تصرفات واعتقادات خاطئة

people

التعصب التقني

وأعني بالتعصب أن لا يعترف الشخص بالأخطاء التي تصنعها شركةً ما ويحاول باستمرار محاربة منتجات شركة أخرى، في هذا العصر لا توجد شركة أفضل من أخرى، وإنما منتج أفضل من آخر، وفي حال تغلّبت منتجات أحد الشركات ورجحت بها كفة الميزان يمكن القول هنا بأن أغلب منتجات الشركة الفلانية رائعة؛ لأن أفضل الشركات تصنع منتجات وخدمات تفشل فشلاً ذريعاً بعد أن صُرف عليها بملايين الدولارات، وهو ما يؤثر في حاجتها لوقت تستعيد فيه توازنها وتحسن صورتها أمام جماهيرها. عموماً التنافس شديد وكل يوم يحمل إحصاءات مختلفة، لكن الشركة الأقل ارتكاباً للأخطاء هي الأجدر في البقاء طويلاً على عرش التقنية.

الحكم على الموقع من الصفحة الرئيسة

قديماً قالوا: لا تحكم على كتاب من غلافه الخارجي، وتشمل هذه المقولة مواقع الويب المتعددة لأن المبرمج أحياناً يستعين بشخص آخر لتصميم الواجهة وقد لا يرضى عنه كلياً لكنه يخشى  أن يتأخر موقعه في الظهور خصوصاً في حالات المسابقات وبدايات السنة.

لا يعني ذلك أن الصفحة الرئيسة لا تؤثر في الانطباع العام  فهي مؤثرة جداً وربما يغادر المستخدم بمجرد رؤيتها، لكن الأفضل هو متابعة التصفح حتى يكون الحكم الكلي على الموقع شاملاً لكل النواحي.

تشمل هذه النقطة الاستياء من مشروع عربي بواجهة إنجليزية؛ لأن الجميع يعرف سهولة البرمجة باللغة الإنجليزية وسرعة وصول الخبر إلى المواقع والمدونات الأجنبية، وأيضا استفادة المسلمين الذين لا يتحدثون العربية من هذه المواقع. لا أرى داعي لترجمة مواقع تؤدي خدمات بسيطة وما يتبع ذلك من إعادة تصميم الواجهة مرة أخرى. هناك عدد من المشاريع التي لم تر النور لأن برمجتها باللغة العربية جعلت الأمور أكثر تعقيداً وتأخذ وقتاً أطول! وما يهمنا هو المشاريع القوية أكثر من مشاريع ركيكة بواجهة عربية.

الأجهزة اللوحية هي وسائل للترفيه

وأيضا الاعتقاد بأنها تُغني عن الحاسبات المكتبية أو المحمولة. الأجهزة اللوحية مصممة لأغراض محددة، لعل أهمها هو:

1- متابعة الايميلات بكل مرفقاتها في حال كان الشخص صاحب مشاريع متعددة ويسافر كثيراً، هاتف البلاك بيري يؤدي الغرض، لكن قراءة ملف PDF مكون من 50 صفحة يُصبح مُتعب جداً لصغر حجم شاشة هواتف البلاك بيري.

2- تصفح مواقع الأخبار العالمية وقراءة أهم العناوين الرئيسة والتدوينات في مختلف المجالات.

3- الخرائط الجغرافية ونُظم تحديد المواقع.

شراء الجهاز اللوحي لمجرد الترفيه هو إسراف مادي ومعنوي، الكثير من مستخدمي الأجهزة اللوحية لا يدركون المزايا التي دفعوا في سبيلها مبالغ مادية كبيرة. إضافة الألعاب جاء لاحقاً لإعطاء لمسة من عدم الرسمية على هذه الأجهزة، لكن هذه الألعاب تحولت إلى هوس بطريقة غير طبيعية.

في المقابل هناك أشخاص قاموا بتوظيف هذه التقنية لصالحهم وإن لم تكن مصممة خصيصاً لهذا الغرض، من أمثلة استخدام الأجهزة اللوحية المبتكرة التي رأيتها: وسيلة دعائية لمشروع تصوير فوتوغرافي (البوم رقمي) حيث ساهم الآيباد في تقليل مصاريف طباعة الصور، بل إنه ساعد في عرضها بجودة عالية مع إمكانية التقريب.

