مراجعة الموتورولا زووم

الكثير منا متحمس لتجربة الجهاز الأول من نظام أندرويد قرص العسل ( Honeycomb )، الجهاز الأول الذي تم اعتماد هذه النسخة فيه وهو الموتورولا زووم والذي سنقوم بعمل مراجعة كاملة عنه إن شاء الله. تجربتي لقرص العسل خلال الأيام القليلة الماضية كانت تجربة فريدة في نظري ومختلفة تماماً عن تجربتي مع الجالكسي تاب الأول الذي تم تعديل نسخة أندرويد الهاتف لتعمل عليه. نعم قد تعتبر نسخة قرص العسل نسخة شابة وتحتاج لدعم أكبر من المطورين وعمل نسخ خاصة من برامجهم لتعمل على الأجهزة اللوحية بشكل أفضل، كما هو الحال مع الآي أو إس (iOS) على الآيباد. سنغطي بإذن الله في هذه المراجعة جميع الجوانب المهمة في الجهاز, ثم بعد ذلك سأعطي رأي شخصي عن المميزات و العيوب التي لاحظتها خلال استخدامي له في كل فقره. سنقوم أيضاً بذكر نقطة إضافية وهي هل يدعم قرص العسل اللغة العربية دعماً كاملاً أم لا ؟




الشكل الخارجي والتصميم

أبعاد الجهاز الطول والعرض، ومن ثم السماكة بالتتالي: 249.1، 167.8 و 12.9 . قد لا يبدو شكل الجهاز من الخارج جذاباً إلى تلك الدرجة، ولكن ملمس الجهاز وهو في اليد جميل. الشيء المميز في تصميم الجهاز أو أبعاده في نظري هو الشاشة العريضة الخاصة به ( Widescreen ) ذو 10.1 إنش المناسبة جداً لمشاهدة مقاطع الفيديو والمسلسلات وغيرها. الجهاز صمم بهذه الشاشة العريضه وبالتالي فالوضع الطبيعي للجهاز أن يكون على الوضع العرضي للشاشة وليس الوضع الطولي. الإطار الأسود الذي يحيط الشاشة نحيف نوعاً ما. لون الجهاز بالكامل أسود ماعدا الجزء الخلفي فهناك جزء منه له لون فضي غامق، هذا اللون خاص بهذه النسخة التي لدينا، أما نسخة الجهاز التي لا تحتوي على 3g يكون الجهاز كاملاً باللون الأسود. أي أنه ليس لديك حرية الاختيار في اللون بل هو على أساس النسخة التي ستختارها من الجهاز. الجهاز يحتوي على كاميرا 5 ميجا بيكسل خلفية وفلاش، وكاميرا أخرى أمامية بدقة 2 ميجا بيكسل. سماعات الجهاز موجوده في الجانب العلوي الأيمين والأيسر من خلف الجهاز. زرين للتحكم بالصوت على اليسار، وأعني على اليسار عندما يكون الجهاز في وضعيته الطبيعية كما قلت سابقاً ( الوضعية العرضية ) . منافذ الجهاز متواجدة في الأسفل ويوجد هناك منفذ المايكرو إتش دي ( Micro HDMI ) و أيضا المايكرو يو إس بي ( Micro USB ) ، وأخيراً منفذ الشاحن. منفذ ذاكرة في أعلى الجهاز، وزر الإقفال والتشغيل موجود في الخلف بجانب الكاميرا الخلفية. في نظري تصميم عادي نوعاً ما، نعم حجم الجهاز ومقاسات الشاشة جميله ولكن لايوجد هناك جانب إبداعي من ناحية التصميم بل الجهاز رسمي نوعاً ما أكثر من اللازم. شيء كان مزعج قليلاً ألا وهو ثقل الجهاز وهو 730 جرام. هذا عيب نراه كثيراً في الأجهزه اللوحية للأندرويد فبعض الشركات لا تهتم كثيراً بالشكل وهذا شيء مزعج خاصه لفئة الشباب مثلي.

