ما هي الأسلحة الجديدة للاندرويد والايفون في المرحلة القادمة؟

خلال الفتره الأخيرة حصلت على جهازين رائعين يعدان بالنسبة لي وللكثيرين أيضًا هما من أفضل الأجهزة في السوق الآن وهما جهاز الايفون 4 و الجالاكسي اس 2 ، و من خلال استخدامي لهذين الجهازين ومن ثم ترقية نظام ios في الايفون 4 إلى النسخة الخامسة وصلت إلى قناعة تامة بأن الاندرويد و الايفون وصلا إلى درجة الكمال في إيجاد نظامي تشغيل يوفرا للمستخدم كل ما يريد.

صحيح أن هناك بعض الفروق البسيطة والتي مازالت موجودة؛ مثل عدم وجود الويدجيت أو الأدوات في الايفون و ضعف قوقل في جانب توفير متجرها في كثير من الدول و بعض الفروقات البسيطة ، إلا أنه أثناء استخدامي للنظامين خلال الأيام الماضية وجدت أن الجهازين وفرا لي كل ما أريد ، فمن نظام تنبيهات جميل و سرعة في تشغيل التطبيقات و توفير العديد من التطبيقات المفيدة وتكاملها مع النظام والعديد من الأشياء الأخرى التي تفيد مستخدم أحد هذين الجهازين أو كلاهما.

أما من ناحية قطع الجهاز فنجد أن التنافس شرس ولكن رغم الفروقات البسيطة مرة أخرى في الهاردوير إلا أن الجهازين اقتربا من الكمال فكل جهاز يملك شاشة رائعة ومعالج سريع و ذاكرة عالية وغيره من الأشياء الأخرى

ولكن هناك سؤال دار بذهني خلال استخدامي لهذين الهاتفين وهو كيف ستتنافس الشركات المطورة لأنظمة التشغيل و أيضًا للهواتف في المستقبل مع وجود هذا الاقتراب من الكمال؟، وسؤالي هنا يركز على أكثر متنافسين في السوق وهما قوقل وأبل ، وقبل أن أجيب على هذا السؤال أذكر بأن كل شركة كانت تملك سلاح ضد الأخرى ولكن هذه الأسلحة فقدت قيمتها ، فـ قوقل مثلًا كانت تتغنى بوجود ميزة المهام المتعدة ونظام التنبيهات والآن أصبحت هذه المميزات متوفرة في أجهزة أبل ، أما أبل فنجدها دائما تذكر كثرة الأجهزة التي يتم تنشيطها يوميًا وكذلك عدد التطبيقات وقوة جهازها من ناحية الهاردوير ، هذه الأسلحة التي كانت تذكرها أبل انتهت قيمتها بسبب أن قوقل تملك الآن أجهزة قوية من ناحية القطع مثل الجالاكسي اس 2 وأجهزة HTC واستطاعت قوقل أن تصل إلى عدد تطبيقات أبل و كذلك وصلت إلى مبيعات الايفون وتجاوزتها بكل سهولة.

سلاح قوقل ضد أبل:

خلال عام 2010 استطاع نظام الاندرويد أن ينافس أبل بوجود ميزة قوية لا يستطيع أي أحد أن ينكرها وتعد من أقوى أسلحة قوقل ضد أبل وهو دعم مصنعي الهاتف لنظام الاندرويد ، فمن سوني أريكسون إلى سامسونج مرورًا بموتورولا وأيسر وغيرها من الشركات الداعمة لهذا النظام ساهمت في انتشار النظام بشكل سريع ورهيب خلال الفترة الأخيرة مما جعل نظام الاندرويد يتفوق على بقية الأنظمة في وقت قصير، وهذا السلاح الجبار التي تملكه لا تملكه أبل ولن تملكه أبدًا ، فسياسة أبل والتي تقوم على تصنيع وتطوير هواتفها بشكل خاص لا تستطيع أن تغير هذه السياسة والتي حققت من خلالها الملايين ، ولو قلنا بأن أبل ستغير هذه السياسة وتتخلى أبل عن سياسة فرض قيودها وطريقتها في تصنيع الهواتف وهذا ما لا تريده أبل.

أما قوقل فهي توفر للشركات المطورة للهاتف نظام مفتوح المصدر يمكنهم من خلال توفير واجهة خاصة بهم وكذلك تطوير الهواتف كما يشاؤون وهذا سبب نجاح الاندرويد السريع ، وأتذكر خلال حضوري لأحد المؤتمرات الصحفية لشركة موتورولا في الرياض والذي تم عرض فيه رسم بياني وضح كيف أثّر الاندرويد بشكل إيجابي على الشركة وأعادها للسوق وهذا ما حدث لبقية الشركات.

هذا السلاح القوي الذي تملكه قوقل سيزيد من مكانتها وتوسعها في جميع الأسواق العالمية ، ولا ننسى بأن الشركات المصنعة لهواتف الاندرويد ستقوم مستقبلًا بتوفير أجهزة رخيصة الثمن يستطيع أي شخص ذو قدرات مالية ضعيفة الحصول عليها وهذا ما لا نجده أبدًا في أبل.

سلاح أبل ضد قوقل:

من المعروف أن أبل تحب أن تتحكم في أجهزتها و كذلك في متجرها ورغم أن الكثيرين يغضبهم هذا التحكم إلا ان أبل وبسبب هذا التحكم تفوقت على قوقل في ظهور عدد من التطبيقات بجودة أفضل منها على الاندرويد ، ناهيك عن وجود مشاكل في متجر تطبيقات الاندرويد من عدم توفره في جميع مناطق العالم ، دعم أكثر من المطورين لمتجر الايفون وكذلك تحقيقهم أرباح أكثر في متجر الايفون، هذا التحكم جعل من أبل تقوي مركزها في مجال تطبيقات الهواتف وساهم في ظهور التطبيقات من دون مشاكل تذكر ، أما من ناحية الاندرويد فنجد المطورين لديهم مشكلة توافق التطبيق مع نسخ الاندرويد و كثرة البرامج الضارة وهذا بسبب ضعف رقابة قوقل على المتجر.

هذا السلاح أرى أنه سلاح قوي تمتلكه أبل ضد قوقل ، فسياسة التحكم ناجحة وبقوة معها ولا أعتقد أنها ستغيرها أبدًا مع مروم الوقت ، فمن خلال هذه السياسة جعلت المطورين يتسارعون لدعم الايفون لدرجة أننا نشاهد الكثير من التطبيقات تظهر في متجر تطبيقات الايفون قبل ظهورها في متجر الاندرويد؛ والسبب أن هؤلاء المطورين يعلمون أن تحقيق الأرباح من خلال متجر أبل أسرع من متجر الاندرويد.

