ريادة عربية – الحلقة 1: مرحبا فلسطين

في الحلقة الأولى من “ريادة عربية“* نستضيف مشروعاً ناشئاً حاز على إعجاب كثيرين ممن سمعوا به، يحظى بفكرة مميزة، و يستهدف فئة معينة من المستخدمين، يتم تنفيذه بخطوات مدروسة، و يأمل طاقمه أن يحظى بالفرصة الملائمة ليتوسع و ينطلق.

نرحب اليوم بمشروع “مرحبا فلسطين” ، و كما يوضح الاسم فالمشروع من فلسطين، و هو عبارة عن خدمة دليل إلكتروني افتراضي، يهدف لمساعدة السائحين و الزوار لاستكشاف فلسطين بطريقة مبتكرة، كما توجه الخدمة أيضاً للوزارات و المؤسسات الحكومية و المنظمات غير الحكومية  و شركات القطاع الخاص.

لمس صاحب فكرة المشروع الحاجة لها من خلال اختلاطه بالزوار  الأجانب القادمين لمدن الضفة الغربية، سواء من السائحين، أو المتضامنين و المتطوعين الأجانب، و لمسه لمعاناتهم في التنقل بين مدينة و أخرى، و صعوبة العثور على المساعدة في معرفة مواقع الفنادق و المطاعم، والاطلاع على الفعاليات التي ستقام قريباً.

يمكن الحصول على مزيد من التفاصيل من خلال زيارة الموقع الإلكتروني للمشروع، و صفحته على فيس بوك، و مكتبة الفيديو.

وصف المشروع:

تعمل خدمة “مرحبا فلسطين” على مساعدة  الزوار و السائحين القادمين إلى فلسطين و ذلك بتأجيرهم أجهزة حاسبات لوحية تعمل بنظام أندرويد، تتضمن تطبيقاً باسم “مرحبا فلسطين” ، يحتوي على مجموعة من الخدمات المساعدة و منها:

  1. خارطة فلسطين: تحتوي على تفاصيل دقيقة جداً، و يمكن استخدامها من دون الاعتماد على شبكة الإنترنت نظراً لغياب خدمة الجيل الثالث في فلسطين نتيجة قيود الاحتلال. توضح الخارطة أسماء الشوارع ، و مواقع المطاعم، و المعالم السياحية، و الفنادق ، و المتاجر، و أي مواقع إضافية قد يرغب الزائر بمعرفتها في جميع مدن الضفة الغربية و قطاع غزة. و تتوفر وسائل البحث عن المواقع و تعيين المواقع المفضلة بكل سهولة.
  2. مكتبة الموسيقى الفلسطينية: تضمن مجموعة من الأعمال الموسيقية للفرق و الفنانين الفلسطينيين مثل ريم البنا و أمل مرقص و فرقة دام.
  3. قاموس اللغة العربية: يعمل دون الحاجة للاتصال بالإنترنت، و يتضمن مجموعة ضخمة من المفردات العربية، و يتيح إمكانية الاستماع للفظ المفردات، إضافة إلى خاصية جميلة وهي “كلمة اليوم”.
  4. دليل الهاتف السياحي: يتضمن أرقام الهاتف و الفاكس و عناوين البريد الإلكتروني للفنادق و النزلات و مكاتب سيارات الأجرة والمطاعم و مؤسسات أخرى قد يحتاجها الزائر خلال تجواله في فلسطين.
  5. فعاليات في فلسطين: يوفر معلومات حول الفعاليات التي سيتم إقامتها قريباً في فلسطين مثل الحفلات و المهرجانات و المعارض و المؤتمرات و عروض الأفلام و المباريات الرياضية، و تهدف هذه الفعالية لتمكين الزائر من تحقيق أكبر فائدة ممكنة خلال إقامته.

 

النموذج التجاري:

يمكن لمن يرغب في استخدام خدمة “مرحبا فلسطين” استئجار جهاز حاسب لوحي (من طراز سامسونج جالاكسي تاب حاليا) يعمل بنظام أندرويد مقابل رسوم تبلغ 35$ لليوم الواحد، و يحصل المستخدم على تخفيضات في حال استئجار الجهاز لفترات أطول.

