قوبل ام نوكيوسوفت من ينتصر ؟

حملت لنا الانباء اخيرا ان مايكروسوفت ونوكيا تعتزمان عقد شراكة لإنهاء إحتكار قوقل وابل لسوق الهواتف الذكية. وبإعلان هذا الإتحاد فإن مايكروسوفت ونوكيا يقرون بهيمنة الآيفون والاندرويد علي السوق. يجمع كثير من المراقبين والمحللين بأن الخبرة الطويلة لمايكروسوفت في مجال البرمجيات وهيمنة نوكيا لزمن طويل علي سوق الهواتف المحمولة سوف يمكن الطرفين من طرح منتجات ذات كفاءة عالية ومنافسة اذا قدر لهذا الزواج التقني ان يتم.

ويبدو انه مع تعاظم مستخدمي الاندرويد والايفون وتصدر اخبارهم لكل النشرات والدوريات التقنية قد اشعل حمي المنافسة بشكل فريد. فكيف ستستفيد مايكروسوفت من نوكيا وماذا ستقدم نوكيا لمايكروسوفت ؟ من وجهة نظري اري ان الطرفين قد تنبها اخيرا الي سر تفوق آبل صاحبة الامتياز في الجمع بين صناعة البرمجيات والعتاد الذي يتحمل انظمة تشغيلها الذكية والمتطورة، فقد سيطرت مايكروسوفت لزمن ليس بالقصير “وحتي الآن” على سوق البرمجيات وانظمة التشغيل عالمياً واصبحت مايكروسوفت العلامة التجارية الابرز في عالم تقنية المعلومات.

في المقابل نجد انها بتركيزها الشديد علي تطوير البرمجيات فقط وترك مهمة العتاد لأطراف اخري قد اضر كثيرا بسمعة منتجاتها . ففي سبيل انتشار برمجياتها وانظمة تشغيلها غضت مايكروسوفت الطرف عن كثير من المواصفات الضعيفة التي حفلت بها الكثير من الاجهزة التي تنتجها شركات حديثة نسبيا في سوق التقنية او ليس لديها الخبرة الكافية لمثل هذا النوع من الصناعة وليس ادل علي ذلك من حادثة حدثت معي شخصيا تتلخص في انني تحصلت علي جهاز كمبيوتر محمول (لابتوب) لشركة مغمورة محمل عليه نظام التشغيل الشهير وندوز 7. تصادف ان احدهم قد قام بعمل كلمة مرور للنظام ونسيها فما كان مني الا ان بحثت في الانترنت عن حل لهذه المعضلة وفي ظرف نصف ساعة إستطعت ان اكسر كلمة المرور مع العلم ان نظام التشغيل اصلي وليس نسخة مكركة والادهي والامر انني لست مبرمجا او (هكر) ، فأنا مجرد هاو ومتابع جيد للتكنولوجيا واخبارها .

في المقابل نجد ان نوكيا قد سيطرت تماما –قبل ظهور منافسين – على سوق الهواتف المحمولة عالميا، وقد اخذتها سكرة المبيعات القياسية واهملت تطوير انظمة التشغيل بما يتناسب مع حاجة المستخدمين المتزايدة فركنت الي انتاج الاجهزة واهملت تطوير انظمة تشغيل قوية معتمدة علي نظام Symbian المتواضع. مع ظهور الايفون والأندرويد واستحواذهما علي قدر كبير من مستخدمين محتملين لهما، راحت السكرة وجاءت الفكرة ، وايقنت نوكيا ومايكروسوفت مجتمعتين انها مسألة وقت فقط حتي يسيطر هؤلاء الوافدون الجدد علي سوق الهواتف المحمولة ويحيلوا احلامهم الي كوابيس مزعجة ستظل تطاردهم الي وقت طويل .

وهكذا قالت نوكيا ان نأتي متأخرين يا مايكروسوفت خير من ان لا نأتي ابدا ، فشرعوا في تكميل نواقص بعضهم البعض الشيء الذي سيؤدي لظهور كائنات تقنية جديدة كليا ومتطورة للغاية ستزيد من احتمالات سيطرتهم هذه المرة مجتمعين علي سوق الهواتف المحمولة . ولكن هل ستقف ابل وقوقل مكتوفتي الايدي امام هذا الاتحاد المرعب ؟ كل الاخبار والتكهنات تقول لا، فمع سيطرة آبل علي قطاع كبير من المستخدمين تحمل التكهنات والتوقعات علي عزمها انتاج ايفون اصغر وارخص حتي تهيمن علي البقية الباقية من المستخدمين.