ولكن ماذا عن ويندوز فون 7؟

صحيح أن التنافس الآن بين قوقل وأبل إلا أن بعض التقارير تشير إلا أن ويندوز فون 7 سيهدد مكانة قوقل وأبل خصوصًا الأخيرة خلال الأربع سنوات القادمة ، ولعل من أهم أسباب توقعات الصعود السريع لويندوز فون 7 هو دعم نوكيا لهذا النظام ، ورغم أن مايكروسوفت تعد من الشركات العملاقة في البرمجيات ودعم المطورين وتوفير أدوات تطوير قوية، لا أجد أن سمعة مايكروسوفت وقوتها في البرمجيات كفيلة بجعلها تنافس أبل وقوقل أو على الأقل الحصول على جزء كبير من حصتهم في السوق ، فقوقل وأبل تمتلك أسلحة قوية ناهيك عن سيطرتهم على السوق الآن وكل ما عليهم هو إيجاد سبل للمحافظة على هذه السيطرة في المستقبل.

الختام

خلال الأعوام القادمة سنشهد تنافسًا شديدًا بين الشركات المصنعة للهواتف وكذلك المطورة لأنظمة تشغيل الهواتف ، هذا التنافس بالتأكيد سيصب في مصلحة المستخدم والذي سيجد نفسه في معمعة من الهواتف الذكية والمتقدمة تقنيًا بسبب التسابق السريع في توفير آخر التقنيات في الهواتف ، و الرابح الأكبر هو من يوفر للمستخدم كل ما يريده من تطبيقات وأجهزة متقدمة ويكسب المستخدمين بتسويق ناجح والأهم من ذلك القدرة على كسب المطورين وتوفير أدوات التطوير لهم ودعمهم لتحقيق النجاح و الأرباح من تطبيقاتهم.

  • عبدالاله

    أما هذا المقال فأشهد بأنه جميل

  • شكراً سعود على المقال الجميل. التنافس القادم لن يكون بشكل رئيسي متعلقاً بأنظمة التشغيل بحد ذاتها فهي وصلت إلى مرحلة نسبية من الكمال كما ذكرت في مقالتك. لكن التنافس برأيي سيكون في تقديم الخدمات السحابية للمستخدم (الموسيقى, الخرائط, البحث المعتمد على مكان تواجد المستخدم, التخزين السحابي, …الخ) وهنا كما يمكن أن نتوقع ستواجه آبل مشكلة عويصة في منافسة غوغل في مجال السحابة الذي هو ملعبها في الأساس. كما لا تنسَ أن غوغل أعلنت سابقاً عن Android@Home الذي سيحول في المستقبل القريب أي جهاز أندرويد إلى جهاز تحكم في منازلنا لا أدري إن كانت ستقوم آبل بالرد على هذا بتقنية مشابهة. هذه فقط بعض ملامح التنافس المستقبلي التي أتخيلها.

    • اتفق تماماً مع تعقيبك … المنافسة القادمة ستكون حتماً في الخدمات والتطبيقات
      كما هو الحال مع شركات الجوال – لتقريب الصورة – التنافس الان لم يعد بالاسعار لانها وصلت الى اقل قيمة تقريبا ولكن لو تلاحظوا بدأت كل شركة تغري الزبائن بتوفير خدمات مجانية او مدفوعة لمجرد اختيار شبكتهم.

      وشكرا على المقال الجميل

    • مرحبا استاذ أنس

      أتفق معك ولكن لنضع بعين الاعتبار بأن الشركات خصوصا قوقل وأبل تقدم الخدمات السحابيه الأن و الأمر بالنسبه لي لايعتبر جديد ، والشركتان قدما الخدمات السحابيه بتشابه تام ماعدا اختلاف بسيط ولكن قاتل ومن صالح أبل وهو الخدمة السحابيه للموسيقى

      فأبل تفقوت على قوقل بدعم الشركات الناشره للموسيقى وتوقيع اتفاقيه مع أبل وهذا لا نجد في قوقل وأمازون وبذلك تفوقت أبل من هذه الناحية

  • SafariX

    سعود في سلاح عند آبل ماذكرتة وهو جودة التصنيع و التصميم تملك عقلية فذه مثل جوناثان ايف يصعب على الشركات الاخري مجاراتة وبدليل اغلب الشركات تسرق تصاميم آبل مثل سامسونج وغيرها ، واضف بساطة تصميم الواجهة وقابلية الاستخدام قوة البرامج من ناحية سهولة استخدامها و وظائفها واخيراً لغة البرمجة آبل تملك لغة Objective-C وبيئة تطوير Xcode بعكس قوقل تعتمد على ادوات خارجية ولغة برمجة ليست لها جافا خاصة بشركة اوراكل .

    واخيراً قوقل دخلت سوق آبل و آبل دخلت سوقها بعد مركز بيانات الضخم وسوف نشهد منافسة شرسة قريباً .

    • makkay

      أتمنى أن يبقى التنافس على أشده بين iOS و Android ولكن أظن أن عامل السعر كما هو حالياً ومستقبلاً سيكون من صالح أندرويد مما سيزيد شعبيته أكثر وأكثر ولربما نجد شبه سيطرة على السوق من قبل جوجل بنظامها أندرويد.

      أخشى أن (وفي نفس الوقت أتنبئ) iOS سيصبح مثل نظام ماكنتوش ذو نسبة متدنية لا تليق بإمكانياته .. والسبب الوحيد أسعار أبل التي رغم واقعيتها (نوعاً ما) إلا أن المنافسين يقدمون أسعار أرخص بجودة كافية أو حتى عالية جداً

  • Ahmed

    التطور لن يتوقف ابدا بل هناك الكثير جدا لتفعله ابل لكي تقترب من درجة الكمال
    ما زال هناك التطبيقات التي لم يتم تطويرها
    يمكنهم اضافة هاردوير جديد للهواتف مثلا مجسات جديده لزياده متعة اللعب
    يمكنهم دعم العرض ثلاثي الابعاد
    تطوير تصميم الهاتف وتغيير طريقة العرض الى الافضل
    وهناك الكثير والكثير فكل عام تظهر افكار جديده وكل فتره تظهر تكنولوجيا جديده
    ولم يصلوا لدرجة الكمال ابدا بل سياتي منافس بتكنولوجيا جديده
    يكتسحهم من السوق وتعاد الكره

  • ابو مازن

    مقال جميل جدا تشكر عليه ..