وأيضا استخدامه كقائمة طعام رقمية في أحد المطاعم في لندن، فهو يغنيك مبدئياً عن الحاجة لاستدعاء النادل، قائمة الطعام هي آيباد مثبت على الطاولة يحتوي على أسماء الأطباق وصورها وتكلفتها، ثم يحسب التكلفة الإجمالية ويرسل البيانات للمطبخ حيث يبدأ إعداد الطعام.

ختاماً ، الرابح الأكبر في حرب الشركات وتنافسها هو المستخدم، ومن غير المنطقي إطلاق الأحكام السابقة على شركات أو تقنيات دون تجربتها لمدة طويلة نسبياً. دائماً حاول التفكير بطرائق استخدام مُبدعة للتقنيات الحديثة بحيث تخدم الأهداف، وتسهّل أداء المهام، وتختصر الوقت ولا تكون سبباً في إهداره.

  • جميل جدا

  • thumb up

  • SafariX

    ربما اختلف معاكي في موضوع التعصب ، الجميع بدا يتوقع اي دفاع عن شركة هو تعصب لكن هناك اختلاف كبير عندما ياتيك شخص يقول لك وندوز 7 افضل نظام وانت شخص مستخدم للماك ومتمرس فطبيعي سوف ترد علية لتبين لة انه يعيش في مستنقع مليء بالحشرات او شخص يستخدم الاندرويد بتوقع انة اينشتاين وعندما يشاهدك تستخدم الايفون يبدا بالضحك ويقول عنك دلوع آبل او Fanboy ولا تفقه شيء ويجعلك شخص جاهل فطبيعي بترد علية وتسالة عن اسم اخر تروجن نزل للاندرويد هههههه ، بالمختصر هذا لا يسمي تصعب وانما دفاع عن وجهت نظرتك وثقافتك وفلسفتك التقنية .

    • fahd

      إلى سفاري بطيخ
      بالطبع الوندوز 7 هو أفضل نظام ، جربنا الماك ووجدناه نظام غبي وتافه بشدة وسخيف للغاية ، وفعلا الماك مستنقع الحشرات من أمثالك
      وبالنسبة للجوال فالسيمبيان أفضل من الآيفون بكثير
      قال متمرس قال ، تتحدث وكأن مستخدم الماك شخص خبير بينما هم مجرد مرضى نفسيين يظنون ان الماك تحفة

    • Mohammed AlHtlani

      للأسف، تفكير طفل…

  • محمد

    صح … اتنى من عالم التقنيه تطبيق هذا الكلام في الاعلى وخصوصا موضوع التعصب

    الشركه الافضل هي التي تملك منتجات افضل مثل شركه ابل ( متجاتها غنيه عن التعريف )
    والشركات الفاااااااااااااااااشله هي التي تملك منتجات فاااااااااااااااااااااااشله مثل ماكروسوفت

  • Source

    شكرا على المقال الرائع
    وردا على الاخ محمد مايكروسوفت شركه مش فاشله

  • والأكثر إبداع, هو الأكثر قوة…

  • مقالة جميلة , وهذا فعلًا واقعي ..
    أتمنى أن يقرأ هذا الموضوع الكثير من أصدقائي
    شكرًا ^__^

  • مقالة رائعة، بل ممتازة.. أتمنى مُلاك آبل يفهمونها جيّداً.

  • s3sawy

    مقالة رائعة ..
    انا من ملاك الايفون لكن ما ادافع عنه بكل شي ولا اتعصب لها .. انا بنفسي مقتنع بأن الايفون ينقصه عدة اشياء موجودة في أجهزه غيره
    لكنها غير ضرورية لي وعشان كذا اقتنيت الايفون لانه يلبي حاجاتي واستخدامي
    فالمقصد قد تجد ضالتك في شركة تعتبر ( فاشلة ) لدى البعض ولا تجدها في شركة ( ناجحة ) في نظرك .

