الزووم بـ 800 $ !! ما الذي تخطط له موتورولا؟

مع بداية العام الميلادي بدأنا نسمع عن الإصدار الجديد للأندرويد والمخصص للأجهزة اللوحية ( رحيق العسل ) رافقته حملة إعلانات واسعة من موتورولا لتقديم جهازها اللوحي: زووم، حرصت الشركة أثناء هذه الحملة على انتهاز كل فرصة للتهكم والسخرية من أبل ومنتجاتها، فلم تتردد بوصف الأيباد بالأيفون الضخم… الوصف الذي قد خطر ببال الكثيرين، واصلت سخريتها من أساليب أبل التي لم تتغير من الثمانينات – بحسب زعمها- ولم تنسَ الإشارة لسماعة الأيبود البيضاء وبعد ذلك لم تتركنا نخمن كثيراً حتى قدمت لنا نفسها كبديل عصري لائق، وربما فقد الكثيرين حماسهم عندما عرف عن السعر الرسمي  – والذي هو أقل بقليل من سعر أعلى فئة من فئات الآيباد –  وهذا يفتح المجال للتساؤل: ماذا تفعل موتورولا بالضبط؟

بعد الحملة الدعائية، والهجوم المباشر على أبل وإعلان تسعيرة الجهاز، أعلنت موتورولا عن الإصدار الذهبي الذي سيقدم للفائزين بجوائز الأوسكار لهذا العام في محاولة على ما يبدو لإظهار مدى حرص الشركة على تمييز منتجها – الزووم-  ومنحه برستيج مختلف عن جميع الأجهزه اللوحية الأخرى بالسوق! جميع هذه الخطوات من موتورولا جعلتني أفكر؛ هل حقا تأمل هذه الشركة نجاح باهر لجهزها اللوحي بما يكفي لتغطية تكاليف جميع الحملات الدعائية والتسويقية وقبلها تكاليف التطوير؟ بالواقع من يأمل ذلك لا يمكن أن يسعّر منتجه فوق السوق وهذا يفتح المجال للاعتقاد بأن لدى موتوريلا خططاً طويلة الأمد لتأسيس نفسها كمنتج عالي الجودة، أي أن تكون منافساً مباشراً لأبل، وبالتالي هي لا تهتم كثيراً إن حققت أرباحاً كبيرةً من هذه النسخة من الزووم تحديداً، فنحن نعلم أنها تخطط لإصدار فئات وأحجام مختلفة بسوق الأجهزة اللوحية بوقت لاحق، بل هو أكثر لكونها محاولة استهداف نوعية عملاء أبل الأوفياء والمستعدين لدفع الغالي والنفيس لشراء أي منتج جديد تطرحه الشركة، لأن مثل هؤلاء العملاء، سريعي الطلب على المنتجات، هم من يحقق الربح التي تتمناه أي شركة!

رأيي الشخصي بأن هذه الخطة تعتمد بشكل أساسي على أن أبل لن تقوم بتخفيض سعر الآيباد، ولكن إن حصل وقامت أبل بالفعل بتخفيض أسعار الأيباد فستترك موتورولا بأوراق مبعثرة بل بفواتير طويلة تحتاج لسدادها. ولكن بالواقع، أبل لم تُعرف كثيراً بعشقها لتخفيض أسعار منتجاتها و من توقع تخفيض السعر بنى ذلك على أن الشركة خفضت سعر الجيل الثاني من الأيفون عندما طرحته… ولكن سوق الأجهزه اللوحية يختلف الآن، وشخصيا لا أتوقع اختلاف كبير بالأسعار.

بأي حال، موتورولا والتي عانت من خسائر تزيد عن المليار دولار في 2009 سجلت أرباح بحوالي 80 مليون دولار فقط العام الماضي بعد أن انتهت مؤخراً من عملية إعادة هيكلة داخلية، لذا توقيت الأستراتجية التسويقية الجديدة يبدو منطقياً للغاية ولكن المخاطرة قد تكون عالية، فكيف تعتمد على منافسك بنجاح خطتك! وكما يحدث عندما تخاطر، فقد تكسب الكثير أو تخسر الكثير والأيام القادمة ستبين لنا المزيد عن توجه هذه الشركة ونوعية العملاء الذين تستهدفهم.