ان النجاح المذهل والمبيعات القياسية للآيفون 4 تنبئ عن مستقبل مشرق لأبل قد يتيح لها التربع لوقت طويل علي عرش الهواتف الذكية . لقد اثبتت ابل صدق مقولة عبقري التكنولوجيا، آلان كي عندما قال قبل اكثر من ثلاثين سنة :

ان المهتمين بصورة جدية بإنتاج سوفتوير عليهم ان يصنعوا الهاردوير الخاص بهم

ومع انتاج كل آيفون جديد تأخذ ابل بيد عملاءها من تطور الي تطور حتي استطاعت في ظرف 4 سنوات بناء قاعدة ضخمة قوامها الملايين من المستخدمين حول العالم .

استفادت قوقل من تجربتها المذهلة في عالم محركات البحث لتدخل الي عالم البرمجة والاجهزة المحمولة من اوسع ابوابه ، فلها ما يؤهلها لذلك. لقد انتجت قوقل عدد لا يستهان به من التطبيقات الناجحة المفيدة التي ينعم بها الملايين حول العالم وليس ادل علي ذلك من اعتمادها كمحرك اساسي للآيفون. من وجهة نظري اري ان قوقل بتبنيها لنظام الاندرويد كنظام تشغيل فقط بدون عتاد يعيدني للحديث عن تجربة مايكروسوفت في عالم البرمجيات. على الاقل مايكروسوفت بدأت وانطلقت بدون منافسة شديدة ، اما في وقتنا الحاضر فإن على قوقل ان تبذل جهدا مضنيا حتي تقنع اكبر عدد من المستخدمين لإعتماد انظمة تشغيلها .

لقد فرضت ظروف المنافسة العالمية والازمات الاقتصادية اتجاهاً جديداً افضي لتكوين شراكات بين الكثير من المؤسسات والشركات الناجحة والمعروفة عالمياً ونذكر منها علي سبيل المثال HP Compaq ،Fujitsu Siemens و Sony Ericson. ان الطريق ما زال في بدايته واري ان اتجاه ابل لإعتماد نظام الاندرويد كأحد خيارات انظمة تشغيل الآيفون بجانب iOS سيفتح آفاق خيالية للشركتين خاصة بعد نجاح محاولة تشغيل نظام الاندرويد فعليا في كثير من اجهزة الايفون من قبل بعض الهكرز. ان هذا المقترح يحتمه كثير من الأشياء علي رأسها اتحاد مايكروسوفت ونوكيا فهل يا ترى سنري يوما ما في المستقبل الرجل الآلي الأخضر المبتسم يتفيئ ظلال شجرة التفاح ؟ شخصياً، اتمنى ذلك .

  • Bassam

    الاندماج اسمه Micokia لو سمحت
    هههههههه الغريق يتعلق بقشة

  • شكرا لك للمقال ،و لكن اخي الكريم ان مقالك عاطفي نوعا ما فما تتحدث عنه بحكم المستحيل هذا لا غنى عن بعض الهفوات فمايكروسوفت غير انها لم تنسق مع مصنعي الهارد وير الا ان بعض برمجياتها كانت كالكوابيس (عليك ان تجرب نظام هاتف ويندوز فون قديم او حتى تجربة ويندوز اكس بي او فيستا تكفي) فالعتاد المستخدم لهذه الانظمة حتي و لو كان جبارا تحدث الأخطاء
    ثانياً ان اتحاد الشركات التي ذكرتها موجود من ايام ما قبل الازمات الإقتصادية حتي ان بعض هذه الإتحادات يعتبر من قبل مؤسسيها بالمشاريع الخاسرة

    من ثم ان استخدام أبل لنظام أندرويد هو ضرب من المستحيل و خروج عن سياسة و منهج شركة أبل المعروفة بإهتمامها بكل تفاصيل التصنيع سواء برمجيا او عتاديا

    اتمنى النجاح لإتحاد مايكروسوفت و نوكيا لأننا نحتاج منافسا جديدا فخيارين إثنين ليسا كافيين دوما كما اتمنى ايضا التوفيق لشركة انتل و نظامها مايمو بعد تخلي نوكيا عنه
    السوق كبير و نحتاج لمزيد من الخيارات دوماً