  • مغترب في بلاد العجائب

    اخي الكاتب قمت بطرح نقاط عديدة مثيرة تشكر علي سداد رأيك بها .. عندي نقطة اود توضيحها وهي لو ان جوجل بطرح جهاز يتوافق تماماً مع الاندرويد حتى يتسنى لنا رؤية ما سيقدمه لنا الاندرويد بكامل قوته .. فها نحن الان بتنا نعرف القوة الجبارة لل iOS مع الايفون التي فتحت آفاق كبيرة وعظيمة في عالم الهواتف الذكية لم نكن نتخيلها او نتوقعها حتى !!
    ومن ثم ما الضير في ان يكون نظام الايفون نظام مغلق او مفتوح اذا كان يوقر لنا كل ما تتمناه ونحتاجه ؟ 

    • jm

      يوجد بفعل
      وهي عائلة Nexus

  • عبد الله محمد مازن

    يعني بسألك سؤال من الآخر يعني من تتوقع ينتصر الاندرويد ولا الاي او اس

  • انا من المحبين للأندرويد وبشدة، ومع هذا اعتقد أن مثال الاندرويد لل ios مثل الويندوز لنظام الماك. فمع أن الويندوز أكثر انتشاراً وحقق من ذلك قدرة على التحكم بالسوق والبرامج إلى أن نظام الماك بقي أفضل من حيث الجودة والنوعية. وهذه هي أسلحة جوجل وأبل. جوجل تملك الانتشار وآبل تملك النوعية. فعلى سبيل المثال لو توفر جهاز لوحي يشابه الآي باد من حيث السعر ويعمل بنظام الأندرويد اعتقد أن الكثيرين سوف يشترون الآي باد.

  • شكرا اخ سعود على المقال المفيد.
    اعتقد من وجهة نظري ان الذي سيقرر مستقبل المنافسة ليست الاجهزة وانما في الخدمات السحابية التي تستطيع ان تقدمها كل شركة لعملائها. جودة ونوعية الخدمات السحابية من موسيقى وافلام وملفات الخ … هي التي ستقرر الرابح في نهاية المطاف. شخصيا ساجد نفسي مرتبطاً مع الشركة التي اخزن ملفاتي لديها واشتري الافلام من خلالها بغض النظر عن نوع نظام التشغيل او مصنع الجهاز.

  • Ali

    المقالة أهملت كثيرا من الأمور و القراءات العميقة لما جرى من أحداث خلال الفترة السابقة و أهملت الكثير من الأمور الأساسية و ركزت على جانب واحد فقط .. و هو جانب التجربة و الرأي و القراءة السطحية ..

    على العموم بهكذا إهمال لكثير من الأمور أتفق مع كاتب الموضوع فيما قال .. ولكن سؤالي له .. ما هو رأيك لو قمت بتوسيع نطاق الموضوع و قمت بقراءة عميقة بدون إهمال الأحداث الأخيرة و تسليطها على المُستقبل ؟؟

    على العموم .. تحياتي

    • مقال سطحي وتوافق عليه؟!!

      على العموم أذكر النقاط التي أهملتها حتى أرد استطيع أن ارد عليك

      • Ali

        أخ سعود : 🙂

        خلاصتك بهذا المقال السطحي أتفق معك فيها .. و لكن لن تخرج بهكذا خلاصة لو التفت إلى باقي الأمور أو ربما تخرج بها في حال كنت تتجه نحو اتجاه مُعين أي غير مُحايد .. و لا ألومك في هذا .. فقلة هم اللذين يستطيعون الإنسلاخ من ما تميل له أنفسهم ..

        في العادة يكون أول سطر هو جوهر الحديث في كثير من المقالات و الكتابات :

        “خلال الفتره الأخيرة حصلت على جهازين رائعين يعدان بالنسبة لي وللكثيرين أيضًا هما من أفضل الأجهزة في السوق الآن ”

        1- عندما تقول جهازان و تُقحم ثالث .. فليس من المنطقي أن تحكم على ثالث في مُقابل اثنان تمتلكهما و لك تجربة في استخدامهما ..
        2- تحدثت عن سلاح قوقل في مُقابل أبل و لكنك أغفلت سلبيته الكبيرة و هي مُشكلة الدفراقمنتيشن و التي لم تنتهي بعد .. فما هي قوة هذا السلاح في مُقابل ضعفه ( بالنسبة لحال قوقل ) في مُواجهة أبل يا تُرى ؟؟
        3- تحدثت عن سلاح أبل في مواجهة قوقل .. كثرة البرامج ليست سلاحا حقيقيا يستدعي تفوق جهاز على جهاز أو نظام على نظام .. و السبب أن كثرة البرامج لا تعني الجودة .. و قلة البرامج لا تعني عدم الجودة .. فإن كانت البرامج في أندرويد قليلة و لكنها الأجود من الموجود في تطبيقات أبل فهذا يعني تفوق أندرويد و ليس تفوق آي أو إس .. عقلا و منطقا ..

        ماذا عن بنية النظام كعامل أو ككرت رئيسي ناجح في هذا الصراع ؟؟ فالأندرويد رغم انتشاره إلا إنه لا يمتلك ذلك النظام الحقيقي .. و لكن سمعة قوقل و كون النظام مفتوح المصدر جذب الكثيرين حوله .. و لا يجب أن ننسى أن مشكلة تخلي نوكيا عن سمبيان ستجعل كثيرين ينزحون من سمبيان إلى أندرويد لكونه أقرب إلى السمبيان من أي نظام آخر .. حتى يظهر ميقوا إلى الوجود أخيرا ..

        ماذا عن مسألة الإحتكار في قوقل و كيف تُشكل نقطة ضعف في مُقابل تعدد الأجهزة لقوقل ( و ماذا لو تخلصت قوقل من مُشكلة الدفراقمنتيشن في المُقابل ) ؟؟

        بما أنك أقحمت ويندوز فون 7 :

        لماذا لم تتحدث عن سلاح ( إن صح التعبير كما أحببت تسميته ) التجديد في مفهوم الهاتف النقال ؟؟ فالميترو و مزاياها أعطت الكثير للنظام و ها نحن بعض مزايا ويندوز فون قد بدأت تتسرب للهواتف الأخرى .. فالتويتر إنتقريشن القادم للآي فون أتى من الفيس بوك إنتقريشن و ما أعلنت عنه مايكروسوفت فيما يخص التويتر إنتقريشن في التحديث مانقو ؟؟

        ذكرت نوكيا .. هي أحد الأسلحة ( كما تُحب تسميتها ) و لكن هل أستطيع أن أُسمي نقطة واحدة رئيسية على نظام لم أقم باستخدامه .. و حتى لو قمت باستخدامه .. سيظل نظاما لم يُبدي لنا كل شئ حتى الآن لكي نعرف ما إذا كان يمتلك السلاح الحقيقي أم لا .. و لا نعرف للآن هل بهذا السلاح سيُقاوم أم لا ؟؟!!!

