ياهو تعلن بقاء خدمة ديليشس بطريقة أخرى

yahoo-delicious

تسبب خبر إغلاق خدمة ديليشس بصدمة كبيرة لدى مستخدمي هذه الخدمة، وأيضا تسببت بموجة غضب ضد ياهو التي لم تستثمر في هذه الخدمة بوجهٍ صحيح التي استحوذت عليها عام 2005، ولكن يبدو أن ياهو أحست بردة الفعل القوية وأعلنت في مدونة خدمة ديليشس بقاء الخدمة، ولمحت إلى أن بقاء الخدمة لن يكون من ضمن خدمات ياهو، وذكرت ياهو بأن من الأفضل أن تبقى الخدمة خارج أسوار شركة ياهو، وهذا تلميح إلى بيع الخدمة إلى شركة أخرى.

ما يهم في هذا الخبر هو أن الخدمة ستبقى سواء مع ياهو أو مع شركة أخرى، وأتمنى أن يتم تطويرها وتحسينها مستقبلا، والأهم المحافظة عليها.

المصدر

  • أحسن خبر قريته اليوم ..
    شكراً جزيلاً !

  • جميل جدا

  • يونس

    عقبال الفلكر

  • الحمد لله اولا انهم يتابعون الاخبار 😀

  • على ما يبدوا بدأ مزاد ياهو على بعض خدماتها.

  • زائر

    أقترح على من بقي من مستخدمي ياهو الخروج والاستمرار بطريقة أخرى..

  • سليمان

    واضح ان سياسة ياهو الآن تتركز على الخدمات التي توفر دخل مباشر ، أما الخدمات التي ربحها غير مباشر أو معدوم سبتدأ بالتخلص منها ،،

    بصراحة أنا أعتقد أنها خطوة حمقاء من ياهو! عليها أن تعاود التفكير في الأسباب الذي جعلتها تستحوذ على هذه الخدمات أو تنشئها. إذا كانت أهدافها لا زال بالإمكان تحقيقها. بكل بساطه عليها أن تعاود النظر في هذه الخدمات وتبدأ في تحسينها ، لا أن تتخلص منها بحماقه.

    لكن هناك نقطه يغفل إليها الكثير ، أي CEO يبحث عن رضى مجلس الإدارة وليس العملاء. وهذا ليس إلا قصر نظر وإنعدام في التخطيط بعيد المدى. ستبدي لنا الأيام ما ستفعله تلك المرأة الحديدية.

  • عبدالله الأسمري

    أجمل شيء أنيي قرأت خبر الإغلاق وخبر العودة في نفس الوقت ..
    موقع بصراحة حلو ورائع وأستخدمه بشكل دائم
    على الأقل لحفظ بعض المواقع التي أريد أن أدخلها في أي وقت ومن أي جهاز في العالم .

    ياليت اللي عنده بديل شبيه لهذا الموقع يعطينا … أررررجوووكم !!

  • زائر

    من الفروق بين جوجل و ياهو: جوجل تستمر بدعم خدماتها حتى لو كانت خاسرة. جوجل تعرف تماما أين تكمن القيمة الحقيقية، أي المستخدم، الذي لايجب خسرانه بأي شكل من الأشكال. هذا بالضبط هو سر الكرم الخرافي في الحجم المتاح مجانا لحساب جيميل. عندما صدر جيميل بحجم 1 جيجا مجانا كانت ياهو ومايكروسوفت تقدم 2 ميجا بايت فقط. كرم خرافي لدرجة أننا اعتقدنا أنها مزحة من مزحات جوجل. بالتأكيد كانت جوجل تخسر وقتها. كذلك يوتيوب كان ولازال خاسرا ماديا، لكن المهم أنه سيكون رابحا مستقبلا عندما يصبح الفيديو = يوتيوب.

  • 4

    كما قلت لكم ممكن تباع بس ما ممكن تتسكر

تعليقات عبر الفيسبوك