    • عمر عبدالكريم

      الاخ الكريم (MAZ) اشكر لك تفاعلك الايجابي . لم اعرف ماذا قصدت بعاطفي هذه؟ هل قصدت اني متعاطف مع ابل ام مع مايكروسوفت ؟ ان كنت تتصور اني متعاطف مع الاخيرة فأطمنك اخي الكريم انني احد المهووسين بأبل (: . اما فيما يتعلق بإتحاد الشركات بسبب الازمات الاقتصادية انا لم اقصد الازمة الحالية التي يعيشها العالم . ان ما ظهر من ازمات في ايامنا الحالية يرجع تاريخه لوقت طويل جدا ، اننا اليوم نعيش كابوس قد بدأ قبل اعوام ولم نكن مكترثين له . فيما يتعلق بإعتماد ابل لنظام الاندرويد انا علم انه من الصعب ان تعتمد ابل نظام تشغيل آخر ولكني تمنيت فقط وليست الاماني بفلوس كما يقولون (: . دمت اخي الكريم وشكرا لك مرة اخري علي التواصل .

    • انا من مستخدمين وندوز موبايل اللي هو وندوز فون القديم كنت على اصدار 6.1 وحدثتو برووم مطبوخ الى 6.5
      بصراحة جداً رائع صحيح حالياً وندوز فون 7 وios و الاندرويد أفضل منو
      لكن وقت ما اشتريتو كان ممتاز وتقريباً من أفضل الأجهزة (قبل 3 سنوات تقريباً )

      وندوز XP
      برأيي وقت نزولو كان ممتاز جداً ( ترى من قبل 11 سنة تقريباً )
      و vista مشكلتو كان يستهلك العتاد بشكل كبير لكن اتحسن شويه مع التحديثات بس منجد من ناحية الأمان احسو احسن من 7 مع انو في ناس ماعجبهم فيستا عشان المرات الكتيرة اللي يطلع التصريح

  • ابراهيم

    اعتقد ان اعتماد ابل لنظام اندرويد وارد جدا ولو من باب اتاحة الاختيار للمستخدم لتنصيب الاندرويد
    فقبل اعوام كان امكانية عمل انظمة ويندوز على اجهزة ابل ضربا من المستحيل ولكن في النهاية اضطرت ابل القبول بهذا واصبح امرا عاديا

  • Ahmad

    لو نظرت لها من ناحية أخرى
    أبل تعتمد بشكل كبير على منتجات قوقل
    مثل الخرائط و الجي ميل
    في حين قوقل ﻻﺗﻌﺘﻢد على أبل
    و في الفترة ﺍﻷﺧﻴﺮﺓ قوقل تستخدم هذا لجذب المزيد من المستخدمين لها، عن طريق عمل تحديثات لبرامجها في ﺍﻻﻧﺪﺭﻭﻳﺪ مثل الخرائط ﺛﻼﺛﻴﺔ ﺍﻻﺑﻌﺎﺩ و نظام ﺍﻟﻤﻼﺣﺔ الموجودة في برنامج قوقل ماب ﺍﻻﺧﻴﺮ و الذي لم يصدر حتى ﺍﻻﻥ ﻟﻼﻳﻔﻮﻥ
    و قس على هذا الجيميل و تحديثاه و غيرها
    اضافه الى هذا نسبه مبيعات ﺍﻻﻧﺪﺭﻭﻳﺪ هي ﺍﻻﻭﻟﻰ فيي العالم بحسب اﻻﺣﺼﺎءﺍﺕ ﺍﻻﺧﻴﺮﺓ و هذا شي لم تحققة أبل ابدا طوال السنوات الماضية. أعتقد، إن كان هناك أحد يخشى على حصته في السوق هو أي نظام آخر غير ﺍﻷﻧﺪﺭﻭﻳﺪ، على ﺍﻷﻗﻞ في السنوات القادمة

    • عمر عبدالكريم

      اخي الكريم احمد اذا نتظرت لمبيعات الاندرويد كنظام تشغيل نعم فإن مبيعاته اعلي من ابل ولكن ضع في حسبانك ان ابل تبيع الهاردوير والسوفت وير بمعني جهاز + نظام تشغيل . اذا حسبتها بهذه الطريقة تجد ان ابل متفوقه علي الاندرويد ويكفي ان ابل في اول شهرين بعد صدور الايفون 4 باعت مايربو علي 8 ملايين جهاز قبل ان يصل لأجزاء اخري من العالم كالوطن العربي مثلا .