        الموضوع تنقصه الكثير من الأوجه ..

        قلت لك لا اختلف معك في حال (أنا كقارئ) أخت بعين الإعتبار أن هذا هو رأي الكاتب مع هذه المُعطيات البسيطة الناقصة .. فهذا رأيك في النهاية و لا أمتلك إلا ان أقرأ و أذكر ما أراه مُخالفا لك .. فقط .. فأنت حر فيما ترى ..

        و لكن لو كنت قد تطرقت للكثير بشكل موضوعي أكثر لربما اتخذت الخلاصة منحا آخر موضوعي مُتناسب مع الكثير الكثير في هذا الجانب من سوق التكنلوجيا ..

        لا تأخذ الموضوع بشخصية .. نحن نختلف و لكن في النهاية لكل شخص رأيه و نظرته للامور ..

        تحياتي

    • حياك الله

      اعتراضي هو ان التسطيح للكاتب او المقال يجعل من رأيك من دون قيمة ، لانه عندما قمت بتسطيح رأيي كان من االمفترض بأن لاتتعب نفسك حتى بالتعليق لانه كما ذكرت المقال سطحي وبما انه سطحي فمن المفروض ان لايأخذ من وقتك في قرأته

      ولكن عندما كتبت ردك الأخر كان من المفترض ان تكتبه بهذا الاسلوب ، اختلاف وجهات النظر أمر طبيعي وبالعكس اعتبره صحي ويحق لأي شخص ان يختلف معي ولكن بأحترام وعدم تسطيح والتقليل من الأخرين وهذا ماقمت انت بالبداية بفعله ، وللأسف

      ولكن سأرد على النقاط ونعطيك شوي من جوك لعل وعسى تكون ردودك التاليه سوا في هذا المقال او المقالات الاخرى أكثر احتراما لكاتبها

      1- أولا لم أذكر حكمي على الثالث بل وجهة نظر ولم اذكر وجهة نظري في الجهاز ولكن كنظام تشغيل له وجود ويعتبر عند البعض منافس قادم للاندرويد و نظام الايفون ، ففضلت كتابه وجهة نظري في هذا النظام وكيف سيكون وضعه في السوق خلال الأشهر القادمة

      2- ذكرت ان من مميزات قوقل كثرة الاجهزة المصنعه للهاتف وتستطيع ان تقرأ المقال مرة اخرى ، ولكن هذه الميزة لها جانب سيء ذكرته أيضا في فقرة سلاح أبل ، فذكرت ان المطورين لديهم مشكلة مع كثرة نسخ الاندرويد ، لا أعلم هل قرأت المقال ام لا؟

      3- كثرة البرامج في المتجر دليل على ان المتجر مهم للمطور ، فتخيل معي لو اصبحت اعداد التطبيقات في الاندرويد اضعاف اعداد التطبيقات في الايفون ومن ثم فتحت قوقل متجرها للجميع ، هذا سيؤثر اقتصاديا على المطور بحيث انه سيهتم بتطوير تطبيقاته على الاندرويد قبل الايفون ، وهذا ما نراه الان ، فأغلب المطورين ينظر لمتجر الايفون بقرة حلوب له تدر عليه بالاموال بسبب قوة دعم المطورين للمتجر وتواجده في جميع البلدان ، لذلك عامل كثرة البرامج مهم ومؤثر ودليل على ان هناك انتعاش في هذا المتجر يساهم في تحقيق المزيد من الارباح للمطورين.

      اما مسأله ان قوقل لاتملك نظام حقيقي هذا رد مضحك ، نظام تشغيل حقق الكثير خلال فتره قصيره وساهم في انتعاش الكثير من الشركات وساهم في تقليل الخسائر لايعتبر نظام حقيقي؟ ، اما انك لا تقرأ الارقام او غير متابع لنظام الاندرويد وماذا يقوم به من تحقيق انجازات سريه خلال الفتره الاخيره والأسوا تعتبره انه نظام له ثقله.

      اما عن نظام ويندوز فون 7 ، التجديد واظهار نظام بواجهه جميله ( معجب بنظام ويندوز فون 7 ) لا يكفي بأن تنافس الأن ، ويندوز فون 7 رغم كل ماقدمه الا انه جاء بوقت متأخر جدا ، وتحتاج مايكروسوفت لمساعدة من أطراف اخرى حتى تستطيع مواجهة الاندرويد والايفون وهذا ماقامت به بالتعاون مع نوكيا ، مشكلة ويندوز فون 7 جاء في وقت متأخر لا يستطيع ان يدخل في المنافسه والانظمة الاخرى استطاعت ان تثبت نفسها من خلال تواجدها بقوة ، الناس لن تنظر للنظام وواجهته الجميله مادام بقية الانظمة الاخرى تقدم كذلك واجهة جميله ومتقدمه ووفرت أنظمتها في كل مكان وتستطيع ان تشتري اجهزتها بكل سهوله

      اما عن ويندوز فون 7 حتى الان مايكروسوفت تعيش تخبط بسبب سياسه التحديثات ، فالان عصر السرعه تحتاج لان تقوم بإضافه المميزات في نظام بشكل سريع وان تتفاعل مع طلبات مستخدميك ، انظر لأشهر كاتب محب لمايكروسوفت كيف انقلب عليهم بسبب هذه المشكلة التي تعاني منها مايكروسوفت في تأخير طرح التحديثات http://is.gd/yvCLCk ، الكاتب بالمختصر المفيد قال ان مايكروسوفت ان لم تغير سياسه التحديثات التي تتبعها فلن تستطيع المنافسه ، انظر لتحديث المانقو كم أخذ منهم وقت حتى يخرج للعلن وقت طويل جدا وهذه مصيبه ، فالمستخدم يريد ان يرى اخر التقنيات متوفرة في جهازة من ناحية النظام ولكن مايكروسوفت بطيئة جدا وتحتاج لتغيير هذه السياسة

      • Ali

        سمبيان كان المُسيطر على السوق .. فهل كان نظاما حقيقيا ؟؟!!! بلاك بيري كان مُسيطرا على السوق الأمريكية و الكندية .. فهل يحمل نظام حقيقي ؟؟ أقرأ الأرقام و لكن الأرقام لا تعكس حقيقة الشئ .. فماكدونالدز يكاد أن يكون منه فرعان في كل شارع .. فهل يُعتبر مطعما حقيقيا ؟؟؟

        لا تُقيَم الأمور بهذه الطريقة ..

