Tasskr: أداة إدارة مهام مميزة!

موقع إدارة المهام Tasskr أعتبره من أفضل مواقع أدارة المهام على الأنترنت، المميزات والخصائص التي قدمها الموقع للمستخدم أفضل من عدد من المواقع التي سبق وأن مررت عليها لإدارة المهام وعمل جدول عملي شخصي لإنجازه.

الذي يميز Tasskr عن غيره من المواقع بالبدايه هو التصميم البسيط والوضوح في كافة الخصائص، استخدام الموقع سهل جداً، الموقع يقدم لك إحصائية لتطبيقك لمهامك كرسم بياني، يقدم الموقع أيضاً نظام توقيت لحساب الوقت المتوقع لإنهائك المهام والوقت المتبقي لك إن كُنت قد حددت مسبقاً وقتاً معين لتلك المهمة، مثلاً تحديدك للمهمة بإنجازها في غضون 10 أيام.

يمكنك أيضاً إضافة مهام أسفل مهام آخرى، مثلاً تضع مهام العمل مع بعضها في مهمة واحدة، يمكنك التحكم بالأولويات عن طريق السحب للأعلى والأسفل من بين المهام، يمكن إضافة معلومات عن المهمة، في حال كانت المهام كثيره بإمكانك أضافة “هاش تاغ” مشابه للموجود في تويتر يبدأ بـ# وتستطيع لاحقاً البحث عنها من خاصية البحث في الموقع.

تكرار المهام والتذكير، في حال كانت لديك مهام أسبوعية أو يومية، يمكنك إدراجها والإشارة أنها مهمة متكررة، أيضاً الموقع يقوم بتذكيرك بمهامك في حال رغبت بذلك سواء عن طريق البريد الإلكتروني أو الهاتف -الخاصيتين تتوفر في حال الاشتراك بالموقع-.

الموقع يقدم ميزة أخرى، التصفح عن طريق الهواتف المحمولة، الموقع يدعم التصفح على جهاز الآي فون بتصميم بسيط وأنيق عن طريق الرابط: http://tasskr.com/?mobile=1

لزيارة الموقع: http://tasskr.com/

  • ياسر حرارة

    البرنامج سائر على خارطة طريق واعدة:
    1-تذكير sms -تم
    2-tags- تم
    3- فلترة البحث- تم
    4-موقع الجوال -تم
    5- تحسين المخططات البيانية – تم
    6-مشاركة المهام بالبريد – تم
    7- اضافة ترجمات -تم اضافة العربية.
    8-API – لم يتم بعد
    9- ملحقات المتصفحات ( ما أنتظره) -لم يتم بعد.
    10- التصدير الى PDF, XML, Excel- لم يتم بعد.
    11- البحث عن مهام الغد- مهام الأسبوع المقبل.- لم يتم بعد.
    12- اختصارات نصية لادراج التواريخ- التكرارات-التذكيرات. لم يتم بعد.
    13- اضافة الماهم عن طريق البريد- لم يتم بعد.

    والملاحظ أن تطور هذه الخدمة سريع لدرجة أن كل ميزة يتم اضافتها في مدة بين 3-7 أيام حسب ملاحظة المدونة الخاصة بالبرنامج. لذا توقع أن يكون قد صدر أحدها أو جميعها في الوقت الذي تقرأ فيه هذا التعليق.

تعليقات عبر الفيسبوك