      • Ahmad

        🙂

        هل ﺍﻻﻧﺪﺭﻭﻳﺪ يعني يشتغل لوحدة بدون جهاز

      • عمر عبدالكريم

        اخي الكريم يبدو انك لم تفهم مقصودي من الكلام ، انا اعني من البديهي انك عندما تبيع سوفتوير لوحده بدون عتاد فهذه يحللك من قيود كثيره لم تكن لتثقل كاهلك اذا ما كنت تبيع السوفتوير والجهاز .

  • Ahmad

    أجل أبل تفوقت بماذا ? و ليش قوقل تحتاج أن نقوم بجهود مضنية حتى تقنع عدد أكبر من المستخدمين ﻻﻋﺘﻤﺎﺩ أنظمة تشغيلها ? و الواضح ﺍﻵﻥ أن ﺍﻻﻛﺜﻴﺮﺓ ﺃﺻﻼ تختار و تشتري نظام تشغيلها 🙂 على فكرة أنا من اصحاب ﺍﻻﻳﻔﻮﻥ و ﺍﻻﻳﺒﻮﺩ و ﺍﻻﻳﺒﺎﺩ و ﺍﻻﻧﺪﺭﻭﻳﺪ

  • SafariX

    ربما نشاهد Boot Camp لـ iOS مستقبلاً يتيح لك تركيب نسخة من الاندرويد على الايفون و الايباد و الايبود تاتش .

    لكن ربما قد تكون مستحيل بسبب قوقل ، لان من المعروف عن شركة آبل و قوقل في السابق سمن على عسل طبعاً قبل ان تصدر قوقل الاندرويد وترك إيرك شميدت آبل . بدات المشاكل بين قوقل و آبل فمن المستحيل حل هذا الخلاف بسهولة هناك امور خلف الكواليس لا نعلم ماهي .

    ومن الكلام السابق الذي ذكر هو ان آبل كانت تعتمد على خرايط قوقل ومحرك البحث وبعض الخدمات الاخري لانها لم تتوقع ان قوقل سوف تخونها

    وحالياً آبل تحاول التخلي عن كل مايخص قوقل ولنا امثلة كثيره منها اضافة محرك البحث Bing في سفاري على الماك و الايفون ، بالاضافة الي محاولتها التخلي عن خرايط قوقل ، بعتقادي لم يبقي الكثير حتي تتخلص آبل من كل مايخص قوقل مستقبلنا .

    واخيراً : اغلب موظفين قوقل يستخدموا الماك هذا واضح في اغلب مؤتمرات قوقل ، قوقل تستخدم webkit في الكروم ، لغة قوقل Go تعمل فقط على الماك اللينكس .

    السؤال الذي يطرح نفسة من الذي سوف يتخلص من الثاني بسهولة ؟

    آبل ام قوقل !

  • أنا متفائل بالشراكة بين مايكروسوفت ونوكيا واتوقع له النجاح لكن ليس كثيرا فان أتحد الكنيكت مع ويندوز فون فأنا متأكد من أن ويندوز فون سيسحق الأندرويد ولكن الأعلانات هي التي تقلب الموازين وأنا سأشتري بكل تأكيد هاتف نوكيا القادم ( وهذه ليست دعاية لهذا الهاتف ) أنما هو ثقتي بهكذا نظام وهكذا شركة

    ويندوز فون 7 + نوكيا = نجاح جيد

    أما أذا نجحت الشراكة جدا فستندمج أبل وغوغل 100% . كما قال أخي SafariX : ” اغلب موظفين قوقل يستخدموا الماك هذا واضح في اغلب مؤتمرات قوقل ، قوقل تستخدم webkit في الكروم ، لغة قوقل Go تعمل فقط على الماك اللينكس .” أذا ممكن أبل تتعاون مع غوغل

    وهذه المرة سيتم التغاضي عن iOS وسيستخدم الأيفون مع الأندرويد .. وسينتج عدة أنواع من الأيفون بأحجام وأشكال مختلفة لمنافسة أنواع هواتف نوكيا .

  • al3ndlib1

    إنا أعتقد إن أي شركه تنتج سوفتوير بدون هاردوير ,, لن تنجح كشركه تنتج الاثنين معاً ,, يعني بمعنى اخر ,, زيادة الاستقرار !