من الداخل

أحد الأشياء الجميلة في هذا الجهاز والتي أحسست بقوتها عند استعمالي له وهو المعالج الثنائي النواه Tegra 2 وأيضا ذاكرة عشوائية تبلغ 1 جيجا، هذه الميزتان تشكلان ثنائياً يعطي الجهاز أداءاً قوياً جداً من ناحية تشغيل برامج ثقيلة في وقت واحد من دون أي تعليق بسيط. قمت بعمل بعض الاختبارات وشغلت 5 تحميلات في وقت واحد وفتح عدة برامج وأداء الجهاز كان رائعاً ولم يتأثر أبداً. بالنسبة للشاشة فقد أعجبتني أيضاً. تملك شاشة هذا الجهاز دقة 1280x 800 بيكسل، و التي لديها القدرة على تشغيل الفيديوهات ذات الدقه العالية ولكن ليس مع كل الصيغ، بل مع بعض الصيغ المضغوطة من الإتش دي، وهكذا الحال أيضاً مع جميع الأجهزه اللوحية عند تشغيل الفيديو. استجابة شاشة اللمس كانت ممتازه جداً ولا يوجد هناك أي بطء عند اللمس أو التنقل بين صفحات البرامج أو النظام. مساحة القرص الصلب للجهاز هي 32 جيجا، ويوجد أيضاً منفذ ذاكره لتوسيع المساحة، منفذ الذاكره يمكنه قبول ذاكره بمساحة 32 جيجا كحد أقصى. سماعات الجهاز قوية وجودة الصوت ممتازة. بطارية الجهاز كما تقول موتورولا أنها تدوم حتى 9 ساعات في حالة إستعمال الجهاز وتصفح الإنترنت على الـ 3g، أما في حالة إستعمال الجهاز على شبكة محلية ( Wifi ) فإنه سيدوم لمدة 10 ساعات. النسخه التي لدينا هي التي تعمل على الشبكه المحلية فقط ( Wifi-Only )، من تجربتي أتضح لي أن كلام موتورلا صحيح، فمع إستعمالي للجهاز بشكل كثيف وتشغيل برامج كثيره في وقت واحد وليس التصفح فقط فالبطارية كانت تدوم الى 10 ساعات، ربما لو استعملته للقراءة أو التصفح فقط لدامت أكثر، لم أجرب بعد. الجهاز كالعادة يحتوي على GPS و بلوتوث أيضاً.

الكاميرا

هنا بعض الأمثلة للصور التي تم التقاطها بواسطة كاميرا الجهاز، وأيضا مقطعين قصيرين، لا تنسى أن تقوم بوضع الفيديو على أعلى وضوح.

التصوير للصور يمكن أن يقال بأنه مرضي أو ممتاز في نظري، الفيديو يمكن أن يقال أنه جيد أو جيدجداً ولكن نرى بعض الوشوشه أو التكسر البسيط في الصورة عن حركة الأجسام، لا يوجد لدي الكثير عما أقوله عن هذا الجزء، شاهد وأحكم بنفسك. هذه صورة أخرى أيضاً قمت بإلتقاطها بواسطة الكاميرا الأمامية للجهاز، شاهد الصورة

النظام

كلنا نعرف والكثير منا رأى نظام أندرويد المخصص للتابلت – قرص العسل – ورأينا كيف يعمل، ومن تجربتي للجالكسي تاب الأول الذي تم تعديل نظام الاندرويد ليعمل عليه، أحسست بأن هناك نقله نوعية في عملية التنقل بين البرامج، الويدجتس المخصصه لهذا النظام، ونظام التنبيهات التفاعلي. أحد الحلول اللتي قدمتها قوقل في هذا النظام وحلت مشكلة وجود الأزرار الأربعه الموجوده تحت الشاشه عادة وتكون نوعاً ما بعيدة عند وضعها في التابلت، شريط التنبيهات الحالي يقوم بدمج هذه الأزرار، مثل زر الرجوع الى الوراء أو زر الذهاب الى الصفحة الرئيسية، في شريط واحد فيصبح هذا الشريط هو شريط التنبيهات والمكان الذي يحتوي على الازرار أيضاً. هنا صورة لكيف تبدو الصفحة الرئيسية للجهاز:

 

نرى في الجانب السفلي من الصورة على اليمين تأتي كل التنبيهات وعند وصول أي رسالة مثلاً على الإيميل أو تويته من تويتر فإنها ستظهر كأيقونه صغيره في الأسفل يمكن الدخول إليها، هناك أيضاً بعض البرامج التي تأتي متوافقه مع شريط تنبيهات قرص العسل بشكل خاص مثل برنامج WeatherBug for tablet اللذي يتيح لك إظهار درجة الحرارة الطقس في منطقتك ويكون هذا الرقم موجود بشكل دائم في شريط التنبيهات. على اليسار في الأسفل نرى الثلاث أيقونات الخاصه بالتنقل خلال صفحات النظام وبين البرامج. يمكنك أيضاً التحكم بالإضاءة، والشبكه اللاسلكيه، والدخول الى الإعدادات من خلال شريط التنبيهات.

طبعاً الويدجتس تعتبر شيء مميز وجميل جداً في هذا النظام، ولكن هناك مشكله بسيطه للويدجتس ولاحظتها بنفسي في جوال الأندرويد، أن الإستعمال الزائد للويدجتس يجعل البطاريه تستهلك بشكل أسرع وهذا شيء طبيعي في نظري لأن البرنامج عندما يكون على شكل ويدجت فأنه سيكون يعمل طوال الوقت.