        بالنسبة للبرامج .. انجذاب المطورين له أكثر من سبب .. :

        1- المال : إن كان الأندرويد الأكثر انتشارا فمن الطبيعي أن يكون الأكثر جذبا للمُطورين .. و لكن بحسب ( الأرقام التي تتحدث عنها ) الآي أو إس يجذب العدد الأكبر ..
        2- الإستثمار : ليست قاعدة أن يكون المُطور يطمح للربح المُباشر و لكن بقراءة مُعينة يرى بأن بيئة نظام مُعين ستكون بيئة مُناسبة لإستثماره على المدى الطويل .. فلا أعتقد بأن كل من اتجهو نحو الأندرويد يعلمون مُسبقا بأنه سينتشر هذا الإنتشار !!
        3- الربح المُباشر : يعتمد أولا على وظيفة البرنامج و من ثم جودته و أخيرا عدد المُستخدمين للنظام ..

        هل تسير هذه الامور لأن تكون سلاحا لأبل أم للأندرويد ؟؟

        و لهذا قلت بأن النظام وجودته و بنيته المتينة و القوية و الواعدة هي التي تحكم في النهاية و هذا أحد الأمور التي أهملها الموضوع ..

        بالنسبة لويندوز فون 7 .. أنا مُستخدم للويندوز فون 7 .. و لكن عندما أتحدث عنه اتحدث بموضوعية و بدون انحياز ..

        النظام كفاكت و ليس كرأي .. نظام حقيقي و بنيته التحتية مُناسبة لكثير من الأمور التي لا يتخيلها مُستخدم الأنظمة الأخرى .. لأنه لم يرها و لكون النظام اللذي يستخدمه لا يدعم الإنتقال إلى مثل هذه الأمور حتى الآن .. و مثال واحد من عدة أمثلة كثيرة على قولي هذا هو اللايف تايلز .. و هذه التايلز تُعطي بعدا آخر للمُستخدم و للمُبرمج ..

        بالنسبة لعيوب النظام .. نعم به الكثير الكثير من النواقص التي أتمنى أن تقل أكثر و أكثر في التحديث القادم .. و مع كل خبر جديد عن ميزات جديدة لا أزال أقول .. كمُستخدم بأني أنتظر المزيد ..

        أنت تقول بأنه أتى مُتأخرا و لا يستطيع المُنافسة .. هذا رأيك و لكنه عجيب .. فأكثر المُتفائلين بقوقل لم يتوقع نجاح النظام و وصوله إلى ما هو عليه الآن !! فما رأيك أن تُشاركنا مصدر الإلهام اللذي استقيت منه اليقين بقولك (لا يستطيع المُنافسة) !!؟؟

        أما عن مسألة التحديث :

        عانت مايكروسوفت في الحقيقة من مسألة التحديث .. و لكن يجب أن ننظر للأمور من زاوية حيادية .. مايكروسوفت لأول مرة تتبع هذا النظام الخاص بالتحديثات أي أنها لا تزال مُبتدئة فيه بعكس الآخرين ..

        لا أزال أتذكر مشاكل التحديث في الآي أو إس عندما طُرح في السوق في بداياته و لا أزال أقرأ عن مشاكل الأندرويد و مُعاناة البعض من مُستخدميه .. فمُشكلة الدفراقمنتيشن تجعل من تحديث النظام لبعض الأجهزة مُشكلة من مشاكل الزمان .. فهل كل أجهزة الأندرويد يا أخي الكريم يُوجد لها تحديث لآخر نظام ؟؟ و كم منها لا يزال ينتظر ؟؟

        ينبغي على الناس أن يشكروا الإكس دي إيه دفلوبرز فهم يعملون بشكل مُتواصل لتلبية احتياجات الناس في مسألة عجز قوقل عن تلبيتها في الوقت اللذي يُريده المُستخدم .. و لكن كم من المُستخدمين يعرفون من هم الإكس دي إيه دفلوبرز ؟؟

        أما عن قضية تحديث الويندوز فون 7 حاليا .. فمايكروسوفت لا تزال في طور النضج ( أي لم تنضج بعد ) في مسألة إرسال التحديثات و عملية التعامل معها خصوصا مع عدد كبير من الأجهزة من شركات مُختلفة .. و لا يجب أن نغفل أن النظام للتو يُكمل شهره الثامن !!!

        بالنسبة لإرسال التحديثات بشكل مُتواصل .. فالمُستخدمين أنواع .. بعضهم يتذمر من تزايد عدد التحديثات و بعضهم يتذمر من قلتها .. و الشركة عليها أن تسير وفق جدولة زمنية في الوضع الطبيعي و عليها التحرك بشكل سريع في حال الطوارئ .. فهل تستطيع أن تحكم على أداء مايكروسوفت بالنسبة لعملية التحديثات و هي لا تزال في الشهر الثامن من تجربتها ؟؟

        على العموم ..

        لم أقل عن نظام الأندرويد بأنه نظام غير حقيقي إلا بعد تجربتي لبعض الإصدارات لفترة من الزمن .. فمن أين استقيت رأيك عن الويندوز فون 7 ؟؟

        خلاصة القول :

        الأندرويد رغم بعض الحسننات التي يكتشبها لا يزال يسير بخطا اتبعها السابقون كالسمبيان .. فاللاقنق و بنيته التحتية التي لا تُعطي الكثير للمُطور من أجل أن يُبدع و يخرج عن طور المألوف و التعقيد في عملية توزيع الستنقز و مسألة الوصول للتارقت بأقل الضغطات الممكنة .. و عيوب كثيرة تجعل من الأندرويد نظام أكثر من عادي …

        بينما الآي أو إس .. و اللذي يُعاني من مسألة الإحتكار و رغم كونه نظام قائم على التطبيقات أي أنه بغير التطبيقات عبارة عن نظام فارغ من المضمون .. إلا أنه أفضل بكثير من الأندرويد بل بمليون مرة .. فبنيته التحتية تُعطي جمالية للتطبيقات و تُعطي مساحة أكبر لإستغلال المساحات المُتوفرة من اجل جعل التطبيق أكثر فائدة و أكثر مُتعة في الإستخدام .. و من المُمكن ان يتطور أكثر و أسرع من الأندرويد و بشكل نظيف ..