    تخيل ان الاندرويد فقط على جهاز واحد فقط ! ,, لكان منافس شرس للايفون !
    ولأصبح تركيز قوقل عليه فقط ,,! لجنت الشركه اموالاً طائله وسمعه اكثر !

    والان من ناحية السمعه فقوقل لن تنتشر سمعتها لانتشار الاندرويد
    لان الناس تعرف فقط اسم الجهاز بالكامل ومن صنعه اكثر من الي صنع النظام !

    يعني لو تسأل واحد في الشارع وتوريه جهاز نوكيا بتقله من صنع هالهاتف بيقلك نوكيا ! ولن يقلك مايكرسوفت !

    ولو تسأل اناس ف الشارع عن اجهزه سوني اريكسون القديمه مثلا عن انظمتها فالمتوقع لن احد يجيبك ,, لان فكر الناس قد يكون متركز ع الشي المحسوس !
    الي هو اسم الشركه المصنعه للهارد وير !

    فشوف حالياً تسمع انتشار اسم سامسونج من جديد بمبيعاتها القويه مع الجلاكسي اس والجلاكسي تاب على حساب قوقل !

    صحيح تضل قوقل مستفيده ,, ولاكن ليس من ناحية السمعه اكثر !

    • مؤيد

      اعتقد كلامك هذا صحيح لو قلنا قبل 4 أو 3 سنين .. الآن في وعي كبير من ناحية نظم التشغيل عند المستخدمين .. بقدر الإهتمام بالهاردوير وأسم الشركة المصنعة .. هذي وجهة نظري 

  • العندليب

    إنا أعتقد إن أي شركه تنتج سوفتوير بدون هاردوير ,, لن تنجح كشركه تنتج الاثنين معاً ,, يعني بمعنى اخر ,, زيادة الاستقرار !

    تخيل ان الاندرويد فقط على جهاز واحد فقط ! ,, لكان منافس شرس للايفون !
    ولأصبح تركيز قوقل عليه فقط ,,! لجنت الشركه اموالاً طائله وسمعه اكثر !

    والان من ناحية السمعه فقوقل لن تنتشر سمعتها لانتشار الاندرويد
    لان الناس تعرف فقط اسم الجهاز بالكامل ومن صنعه اكثر من الي صنع النظام !

    يعني لو تسأل واحد في الشارع وتوريه جهاز نوكيا بتقله من صنع هالهاتف بيقلك نوكيا ! ولن يقلك مايكرسوفت !

    ولو تسأل اناس ف الشارع عن اجهزه سوني اريكسون القديمه مثلا عن انظمتها فالمتوقع لن احد يجيبك ,, لان فكر الناس قد يكون متركز ع الشي المحسوس !
    الي هو اسم الشركه المصنعه للهارد وير !

    فشوف حالياً تسمع انتشار اسم سامسونج من جديد بمبيعاتها القويه مع الجلاكسي اس والجلاكسي تاب على حساب قوقل !

    صحيح تضل قوقل مستفيده ,, ولاكن ليس من ناحية السمعه اكثر !

  • wp7

    ارجوكم اقبلوا الواقع نوكيا ومايكروسفت هم المستقبل في الاجهزة الكفية

    فقط اقبل بالواقع ولاتتعب نفسك

    • حسين

      هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
      اسمح لي
      ما قدرت امسك نفسي من الضحك
      قويه يرحم والديك
      وندوز فون 7 مبيعاته اسوء مما توقعته الشركه >> هذا كلام مايكروسوفت بنفسها

      و أسوء مبيعات في امريكا
      يعني رحم والديك
      من وين له المستقبل

  • Ali

    أوافق اخي الكريم MAZ فالمقال عاطفي بحت و أقصد هنا بأنه عاطفي في النظرة العامة لما يحصل اليوم في عالم التقنية ..

    في البداية سأتحدث عن شراكة مايكروسوفت و نوكيا ..