  • عبدالعزيز

    مقالة رائعة 🙂

  • مقال رائعة , نعم هناك الكثير من الاعتقادات الخاطئة يجب الانتباه لها!

  • عين العقل بجد هالمقال

  • عبدالعزيز الزرعوني

    الأخت إيمان العبدان مع التحية..
    أوافقكِ فيما ذكرتِ بشدة، إلا في نقطة الحواسيب اللوحية..
    باعتقادي أن ما قلتِه عنها كان ينطبق على عام 2010.. حين ظهرت الفكرة الرائعة iPad والتي تم تسويقها على أنها جهاز للترفيه، وهذا ما دعى الناس للاعتقاد بذلك.
    لكن بدءاً من هذه السنة، وخصوصاً من الحواسيب اللوحية التي ظهرت في اليومين الماضيين.. أعتقد بلا شك أن الحواسيب اللوحية ستكون الجيل الجديد من الحواسيب..
    ثلاث سنوات لا أكثر، سيصبح الحاسوب اللوحي بعدها بديلاً كاملاً عن الـLapTop لجميع الناس..
    هذا ما أعتقده ولا أكاد أشك فيه بعد متابعة طويلة..

    أعتقد أنه بعد 5 سنوات.. سيأتي إخوتنا الصغار وفي يدهم حاسب لوحي، ويسألوننا كيف كنا نتحمل العيش مع laptop بشاشته ولوحة مفاتيحه وفأرته وحجمه الكبير.. كيف كنا نحمل حقيبة ضخمة معنا في كل مكان؟
    حينها سيكون وجود حاسب محمول في البيت، كوجود حاسب منزلي في الوقت الحاضر.. أي لن يتواجد في الغالب.

    ما رأيكِ أخت إيمان في هذا الرأي؟

    • إيمان العبدان

      لا أوافقك الرأي لعدة اعتبارات :
      1- الأفراد وحدهم ( وفئة محدودة منهم ) هم الذين يتعاملون مع الأجهزة اللوحية وبالتالي من الصعب إغفال عدم استخدام الشركات للأجهزة اللوحية لأنها لا تعترف بها حتى الآن.
      ربما إذا تبّنت الشركات استخدام الأجهزة اللوحية بدلاً من الحاسبات المكتبية أو المحمولة فإن ما ذكره شخصك الكريم سيصبح واقعاً ملموساً.

      2- المهام التي تقوم بها الأجهزة اللوحية تؤديها أيضاً الهواتف المحمولة ، بالرغم من أن الهواتف المحمولة صنعت ثورة في مجال التقنية إلا أنها لا تُعد بديلاً عن الحاسبات المحمولة.

      3- الأجهزة اللوحية تحتاج لإضافات كثيرة مثل لوحة المفاتيح ، وفي حال اشتريت لوحة مفاتيح ومستلزمات أخرى فإنك تقريباً تتعامل مع حاسب محمول مُصغّر Mini Lap top وبالتالي لم نصل لنتيجة.

      توافقني الرأي ؟

      • FAD

        أين ردي السابق ؟ لماذا حذف ؟

        أليس هذا هو التعصب بعينه !

  • احمد

    بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا رسول الله
    مع خالص تقديرى للكاتبه الكريمة و لكل المشاركين الا انه و على الرغم من كل مظاهر الحداثه فى مجال التقنيه و خصوصا الكمبيوتر اللوحى او ما يعرف ب (tablets) و رجوعا ل (mobile phones) و من قبله (labtops) فلا يجب ان ننسى ان اساس كل ذلك كانت البذره المعروفه بال (pc) و الذى ينال النصيب السوقى الاكبر سواء فى سوق الافراد او الشركات و ذلك دون ادنى تعصب و لا داعى للتعصب لمنتج ضد الاخر
    ففى النهايه كلها اجهزه صماء عمياء بكماء ويبقى الانسان الذى تتجلى فيه قدرة الصانع عز و جل.
    و السلام عليكم

  • خليل

    راااائع جداً

    شكراً أختي إيمان على الموضوع المميز

تعليقات عبر الفيسبوك