كان من البديهي توجيه السؤال: كيف سيضمن طاقم الخدمة أن المستخدم سيقوم بإرجاع الجهاز في نهاية الفترة المحددة، و هنا أوضح منفذ المشروع أن المستأجر يدفع رسوم تأمين مستردة، إضافة لوسائل حماية إضافية.

يلمس الزائر للموقع الإلكتروني الخاص بالخدمة أو تجربتها على جهاز الحاسب اللوحي احترافية التنفيذ و التصميم، بما يشمل التطبيق ذاته، و سهولة استخدامه، و التصميم السهل و المعبر.

آفاق التطوير المستقبلي:

يتطلع طاقم مشروع مرحبا فلسطين لتطوير المشروع على صعد مختلفة:

  1. توسيع الخدمة لتشمل دولا إضافية في المنطقة العربية، و ذلك من خلال تأسيس فروع في تلك الدول، مع إجراء تغييرات جذرية في النظام البرمجي للخدمة لفتح المجال أمام زيادة عدد غير محدود من الدول.
  2. زيادة الخدمات المساعدة المتوفرة على أجهزة الحاسب اللوحي التي يتم تأجيرها، و منها على سبيل المثال خدمة “بوابة فلسطين” الجاري تطويرها، و تشمل مكتبة وسائط متعددة حول تاريخ فلسطين و مدنها و تراثها، و المقاصد السياحية فيها.
  3. تقديم خدمة مرحبا فلسطين بطرق إضافية، منها على سبيل المثال إمكانية بيع التطبيق من خلال متجر تطبيقات أندرويد، و بالتالي لا يكون السائح أو الزائر مجبراً على استئجار جهاز الحاسب المحمول، خصوصاً إذا كان يمتلك جهازاً خاصاً به.

أما من جانبنا في عالم التقنية، فنقترح توسيع الخدمة لتشمل الحاسبات اللوحية التي تعمل بنظم تشغيل مختلفة مثل Apple iPad  و الحاسبات  اللوحية التي ستعمل بنظام Windows ، خصوصاً أننا نلحظ تواجد عدد كبير من المستخدمين المتعصبين لنظام واحد دون الآخر، و حتماً سنجد من لا يحب استخدام نظام أندرويد.

كما ونقترح أيضا توفير طريقة بديلة لتأمين إرجاع الجهاز في نهاية فترة الاستئجار، فقد نجد من الزوار من لا يرغب بدفع مبلغ التأمين، في هذه النقطة يمكن التعامل مع المكاتب السياحية أو المؤسسات الحكومية التي تنظم دخول هؤلاء الزوار و خروجهم.

كما و يمكن للطاقم العمل على تكامل تطبيق “مرحبا فلسطين” مع الشبكات الاجتماعية الأكثر استخداماً، و بذلك يمكن للمستخدم أن يعمل على الترويج لمشروع مرحبا فلسطين من خلال هذه الشبكات.

آفاق الاستثمار في مشروع “مرحبا فلسطين”:

يتطلع منفذ المشروع للحصول على التمويل اللازم لإطلاق المشروع بصيغته التجارية و على نطاق واسع، و ذلك من خلال المشاركة في المسابقات و المنافسات الإقليمية و الدولية. كما يأمل المنفذ بالحصول على استثمارات مالية (سواء من أفراد أو مؤسسات).

يحتاج مشروع “مرحبا فلسطين” لمبلغ 58 ألف دولار للانطلاق في المرحلة التأسيسية، إضافة إلى 40 ألف دولار إضافية لتوسيع الخدمة إلى دولة إضافية. تخصص نسبة 55% من هذا المبلغ لشراء أجهزة حاسبات لوحية جديدة، و 25% للتسويق، و 20% للشؤون الإدارية و اللوجستية.