    إذا أردنا ان نكون واقعيين و نتحدث على طاولة الجد و البعد عن طاولة (الفان بويز) .. نوكيا ماتت إكلنيكيا منذ فترة ليست بالقصيرة .. و هذا واقع أعلنته أبل بطريقة غير مُباشرة .. فالموضوع كان مسألة وقت حتى يُذعن الجميع و يعترفون بموت نوكيا و تحولها إلى مُجرد عاجز على فراش الموت و لا يُنقذه سوى رخص الأسعار و كون الطفرة لم تُلامس الجميع بعد .. و لكن كانت الأمور لتسير شيئا فشيئا حتى تكون نوكيا مُجرد صورة للذكرى على جدران التكنلوجيا .. نوكيا لم تكن مُشكلتها صنُع أجهزة بمواصفات عالية .. فنوكيا تمتلك العقلية التي تستطيع إخراج أفضل الأجهزة بأرخص الأسعار .. و لكن مُشكلتها كانت تكمن في روح الجهاز و هو نظام التشغيل .. أعتذر للمُعجبين باللقيط العاجز سمبيان و حفيده الميقو .. فهذين النظامين يفتقران إلى الأرضية المُناسبة التي تُتطابق مُتطلبات المُستهلك و السوق هذه الأيام … قسها أخي القارئ على هذا المثال : كيف عرفنا بأن جدة لا تمتلك بنية تحتية ؟؟ عندما هبطت امطار “خير” فقتلت و دمرت لكون جدة تفتقر في جوهرها إلى وجود الأمور الأساسية .. و عملية (الترقيع) لن تفي بالمطلوب .. فالمطلوب هو استخدام خامات جديدة و عقول جديدة لكي تبني بنية تحتية أخرى تستطيع الصمود ..

    هذا ما تحتاجه نوكيا .. فنوكيا بنت القصور و المنازل و الجسور على أرض تفتقر إلى البنية التحتية المُناسبة لمتطلبات اليوم ..

    مايكروسوفت كانت لتُهيمن على سوق الهواتف كما أنظمة التشغيل .. فنظامها ويندوز فون كان طفرة في عالم الهواتف الموجهة إلى سوق رجال الأعمال و موظفي الشركات .. و لكن المُشكلة أن مايكروسوفت لم تكن تمتلك الحنكة و الذكاء و القراءة الإستراتيجية .. فنامت و أغلقت عينها و أذنيها و ذهبت في سبات عميق و ما إن انتهى السبات حتى كانت السلحفاة قد وصلت إلى خط النهاية على بعد أمتار .. و كل المقومات التي تمتلكها مايكروسوفت لم تُسعفها أمام تقاعسها و عدم قراءتها إلى السوق بشكل جيد .. و ويندوز فون 6.0 حتى 6.5.3 كان مُجرد مزحة جادة من مايكروسوفت و كادت أن تكون النهاية في الحقيقة ..

    اليوم مايكروسوفت تمتلك النظام الجيد و من خلال استخدامي لويندوز فون 7 بعد أن كنت أستخدم ويندوز موبايل 6.5 و بعض أنظمة الأندرويد و معرفتي العميقة بنظام أبل و استخدامي له لمدة قصيرة .. أرى بأن ويندوز فون 7 يفتح لي أفق أكبر و يُقدم لي تجربة مُختلفة أراها الأفضل بكل المقاييس رغم وجود النواقص .. فلو أكملت مايكروسوفت عقد النواقص في نظامها مع نهاية هذه السنة ستكون مايكروسوفت قد قطعت أكثر من نصف الطريق رغم تأخرها .. إذا من سيُكمل باقي الطريق ؟؟ نوكيا كانت الخيار المُناسب لكون بعض المُستخدمين للهواتف النقالة لا يزالون لا يُصدقون بأن نوكيا قد ماتت سريريا أو ربما لا يُصدقون ذلك .. و لكون نوكيا تمتلك القدرة على صنع أجهزة مُناسبة قوية و ذات مواصفات وقدرات عالية جدا .. فإن تزاوج نوكيا و مايكروسوفت مطلب .. مايكروسوفت تحتاج إلى الإستقرار و نوكيا تحتاج إلى قبلة حياة ..

    هذا ما يفرضه واقع السوق بعيدا عن الإعجاب و التوجه .. فلو اتجهت نوكيا للأندرويد فالسوق ستخسر مُنافسا و بالتالي لن يكون هنالك غير نظامين و نصف في السوق و هم أبل و أندرويد و نصف نظام هو بلاك بيري .. ( حتى الويب أو إس ) سيحتاج إلى 5 سنوات على الأقل لمعرفة أين سيكون اتجاهه فقط .. و لربما 10 سنوات لكي نرى هل سيستمر صعودا أو نزولا بعد تحديد الإتجاه ..

