جامعة الملك سعود تعتمد ثلاثة مقررات دراسية من مايكروسوفت ضمن منهاج قسم تقنية المعلومات

في إطار مبادرة مايكروسوفت لتبني مقررات دراسية تدعم المسار العملي لمنهاج الجامعة:
“جامعة الملك سعود” تعتمد ثلاثة مقررات دراسية من مايكروسوفت
ضمن منهاج قسم تقنية المعلومات

طالبات “جامعة الملك سعود” يجتزن اختبار “الاحترافية في نظم التشغيل الشبكية”
في إنجاز هو الأول على مستوى جامعات المملكة

الرياض، 30 مارس، 2011: أعلنت جامعة الملك سعود اعتماد ثلاثة مقررات دراسية من مناهج مايكروسوفت لدعم المسار العملي من الخطة الدراسية لقسم تقنية المعلومات التابع لكلية علوم الحاسب والمعلومات في الجامعة وذلك في إطار التعاون الأكاديمي ما بين جامعة الملك سعود وشركة مايكروسوفت العربية، الذي أطلق مبادرة تبني المقررات الدراسية للعام الجامعي 2010/2011م كان من ضمنها اعتماد مقرر إدارة نظم التشغيل الشبكية Windows Server 2008 R2 الأحدث ضمن فئته من إصدارات مايكروسوفت في مجال حلول الشبكات التقنية.

واعتبر سمير نعمان رئيس شركة مايكروسوفت العربية “أن نوعية الشراكة التي تجمع مايكروسوفت العربية بجامعة الملك سعود وما تملكه كمؤسسة تعليمية رائدة من مستوى متقدم في مجال تقنية المعلومات هيأ الفرصة لتحقيق تكامل نوعي ما بين القطاعين العام والخاص في مجال رفع كفاءات الشباب السعودي وتزويدهم بمهارات تحقق لهم نقلة نوعية على مستوى حياتهم المهنية الأمر الذي يعد من أولويات برامج مايكروسوفت للتعليم لرفع تنافسية خريجي معاهد وكليات وجامعات المملكة في سوق العمل الذي أصبحت فيه المعرفة عاملاً رئيساً في تحقيق الأفراد لطموحاتهم المهنية، مثمناً جهود جامعة الملك سعود في تحقيق وسائل تعلمية نوعية وتواصل حقيقي مع المنتجات والأدوات التقنية الأمر الذي جعلها تحقق من خلال طلابها مراكز أولى في قطاع التدريب والتعليم على مستوى المملكة”.

وتنبع أهمية اعتماد مناهج مايكروسوفت في الجامعة في كونها تحقق للطلبة استفادة عملية ومعرفة بأحدث التقنيات المطبقة عالمياً، إلى جانب اجتيازه لمقررات الخطة الدراسية ومنحه شهادة حضور دورة تدريبية معتمدة من قبل مايكروسوفت في أحد المقررات الدراسية التي أتم دراستها عملياً في الجامعة، وهو ما تجسد فعلا من خلال تحقيق طالبات من جامعة الملك سعود إنجازاً أكاديمياً يعد الأول على مستوى طالبات الجامعات السعودية باجتيازهن اختبار الاحترافية في نظم التشغيل الشبكية “Windows Serve 2008 R2” والذي يندرج ضمن المسار العملي لمنهاج قسم تقنية المعلومات في الجامعة، وحققت خمسة طالبات علامة اجتياز الاختبار من المحاولة الأولى من أصل عشرة طالبات ترشحن لدخول الاختبار الذي سبقه بثلاثة أيام عقد ورشة عمل تحضيرية لتهيئة المترشحات قدمها متخصصون من شركة مايكروسوفت العربية في مجال إدارة نظم التشغيل الشبكية Windows Server 2008 R2، وتستكمل حاليا الطالبات الخمس الأخريات الاستعداد لدخول المحاولة الثانية التي أتاحتها مايكروسوفت لهن لاجتياز الاختبار.

وأكدت رنا أبو نفيسة عضو “برنامج التعاون الاكاديمي مع مايكروسوفت” في جامعة الملك سعود “أن هذه المبادرة تأتي ضمن قصص النجاح والإنجازات التي حققها برنامج التعاون الأكاديمي مع شركة مايكروسوفت العربية والذي يؤسس لمسار فاعل من تعاون القطاع الخاص خصوصاً في مجال تأهيل وتدريب طلاب الجامعات بما يعزز من رسالة قسم تقنية المعلومات في الجامعة للعمل على تقديم تعليم ذو جودة عالية ومعايير عالمية من خلال دمج التعليم النظري والعملي مع الخبرات الواقعية”.

وأشارت النفسية “أن توجهات شركة مايكروسوفت العربية نحو تطوير مبادرات للتعاون الأكاديمي تعي أهمية بناء الخبرة العملية لدى جيل الشباب بدءًا من المرحلة الجامعية”، مؤكدة أن مبادرة مايكروسوفت العربية “ساعدت في تشجيع طالبات من المستويات الخامس والسادس، والتي تعد مستويات مبكرة قبل التخرج، لدخول اختبارات احترافية عالمية”، الامر الذي ترى النفيسة أن “من شأنه أن يعزز التوجه الذي يشترك فيه كل من قسم تقنية المعلومات وشركة مايكروسوفت العربية في ضرورة تسليح الطلاب بشهادات الاحترافية والخبرة التي أصبحت من ضروريات التوظيف ووجود همزة وصل بين القاعة الدراسية وسوق العمل لتوعية الطلاب بواقع ومتطلبات النجاح في سوق العمل، بحيث تزيد فرصة الخريجات في التقدم والحصول على وظائف تحتاج إلى كفاءة مهنية بعد التخرج مباشرة”.

تعليقات عبر الفيسبوك