طاقم المشروع:

يقتصر طاقم المشروع حالياً على صاحب الفكرة الأصلية ، و هو م. أيمن عرندي، و يمكن ضم أفراد جدد لفريق العمل عند الحصول على التمويل المناسب.

م. أيمن عرندي:  حاصل على درجة البكالوريوس في هندسة الكمبيوتر من جامعة النجاح الوطنية بنابلس، و عمل في عدة وظائف تقنية قبل أن ينتقل للعمل كمساعد بحث و تدريس في جامعة بيرزيت، و هو مؤسس مشارك في شركة آيرس للحلول التفاعلية التي نوصيكم أيضا بالاطلاع على فكرتها الرائعة من خلال موقعها الإلكتروني.

=========================================

*ريادة عربية: فقرة جديدة في عالم التقنية نحاول فيها تسليط الضوء على المشاريع العربية الناشئة في المجال التقني، بهدف نشر فكرتها و أملا في مساعدتها لجذب الاستثمارات المطلوبة، يمكنكم الاطلاع على هذه التدوينة لمزيد من المعلومات، و لأصحاب المشاريع العربية الناشئة، الذين يرغبون بمشاركة مشاريعهم في هذه الفقرة، أرجو منكم إرسال رسالة خاصة لحسابي على تويتر jafarhajeer@

  • فكرة جداً جميلة ورائعة واتمنى لكم التوفيق

    ملاحظاتي :
    سعر الاستئجار أراه غالي
    الامر الاخر
    من الافضل استبدال الاغاني والموسيقى بشيء ينفعكم في دينكم افضل فمشروعك يستهدف غالباً السياح وهم من غير المسلمين فلو تضعون ايات قرآنية ومصحف مترجم ومحاضرات عن الاسلام بعدد من اللغات ثم تضعون كتب تاريخية موثقة عن فلسطين ليعرفوا عن تاريخ بلدكم فالاغاني لا تعتبر تاريخاً أو تراث ، كل هذه الأمور ستكون أجمل مع اضافة ألعاب قوية ومدفوعة

  • يوجد تطبيق القران الكريم بالغة الاتجليزية اضافة الى تطبيق يعّرف عن الاسلام ب 7 لغات.

    الموسيقى المحملة هي موسيقى هادفة ومحافظة وتندرج تحت الأغاني الوطنية المحافظة

    • جميل جداً أخي أيمن والله يوفقك ويهدي خلقاً كثيراً على يديك وجميل اضافة القرآن باللغة الانجليزية وحاولوا تشوفوا الاكثر من الجنسيات تعاملاً معكم واضيفوا لغات آخرى وبالتوفيق لك ولمشروعك المميز 🙂

      فقط كتنبيه ولا اريد الخوض في هذا الناقش لكن الموسيقى هي واحدة فلا يوجد موسيقى هادفة بل هي محرمة جملة وتفصيلا كما أن الخمر محرم جملة وتفصيلا سوواء كان مشروباً روحياً أو بإسم آخر 🙂

  • فكرة الموقع جيدة، لكن الموقع غير موجه للعرب، لغات الموقع الإنجليزية، الألمانية والتركية .
    لو تمت إضافة اللغة العربية للموقع لأصبح أفضل بكثير خصوصاً إن القائمين عليه عرب.

  • رائع حقا , تفكير مبدع , واصل أخي و لا تيأس , أنصحك بإضافة اللغة العربية للغات الموقع لأن ذلك سيجلب المزيد من العملاء صحيح أن الأجانب أحوج لكن قد يحتاج إليه العرب أيضا , المشروع متكامل من جوانب كثيرة , بالنسبة للموسيقى فهناك خلاف في حرمتها أو حلها , إن وضعتها أم لم تضعها فجزاك الله كل خير , وشكر الله لك إضافتك للقرآن بعدة لغات ^_^

  • فكرة الموقع رائعة جدا واعجبتني الفكرة اتمنى النجاح لهده الفكرة هناك فقط عيب واحد وهو ان الموقع كما نعلم ليدعم اللغة العربية ولأسف

تعليقات عبر الفيسبوك