    وجود نظام ثالث سيكون بمثابة المؤشر على إمكانية إقحام نظام رابع من أجل توزيع الخيارات و بالتالي مُنافسة متوازنة في جميع جوانبها ..

    ……………..

    بالنسبة لأبل و أندرويد ..

    أبل حاليا و ل عشر سنوات أو 15 سنة قادمة لن تُفكر حتى في هذا الخيار .. لكونها لا تزال قوية و تمتلك خطط بديلة كثيرة في جبعتها لمواجهة أي انقلاب أو أي مُحاولة لفعل ذلك ..

    لربما قوقل هي من يجب عليها الخوف على مُستقبلها .. لكون نظامها رغم انتشاره إلا أنه لا يمتلك مقومات الصمود طويلا لكون بنية نظامه التحتية لا تختلف عن سمبيان و عن ميقو .. فهي لا تُقدم الكثير .. و أقصد بذلك .. بأنه هنالك أفكار و لكن الأرض التي ستضع عليها تلك الأفكار لا تسمح مواصفاتها بتحمل ما ستضع عليها .. كأن توني بناء قصر في أرض مساحتها 500 متر مربع !!!

    مُستقبل السوق الصحي يتوقف على بقاء المُنافسين .. و صفقة اللإنقاذ تفي بذلك .. أما صفقة القتل لن تكون من صالحه ..

    تحياتي

    • Ahmad

      هل جربت الاندرويد ؟
      انا جرت الانظمة الثلاثة كلها

      و اندهشت من ذكاء الاندرويد

      • Ali

        يبدو بأنك لم تقرأ كل ما كُتب .. بل قفزت على ما التقطته عيناك و من ثم عقبت :

        أنا قلت : “من خلال استخدامي لويندوز فون 7 بعد أن كنت أستخدم ويندوز موبايل 6.5 و بعض أنظمة الأندرويد و معرفتي العميقة بنظام أبل و استخدامي له لمدة قصيرة .. أرى بأن ويندوز فون 7 يفتح لي أفق أكبر و يُقدم لي تجربة مُختلفة أراها الأفضل بكل المقاييس رغم وجود النواقص”

        جربت الأندرويد بدون الإتش تي سي سينس .. و جربته مع الإتش تي سي سينس .. و جربت نسخة السامسنوق جالكسي ..

        لا أتحدث بما لا أعرف ..

        على فكرة أتحدث من مُنطلق كوني مُبرمجا .. الأندرويد يفتقر إلى أمور أساسية .. و إن كنت تعتقد بانه ذكي .. فالحقيقة بعيدا عن التعصبات .. النظام أغبى من أن يكون غبيا .. و هنالك أسباب حقيقية لو كنت امتلك الأندرويد الآن بين يدي لقمت بسرد كل ما لدي بالتحديد و بالإسم .. و لكني قمت بالتخلي عن كل ما أملك من أنظمة اندرويد لكوني سئمت و مللت من هكذا نظام ..

        و لا أنسى أن أقول بأنه أكثر الأنظمة تجمدا في كثير من المواضع و التطبيقات و سيئ في التصفح أيضا .. و أسلوب بنائه ( بنيته التحتية ) لا تُعطيني المساحة الكافية من اجل ابتكار فكرة مُختلفة لبرمجة تطبيق بعيدا عن الروتينية التي تحتويها كل التطبيقات في الأندرويد ..

        و لكي تعرف ما أقصد بالضبط .. قم بفتح تطبيق في الآي فون و افتح نفس التطبيق في الأندرويد و شاهد الفرق .. في الفنكشنالتي و الإمكانيات المُتاحة و حتى الرسوميات ..

        للمعلومية لا أحب الآي فون و لكن كلمة الحق تُقال .. الآي فون أفضل من الأندرويد بل لا وجه مُقارنة بينهما ..

        تحياتي

  • انا لا اريد الا ان اقول سوى بضع كلمات ..
    سيأتي يوم وسينكسر كبرياء الأبل لتضع الأندرويد في هواتفها ,, فمنظره لا يقاوم ..

