تكون الشبكات الاجتماعيه انعكاس لما هو موجود في داخلنا و ليس المفرض ان نكون عليه

  • عندما يفرض عليك الواقع اسم وجنسية وانت شخص آخر من الداخل ، الانترنت حل لاخراج ما بداخلك ، على الانترنت اختار الجنسية التي عقلياً تنتمي لها والاسم الذي تفضلة وهذا اجمل شيء بالانترنت .

    • الاسير

      اهم شيء الجنسيه و اين تسكن
      لو طرحت افكار مخالفه لدوله تعرف اين ستكون

  • مصطفى الطائي

    اذا تريد ان تعرف حقيقه اخلاق و رأي شخص البسه قناع.

  • كل شي يزيد عن حده ينقلب ضده , لا ارئ اي مانع في التخفي احيانا ً والظهور بشخصية اخرى لكن اذا تجاوز الامر حده ووصل الى التعدي على الاخرين هنا يصبح الامر غير لائق .
    سبب هذا الامر في كثير من الاحيان يرجع الى مشاكل نفسيه لدى الشخص وعدم ثقه بالنفس .

  • مشكلة الهوية على الإنترنت تشبه مشكلتها على الأرض لحدٍ كبير. إذ يرتبطان بنوعية البيئة التي نتواجد فيها: فمثلًا يبدو المدون أكثر جدية في مدونته منه على تويتر. حيث تفرض كل بيئة شروطًا مختلفة.  
    برأيي أن علينا مراقبة أنفسنا لئلا نقع في التناقض المزعج بين العالمين حتى ولو ظهرنا باسم مستعار. المهم أن نؤمن ونتمثل القيم والأفكار نفسها على الأرض والإنترنت حتى لو بدت “صفاتنا” مختلفة. 
    بالنسبة لي، 

  • mohamed7taha

    يا هلا بالكاتب الكريم
    نعم بالفعل ولكن…
    هؤية الشخص تختلف مع من يتعامل معه
    فتعاملك كما ذكرت مع الأهل غير الزوجة غير الأولاد
    وهذا هو الأساس وليس بالأمر الشاذ
    فالإنسان لا يمكن أن يعامل زوجته مثل ما يعامل والدته
    أو يعامل طفل مثلما يعامل شخص كبير في العمر
    فلكل مقام مقال…
    ولكن هذا لا ينف أن لكل فرد منا هويته العامة المميزة له والتي لابد وأن تظهر للعامة مهما حاولت إخفائها
    تسلم على المقال
    في أمان الله
    سلام

  • Óò

    كلامهـ صحيح تمآمآ،،بالفعل تعاملي مع اصدقائي ليس كاهلي او اقربائي وعندما تفرض علينا المواقع الاجتماعيه شخصيتنا الحقيقيه فهي ستكون كالواقع تماما ولا تجعلنا نخرج شخصيتنا الحقيقية التي دفنتها البيئه والواقع وايضا شخصيتي في النت ليست كشخصيتي بالواقع وشخصيتي بالواقع ايضا مختلفه وحتى بالنت قد تجدها مختلفهـ ،،نحن لا نمتلك شخصية واحدهـ

  • هذه من أجمل التدوينات التي قرأتها .شكراً لك أخ سعود

  • استخدام هوية أخرى لا يعني استخدامها في الإساءة للأخرين
    بعض الناس يحتاج لأن يكون شخص آخر في مكان آخر لعمل شيء مختلف يرغب فيه في حين لا يستطيع ذلك في مجتمعه الذي يعرفه بهويته

  • zezoom7

    بالنسبة لي فشخصيتي تختلف باختلاف المكان والزمان والمزاج !
    فانا المتحدث الان من خلف الشاشة ليس كمثل ان احدثك وجها لوجه وافضل ان استخدم اكثر من شخصية واحدة حتى اجد الحرية في التعبير ولا اتحمل مسؤلية ما يحدث بعد ذلك ولكن لو اني استخدمت شخصية واحدة فقط فهذا سيوقعني في المشاكل وانا حاليا في الفيس بوك مثلا لااستخدم الا شخصية واحدة فقط مع الجميع !

تعليقات عبر الفيسبوك