        بالنسبة للويندوز فون 7 : بعد تجربتي له حتى الآن هو النظام الوحيد اللذي يجمع بين حسنات النظامين في الأعلى .. فهو بدون تطبيقات به الكثير من الأدوات المُهمة و التي تعمل بكفاءة أفضل .. و في نفس الوقت أسرع من الأندرويد و لا يُعاني مما يُعاني منه كنظام .. النظام به نواقص و به مشاكل في مسألة التحديثات و لكن لا يستطيع أحد الحكم عليه و لا حتى مُستخدميه بالنجاح أو الفشل أو (عدم الإستطاعة على المُنافسة) حتى الآن .. لكونه لم يُعطي كل ما لديه و لم يُبرز حدود إمكانية مايكروسوفت في دعمه .. و حتى يكتمل نصاب كل هذه الإمور .. سيكون لي كلام آخر حوله ..

        تحياتي

  • مقال جميل أخي سعود و كنت أود لو كان أكثر شمولية

    فأندرويد تجاوز آبل في الحقيقة ،و أصبحت هي من تطارده و لن تدركه ، سأقول لماذا :
    1) مسألة البرامج في المتجر هذه لا تهم المستخدم ، هو لا دخل له في الربح و الرقابة ، هو يريد برامج متوفرة تخدمه ، و في نفس الوقت مجانية 🙂
    و هنا يتفوق الأندرويد بكل تأكيد ، أما المطورين فهذا خلف الكواليس لا يهم المستخدم .

    2) أقوى نقطتين تملكها قوقل و لم تذكرها في المقال ، هي :
    البحث ، و الخدمات الأخرى
    قوقل لديها منظومة متكاملة من الخدمات تربطها ببعض لو أضافت خدمات حصرية لمستخدمي أندرويد ستفتك بآبل بكل تأكيد
    لك أن تتخيل مثلا أن خدمة المزامنة في أندرويد من خلال بريد جميل ، قس على هذا بقية الابتكارات ، لو أنها مثلا جعلت خدمة مشاهدة القنوات أو المشاهدة المدفوعة في يو تيوب خاصة بالأندرويد بالإضافة لأجهزة الحاسب فقط ، و أخرجت الآيفون و مشتقاته ،
    و لو جعلت قراءة مستنداتك و كتبك في الجهاز بإمكانك مزامنة التعليقات عليها من خلال خدمة قوقل
    أو قراءته مع الأصدقاء و التعليق جماعيا و هي في أجهزتكم
    و لو جعلت الخرائط مدموجة بأنظمة الدردشة و المكالمات لمستخدمي أندرويد
    و لو جعلت استديو صورك مباشرة في البيكسا معك أينما كنت

    و غير هذا كثير ، و كله خاص لأندوريد ، ماالذي سيحصل ؟
    و قس على هذا .

    في نظري لا زالت أجهزة آبل متخلفة تقنيا :
    بلوتوث ، كاميرا ، مزامنة آيتونز فقط … الخ ، و لولا دعم المطورين لم تكن آبل شيئا مذكورا ، جهاز خام متخلف ، تتفوق عليه أجهزة نوكيا .
    دمتم

    • 5thni m3k

      أنا اعتقد ان انت كنت تستعمل البانده و امس اشتريت جهاز يدعم الاندرويد :p

      • ههه وينك و وين البانده 🙂

        في الوقت الذي تبتكر فيه قوقل المحفظة و تجعلك تحمل مفاتيحك و أموالك و بطاقاتك في هاتفك ، و تحدث معلوماتك لحظيا حول العالم و أينما كنت في جو آمن ، لا زالت آبل تجعلك توصل الكيبل عبر الآيتونز و تدخل اسم المستخدم و الرقم السري لعمل مزامنة و نقل مقطع فيديو 🙂

        أما ستيف جوبز فهو مشغول في تعليمنا كيف نمسك الآيفون لإجراء محادثة دون تأثير على الإرسال 🙂

    • M7akem

      الله يهديك ما سمعت بخدمة icloud وانت تقول ايتوتز كل شي متزامن موسيقى افلام برامج ايميلات !
      والبلوتوث الى الان فيه احد يسخدم البلوثوت في ارسال الملفات ؟ الايميل ليش موجود اجل !!

      كاميرا الايفون مكتسحة موقع فليكر وانت تقول مشكلة في الايفون؟!

      تساؤلات كبيرة على وجهي الان من كلامك ،
      حبيت اوضح نقطة ، الكلام في ردك عن الايفون والجالكسي وفي كلامك تذكر ابل ، ابل شركة لها عشرات المنتجات منها الايفون =)

  • أيضا من القضايا التي سيكتسح فيها الأندرويد أبل :
    3) الحرية و الانتشار و عدم الاحتكار

    فآبل سيدة الاحتكار في العالم بلا منافس ، بعكس الأندرويد ، هل يوجد لدينا فرع لآبل في السعودية ؟ 🙂
    أجهزة آبل في السعودية لازلت تشتريها محتكرة من أحد شركات الاتصالات ، أو بإصدارات أجنبية و بغير ضمان من المحلات العادية !

    بينما في الأندرويد تستطيع أن تمر على أي محل و تشتري ما شئت من الأجهزة و تقارن بينها ، و تحصل على ضمانات من المصنعين أنفسهم الذين تتواجد فروعهم حول العالم ، إذن لن ترى بعد اليوم تلك الطوابير التي اصطفت لتشتري الهاتف الذي يزعم جوبز أنه أعاد اختراعه 🙂

    4) و من أسلحة أندرويد أيضا القوية جدا و التي لا يتخيلها أحد :
    تنوع الصانعين ، وهذا له فائدتان :
    الأولى : تعدد الخيارات للمستخدم ، من ناحية العتاد و السعر ، بعكس آبل التي تشتري جهاز الآيفون و تدفع قيمة بعض الأمور التي لا تحتاجها ، ففي أجهزة أندرويد ربما أحتاج كاميرا قوية ، أو ضعيفة ، جهاز بلوحة مفاتيح أو بدون ، رخيص أو غالي ، رجالي أو نسائي ، … الخ .

    الثانية : لا تتخيلون قوة هذا التنوع الذي أتوقع فعلا أن يحصل قريبا جدا ، فسامسونج التي تصنع أجهزة جوال هي من يصنع أجهزة التكييف و الثلاجات و الغسالات و التلفاز ، فلك أن تتخيل لو قامت بربطها من خلال الأندرويد ما الذي سيحصل في العالم ؟!
    تجد في التلفاز مقاطعك المفضلة في اليوتيوب ، و بإمكانك تشغيل المكيف من بهاتفك خارج المنزل … الخ ، هذه التطبيقات الغير نهائية .