    وستكون الايام بينهما يا ابل واندرويد ,, لا انسى الاندماج ميكروكيا ( نوكيا – مايكروسوفت ) بأنه عليهم الاسراع على الاقل في هذه السنة لإنتاج هواتف ,, وإلا سيكون النسيان للنوكيا في 2012

  • و الله اعجبني المقال بشدة ، مفيد للغاية خصوصا الحكمة
    ” ان المهتمين بصورة جدية بإنتاج سوفتوير عليهم ان يصنعوا الهاردوير الخاص بهم ”
    مهمة للغاية ، و يجب على جووجل عمل ذلك فورا
    تحياتي

  • Motaz Ahmed

    موضوع ممتاااااااز جدا

  • haa77

    أكثر تعليق عجبني الى الأخ Ali
    أتمنى تواصل المشاركات

  • justsayyeah

    “ربما قوقل هي من يجب عليها الخوف على مُستقبلها .. لكون نظامها رغم انتشاره إلا أنه لا يمتلك مقومات الصمود طويلا لكون بنية نظامه التحتية لا تختلف عن سمبيان و عن ميقو .. فهي لا تُقدم الكثير .. و أقصد بذلك .. بأنه هنالك أفكار و لكن الأرض التي ستضع عليها تلك الأفكار لا تسمح مواصفاتها بتحمل ما ستضع عليها .. كأن توني بناء قصر في أرض مساحتها 500 متر مربع !!!”
    —————————————————
    ماذا تقصد بكلامك أن على Google الخوف من apple ؟؟؟؟؟
    أخي العزيز Google تعتبر جديدة في قطاع الهواتف الذكية مقارة بمنافسيها
    (ابل و مايكروسوفت) حيث الأول دخل السوق من قبل 3 سنوات عن قوقل و والأخير كان الوحيد المنافس في عالم الهواتف الذكية فكيف تخاف قوقل على حصتها في السوق !!!!
    ولو شاهدنا الأجتماع الأخير الذي أصدرة أبل في الأيباد 2 لم تقارن جهاز الذي يحتوي على نظام المشترك بين الأيفون والأيباد والذي صدر من ذو أربع سنوات
    إلا بنسخة قوقل قرص العسل 3.0 الذي لم يصدر إلا من قبل أسبوعين فقط
    ما يدل على خوف ابل من قوقل وأن لم يكن ذلك لـ قارنته بنظام webos الجديد أو على الأقل playbook
    —————————–
    أما فيما يخص بـ تعاون مايكروسوفت مع نوكيا فأني أعتقد
    بأنه كـ الغريق الذي يتعلق بقشة ظن منه أنه سوف يحيا مرة أخرى

    ورأى من خبرة في أجهزة كنت أمتلكها كـ HD و HD2وiphone3gs و desire :0

  • abdullah

    الاخ علي كلماتك واسلوبك رائع في الكتابة لكن انت تحاول ان تقنع الناس بما يعجبك
    نعم انت مبرمج لكن الاغلبية ليسو مبرمجين وانما مستخدمين يهمهم الشكل الخارجي, سهولة الاستخدام, تعدد التطبيقات المفيدة انا لا اقف بصف جهاز معين لكن ارى ان الابل والاندرويد اكثر جهازين يمكن الاستفادة منها حاليا وبالنسبة للشراكة بين نوكيا ومايكروسوفت لاتثير قلق ابل وقوقل لان الشركتين لا يملكون خيارا اخر غير الشراكة الاعلانية التي ستنجح لمدة قصيرة حيث انهم سيبيعون عدد من الاجهزة اعتمادا على السمعة فقط

  • سعيد حطبه

    أعتقد بأن شركة نوكيا في طريقها لتصبح من الماضي وتحالفها مع مايكروسوفت ربما يكون آخر وسيلة للبقاء في المنافسة.
    أما ما يخص ضرورة انسجام الهاردوير والسوفتوير كما تقوم به آبل فهو بناءً على تجربة شخصية عنصر جوهري في الأداء. قمت بشراء جهاز لابتوب كلفني 9 الاف ريال من كأعلى مواصفات متوفرة في المملكة في حينه ومزود بنظام فيستا هوم بريميوم وفي نهاية المطاف كان أداء الجهاز لا يختلف كثيراً عن جهازي السابق المتواضع الامكانيات.
    بينما لاحظت أن اجهزة الماك رغم ضعف امكاناتها نظرياً فيما يتعلق بالمعالج والذاكرة إلا أنها تتفوق على غالبية الأجهزة التي تعمل بنظام ويندوز في الأداء والثبات.

تعليقات عبر الفيسبوك