أحد الأشياء الذي رأيت أن قوقل أبدعت فيه هو عملها وتنفيذها للبرامج الأساسية التي تأتي مع الجهاز مثل الجيميل وخرائط قوقل وبرنامج التقويم، فبرنامج الجيميل خاصةً يتمتع بتصميم مبهر ومريح جداً. المتصفح الخاص بقرص العسل سريع جداً وسلس ويتيح لك خيار مزامنة الصفحات المحفوظه لديك في متصفحك الكروم، المتصفح شبيه جداً في تصميمه بمتصفح الكروم من ناحية الألسنه (Tabs). شيء آخر عن المتصفح، ظهرت هناك بعض الأخبار عن عدم دعم الموتورلا زووم للفلاش، لم أواجه هذه المشكله، برنامج الفلاش متوفر في متجر أندرويد للبرامج ويمكن تحميله والفلاش يعمل بسلاسه وبشكل جميل.

نسخة قرص العسل في نظري لاتزال جديده، هناك عدد متوسط من البرامج المخصصه للتابلت ولكنها ذات جودة عاليه. في إعتقادي البرامج ستأتي وتزيد مع الوقت بما أن النظام لم يعلن عنه الا قبل فتره قليلة.

 

دعم اللغة العربية

عدم دعم اللغه العربية في أندرويد شيء مزعج وعيب كبير لنا نحن المستخدمين العرب، الأحرف العربية لم تكن أصلاً متواجده في نسخ النظام قبل 2.2، بعد هذه النسخه قامت قوقل بإضافة الخط العربي للنظام ولكن الكلمات العربية كانت تظهر بشكل متقطع في أي جزء من النظام سواءً كان البرامج أو النظام نفسه. ظهرت هناك بعض البرامج التي تستطيع قراءة اللغه العربية من دون مشاكل مثل متصفح الفايرفوكس. كم تم الإعلان عنه من قبل من كثير من المواقع العربية ومنها عالم التقنية، أن الدعم العربي موجود في نظام قرص العسل. دعم اللغه العربية في النظام متوافق مع جميع البرامج ومن دون أية مشاكل تذكر. المتصفح يعمل مع جميع المواقع العربية ومن دون أية مشاكل. ولكن كما عودتنا قوقل، فهي لن تحل المشكله بشكل كامل، النظام يدعم اللغه العربية ولكن لاوجود للغه العربية في لوحة المفاتيح، أي أنك ستستطيع القراءة ولكن لن تستطيع الكتابة باللغه العربية. هناك بعض لوحات المفاتيح الغير رسمية التي تدعم اللغه العربية ولكن لم أجربها بعد. أيضاً لا وجود للغه العربية عندما تريد تحويل لغة الجهاز الأساسية والقوائم الى اللغه العربية .الجهاز تم شراءه من أمريكا لذلك لا أتوقع أن تكون هاتين المشكلتين ستتواجدان عندما يصدر الجهاز في المنطقه العربية خلال الشهر القادم.

الخاتمة

أشتريت هذا الجهاز لأني معجب بنظام قرص العسل وليس لأني أظن أن هذا الجهاز أفضل من الآيباد 2 في المجمل(مجرد رأي شخصي)، هو ذوق أو تفضيل أشياء على أخرى. إن كنت تريد جهاز سريع ويتحمل تشغيل برامج كثيره في وقت واحد وبأداء عالي فهذا الجهاز خيار ممتاز, ولكن مازال الجهاز يعاني بعض الثقل في الوزن وهذا عيب مزعج نوعاً ما في نظري. أما إن كنت من عشاق الألعاب وتسكن في المنطقه العربية فهذا الجهاز لن يكون خيار جيد والسبب أن معظم الألعاب الرائعه على نظام قرص العسل ليست بالمجان، وسوق أندرويد الى الآن لم يتيح شراء البرامج في المنطقه العربية، الا إن كنت أن تود عمل رووت للجهاز وهو فكره مشابهه للجيلبريك في الـ آي أو إس، عند ذلك سيمكنك كسر منع شراء البرامج الغير مجانية من السوق. حالياً هذا الجهاز هو أفضل خيار لمن يريد أن يستعمل نظام قرص العسل، أما إذا كنت تريد الأنتظار، فهناك جهاز جبار جداً قادم للسوق خلال الشهرين القادمين وهو الجالكسي تاب 2. ونصيحتي الشخصية في النهاية: إن كنت معجب بنظام قرص العسل وطريقة عملة ومعجب بما ذكر من مواصفات عن هذا النظام، فإنتظر جهاز الجالكسي تاب 2.