    • عمر

      بدر سامسونق بدأت بالفعل بربط بعض أجهزتها بالجالكسي كالطابعات والشاشات تتحكم بها وتتزامن معها من خلال الجوال

  • و ختاما :

    أتوقع أن يواصل الأندرويد اكتساحه لآبل في الفترة القادمة ، و لن يجد جوبز مخرجا إلا بإحدى طريقتين :
    الأولى : يقلل من احتكاره بشكل كبير ،
    الثاني : يتحالف مع خصوم الأمس ، ليستطيع المواصلة .

    يوجد في الكروم إضافة تمكنك من إرسال ما تريد من نص تحدده أو صوره أو رابط موقع مباشرة إلى هاتفك الأندرويد عبر الهواء ، مثل ما يحصل في تثبيت التطبيقات عبر سوق الأندرويد ، تحتاج لتطوير نعم ، و لكنها فكرة لكيفية ربط قوقل لشبكة خدماتها التي يستخدمها الملايين حول العالم بأندرويد .

    بإمكان الشركات اليوم استخدام أندوريد في أجهزة الملاحة ، أو شاشات العرض ، أو الترفيه في الطائرات و القطارات أو غير ذلك .

    تخيل أن تشتري هاتف لابنك بنظام أندرويد و تستطيع متابعة تحركاته الدقيقة من خلال خرائط قوقل ؟
    و تخيل متصل عليك تستطيع معرفة موقعه بالتحديد بجانب رقمه إن سمح بهذه الخدمة و كان متواجدا رقمه في هاتفك ، أما إذا كان رقما غريبا غير متواجد ، فإنه سيتعرف مباشرة على مفتاح الرقم و يخبرك بدولته و مدينته التي يتصل منها ؟
    و تخيل أن تسير في الشارع فتستخدم ترجمة قوقل حين تصور لوحة بلغة أخرى فتظهر بلغتك ؟
    أو تستمع إلى مؤتمر و أندرويد من خلال ترجمة قوقل يترجم لك النص فورا ؟
    أو تحاول البحث عن شيء معين فتهمس لأندويد فيظهر لك قوقل ما تريد ؟
    و لك أن تختار إذ كنت تريد النتائج حول محيطك فقط ، اهمس فقط و قل : أقرب مستشفى ، أو ورشة ، و سيظهر ما تريد على هاتفك !

    أتوقع أن تجعل قوقل أندرويد : عبدك المطيع كالرجل الآلي تماما .

    • الانتشار هو امر مفروغ منه بسبب ان ابل لاتستطيع ان تغطي الطلب على أجهزها وهذا امر لم يحدث بهذا الشكل ابداً في تاريخ الإلكترونيات كان كمبيوترات هواتف او حتى اجهزة اللعاب فيديو لو استطاعت ابل ان تصنع اكثر لكانت اجهزة الاي او إس هي المكتسحة ، لكن ابل معروفة دائماً وابداً بقوة منتجاتها وأنها صنعت لتعمل على النحو الذي تتوقعه منها ولم تصنع لتفكر بمشاكل برمجيه وعقد هنا ،و هناك، اجهزة ابل يا اخي العزيز هي لكل الناس بلا استثناء العادي والمختص الكبير كحال الوالد عندي والوالدة حفظهما الله فهما لم يتمكنوا من دخول الانترنت باستخدام الكمبيوترات لكن بسحر ابل في واجهات المستخدم استطاعوا بلا حاجة للتعليم وهذه نقطة قوة ابل في كل أنظمتها و قد ظهر جلياً في اجهزة الاي او إس ولا يختلف على هذا الامر اثنان وطبعاً لانغفل جزئية انه ايضاً جهاز للأطفال فلايحتاجون للإيمان مساعدة ليستخدموه فسحر ابل هو سلاحها 😉 فهناك شيء اسمه قيمة الماركة فهذا شيء ايضاً لاتملكه لا مايكروسوفت ولا قوقل فابل تعتبر اكثر ماركة محبوبة عالمياً وهذا سلاح اخر 🙂  

      • لا ليس زيادة الطلب عزيزي
        هل آبل الطلب عليها أكثر من نوكيا سابقا ؟!
        هل آبل الطلب عليها أكثر من الأندرويد الآن ؟!

        آبل لديها سياسة إحتكارية تريد امتصاص المستهلك ، و هذا شأنه .

        بالنسبة للسهولة :
        مقولات مثل ( لا يختلف عليها إثنان ) و نحوها ( ما توكل عيش ) في التقنية 🙂
        فأنا أقول : ( لا يتفق عليها إثنان ) فما رأيك ؟
        أندرويد أسهل من ios ، و المسألة نسبية ، و لكن من المغالطات أن تذكر : أن أجهزة آبل لكل الناس !
        و هذه لأول مرة أسمعها ! و الغريب ذكرك بأنها كذلك كانت من قبل ، فكيف تفسر لي غياب الماك مع ( جودته و سهولته و أنه لكل الناس ) ؟!
        أصلا آبل نفسها لا تزعم أن أجهزتها لكل الناس ، و لهذا هي تحتكر و تفرض قيودا تعلم أنها تمنع من جعلها شعبية أكثر .
        و للعلم :
        منتجات آبل تصنع في الصين ، مادمنا نتحدث عن الجودة و قلة الانتاج !

        ما ذكرته أخي العزيز هو نقاط ضعف في الحقيقة ، و هي تسعى للتخلص منها ، و لا أعلم كيف تحولت بقدرة قادر إلى نقاط قوة عند آبل !

  • الحربي

    مقاااال جدااا راائع انسجمت معه بقووه..ْ

    من رأيي احسن ماافي تنافس الشركاات انها في مصلحه المستخدم

    الاجهزه راح تكون بمواصفاات عاليه وايضإأ رخييصه

    بس فييه شي قااهرني ..!!

    يـإاخي اششتري جهااز بمواصفات عاليه وسسعر عالي ماايجي شهر او شهريين الا ناازل جهااز من نفس الشركه او شركه اخرى متوفق عليه بمراحل وسعره موب ذلك الزوود ..!!