مصادر مختلفة:  1 ، 2
الصورة هنا

  • خالد

    الخبر جميل و الأسلوب كذلك .. ببحث عن خصائص الزوم أكثر .. على البال جهاز تابلت و بنشوف بيكون من نصيب أي شركة : )

  • عادل عبد الله

    سعره معقول ادا ما قرن بايباد وفرق بينهم 70 دولار ولا اعتقد انه عائق للمشتري ولكن تدكر انه مع اندرويد فانت مع خيارات متعددة كمشتري فلديك خيارات عديدة منها سامسنونج وHTC وLG

  • العندليب

    في الحقيقه كعادتهم هالشركات يتوعدون بسحق ابل ,, ويتعبون وكل شي
    وفي الاخير تجي ابل تسحقهم بتقنيه او تقنيتين جديده كليا ,, وهم يتلعثمون

    ويجون بعدها يقلدون ابل ويحطون كل التقنيات الي وجدت ع وجه الارض في جهاز واحد .. لا تستبعد انهم يضيفون مدخل فلوبي بزعم ان اجهزة ابل لا يوجد بها ذالك !
    (أصبحت المسأله ليست لعيون المستخدم واحتياجاته ,, المسأله مسأله شي ماهو عند ابل وانتهينا )

    كل هاذا عشان يهزم ابل ,, وفي الاخير ما يقدر ,, السبب يا يكون بالسعر ,, لكثرة المواصفات
    الي الشخص ما يحتاجها ,, او عدم توافق هاردوير مع السوفتوير !

    وتجي ابل بدون فلسفه تنتج منتج جديد ,, بكل هدوء اقل ما نقول عنه تحفه فنيه

    انا لست ضد اي شركه ,, ولاكن الحق ينقال !!!

    • وفي الاخير تجي ابل تسحقهم بتقنيه او تقنيتين جديده كليا ,, وهم يتلعثمون

      ركزت على كلمة جديدة كلياً.. الرجاء التوضيح ما الذي قدمتة أبل جديد كلياً
      Slide to unlock?

  • في اعتقادي أن فلسفة تخفيض السعر ربما لا تعمل بها موتورولا
    هي تريد الحفاظ على قيمة المنتج حتى لا يقع ذهنيا انخفاض السعر يعني انخفاض القيمة المعنوية والذاتة والمالية للشيء نفسه
    وتكثف دعايات وتسويق وعروض لكن تجعل السعر الرسمي مرتفع
    لكن عموما السعر مرتفع وسأصرف النظر عن زوم وفي انتظار أسعار بقية نادي أندرويد لعلها تكون أعقل

  • لاننكر اناقـة ابل وهدوءها .. فكل شي فيها انيـق ومتقـن .. وانا من عشاق ابل منذ بداية انتاج الايفـون 2 الـى ماقبل شهر من صدور هواتف HTC اللتي تدعم الاندرويـد
    لنأتي الى آبل .. ماللذي يميز اجهزتها ؟ ربها الهارد وير قليلا .. وهذا مقدور عليه عند الشركات الاخرى .. لنفترض الايفـون او الايباد بدون الكم الهائل من التطبيقات .. هل سيكون بنفس الروعه ؟ تميز اجهزة ابل بنظر المستخدم العادي يعود الى ( مطوري التطبيقات ) اللتي تعمل على iOS فلو ان اندرويد يحوي هذا الكم من التطبيقات وبنفس الجوده .. فـلا اعتقد ان هناك حاجـه لان يقتني اي مستخدم لاي جهاز من اجهزة ابل

    اما فلسفـة الاسعـار .. فان فلسفة ستيف جوبنز اصعب من اي يتقنها اي مدير انتاج لشركـه اخـرى فهـو يأتي بالتقنيات القديمـه بطريقه انيقـه ليرينا بأنه شيء رائـع وجديد .. مع ان هذه التقنيه قد تكون موجوده قديما في شركات اخرى
    ولكن عشقنا لابل جعلنا نرا ان هذا الشيء هو الاروع لاول مره في منتاجاتها

  • Samkoor

    الجهاز هذا مو طبيعي الظاهر ….
    ابا اشتريه الالااااااااااااااااااااااااااااااااااان …

    لكن السؤال هو …. هل تشتغل التطبيقات كلها بالسعودية و الابلكيشنز ماركت ؟؟ ولا زي بلاك بيري ؟؟

    انا اكره ابل لانها عندها محدودية و ضيق مو طبيعي … اشتريت الايفون 4g ما قدرت استحمله شهر و بعته…
    في رايي ابل عبارة عن “gadget” للاطفال .. مع احترامي لكل محبي ابل لكن جهاز كله لعب

    عموما افيدوني … هل الاندرويد 3.0 يشتغل بكامل الفيتشرز اللي فيه في السعودية ؟
    و من فين احصل الزووم بجدة ؟؟ حاول اشتريه من امازون طلب مني الزيب كود ..

  • متابع

    أعتقد السعر مناسب لجهاز يتفوق في كل شيء على الايباد ..

    و من المستحيل أن يكون سعر الايباد 2 منخفضاً .. فأبل مجبورة الآن بتقديم مميزات جديدة والتي لن تكون قادرة على تقديمها بسعر مخفض .. هذا إذا لم يكن أعلى من السعر السابق !

  • العنزي

    التطبيقات العامل الحاسم في المنافسة لو ان سعره 10دولار التطبيقات لصالح الايباد لان الايباد كان السباق في الطرح والمطورين بدوا يطرحون تطبيقات على الايباد وخسرت الشركات الثانية التطبيقات
    —-
    مقارنة
    زوووم-ايباد
    16تطبيق-65الف تطبيق
    ههههه

تعليقات عبر الفيسبوك