    قههههر يإأخي ادفع قيمه الجهاز والا ناازل احسسن منه 🙂

  • إبراهيم الفيفي

    مقارنة جميلة هادئة بين ابن قوقل المدلل (أندرويد) ونظام ال ( iOS ).
    بصراحة أنا أستخدم النظامين حاليا، ولكن أجدني أميل للأندرويد، وهنا الأسباب…

    بما أن قوقل لديها فريق من الشركات التي تتبنى الأندرويد (SONY, SAMSONG, LG, HTC, TOSHIBA…)، فإني أعتقد أنها تمتلك أسلحة قوية أخرى لم يتطرق لها أخي سعود ..
    1- فريق قوقل يطرح مواصفات جبارة وفي تسارع مذهل ولا أدري هل ستتمكن أبل من مجاراة هذا السيل الجارف، فمثلا يوجد الآن أجهزة أندرويد بمعالجات ثنائية النواة وسمعنا عن معالجات رباعية النواة في آخر هذه السنة.
    2- الحرية الكبيرة في الأندرويد ووجود المخارج والبلوتوث والودجتس وتشغيل الفلاش، بينما نفنقد هذه الأشياء المهمة في الآي أو إس.
    3- الأندرويد يدعم تعدد المهام (الحقيقي) وكأنك على الكمبيوتر، وليس تجميد البرامج كما في الآي أو إس.
    4- فريق قوقل مهتم بصناعة الأجهزة المنزلية، وهذا ما سيجعلنا في القريب نتحكم بالبيت عن طريق الجوال، وقد رأينا شركة سامسونق تعلن عن تلفزيون قوقل، وشركة أخرى بدأت في تصنيع إنارة ولمبات متوافقة مع الأندرويد.

    في المقابل.. أبل لديها سلاحها القوي جدا وهو التطبيقات، ولا أدري متى ستتمكن قوقل من جعل متجر البرامج بنفس قوة متجر أبل.
    في الختام: شكرا قوقل .. شكرا أبل ^_^

    • شكوش

      لا أظن ان هناك مشكلة في التطبيقات ، لو رأيت معظم التطبيقات المهمة متوفرة على النظامين . >> او تحدثنا عن ذلك سابقا قبل سنوات لكن مع ماك و ويندوز هه

  • أحمد

    يعطيكم العافية،
    سؤال: سبق قرأت إن سبب عدم ظهور بعض التطبيقات بمتجر الأندرويد هو عدم وجود اتفاقيات مع جوجل في المنطقة مما جعلها لا توفر الدعم الكامل في المنطقة، سؤالي:هل بعد بيع وتوفير الاتصالات السعودية للجالاكسي اس 2 يكون الأندرويد ومتجره مدعوم بشكل كامل في السعودية؟

  • توتي الاتي

    مشكور اخوي على المقال بس انا ماتوقعت انه المقال كده

    انا توقعت المقال راح يكون عن الخدمات المتوقعه للنظامين مثلا تقديم ابل لخدمة
    i cloud ومالذي راح تقدمه قوقل من اجل منافسه , ومالذي راح تقدمه مايكروسوفت

    • قوقل سبق أن أعلنت عن هذه الخدمة منذ زمن ، و أتاحت تجربتها للمطورين ، نحن في إنتظار الإعلان الرسمي فقط .
      و نقاط القوة لصالح قوقل في هذا بكل تأكيد ، لا أريد الإطالة بذكرها .

  • ابراهيم

    اعتقد ان الفترة القادمة ستشهد منافسة شرسة بين ابل وجوجل وويندوز فون مع نوكيا ..
    3 شركات كبري تستحق الاحترام والمنافسة ستكون رهيبة ونحن المستفيدين منها علي اي حال

  • عبودي

    والله تعبت وانا أقراء

  • احمد

    الموضوع ببساطة : مثل ما طغا الايفون عالنوكيا وحقق نقلة نوعية ، جاء اللي يطغا عليه ، ورجاءا لا احد يقول ان استخدام الايفون اسهل للمستخدم العادي من الاندرويد ،،، لاتكذبوا عالناس والله حرام
    اندرويد والله افضل واجهزته مش كلها بس بعضها مثل اس 2 واتش تي سي سينسيشن وغيرها قاااااااادم اقوى من الايفون بمراحل كعتاد . ياخي معالج ايفون من سامسونج وشاشته من ال جي والتشيب سيت من سامسونج يعني الايفون ممكن بعد فترة يووووقف بعد مايكتسح السوق الاندرويد واجهزته ويفرق فرق كبير لاتستغرب ان سامسونج ترفض بيع معالجاتها لابل مثل ما وقفت بيع شاشة الاموليد العادي ل اتش تي سي
    وتكون نهاية الايفوووووون المتعجرف : ( هههههههه

  • فعلا شركات عملاقة لايستهان بقدراتها

    كلام جميل ومقال في غاية الروعة وتقييم الانظمة وقوتها عادل الى حد ما والتنافس بين هذي الشركات العملاقة مهم والمستفيد المستخدم بكل تأكيد نظام شركة ابل جدا نظام رائع ويوفر للمستخدم مايريدة من كان يتوقع ان يكون هناك هاتف بتقنية اللمس ومن كان يتوقع ان يكون هناك جهاز رائع بكل ماتعنية الكلمة اسمه ايبآد هذي الشركة كانت دائما سباقة في التكنلوجيا وتصدر لنا التقنية بكل ماتعنها من كلمة بدأ من اول ظهور للكمبيوتر ماكنتوش كانت اول شركة تصنع جاهز بواجهة رسومية ولاكن اسلوب شركة ابل في احتكار الصناعة والنظام لاجهزتها واقتصار تطويرها على الشركة نفسها ادى الى تأخرها في بداية ظهور الكمبيوتر ولكنها تثبت انها حقا جبارة وقادر ان تبهر العالم باختراع مثل الكمبيوتر بواجة رسومية في الماضي والان الايفون والآيبآد ماذا يخبى لنا القدر مع هذه الشركة العملاقة وبالطرف الاخر هناك قوقل بقوتها اللتي لايستهان بها ولاكن على قوة اجهزة الاندرويد ولكن الفكرة مستنسخة من فكرة ابل واستطاعت قوقل الانتشار بسرعة كبيرة بحكم سياسيتها في جلب الشركات المصنعة للهاتف الى نظامها وهذا تحسب في صالح النظام وانتشارة يبقى المستخدم هو المستفيد وننتظر وانا على يقين ان شركة ابل كعادتها سوف تبهر العالم باختراع جديد يضاف لاختراعاتها المذهلة التي غيرت معنى التكنولجيا لولا اختلاف الاذواق لبارت السلع وكل شخص يميل الى النظام او الجاهز الذي يوفر لة مايحتاجة بكل بساطة شاكر لك هذا المقال الرائع والجميل بكل حيادية

تعليقات عبر الفيسبوك