ياهو تستغني عن 4% من قواها العاملة في سبيل إنقاذ الشركة

alt

في خطوة هي الرابعة من نوعها، في ثلاثة سنوات قامت شركة ياهو (ثاني أكبر محرك بحث) بتسريح أكثر من 600 موظف من موظفيها، وهو أكثر من 4% من مجموع موظفي شركة ياهو البالغ عددهم 15 ألف موظف، يرجع سبب هذا التصرف إلى محاولات مجلس إدارة شركة ياهو انتشال الشركة من انخفاض الأرباح الملحوظ خصوصاً في قطاع الإعلانات الذي يعد مصدر الدخل الأول للشركة، ولم تزاحم عليه طيلة السنوات السابقة حتى خروج منافسين أقوياء أمثال جوجل و الفيس بوك و تويتر الذين سيطروا بالفعل على أكبر نسبة في هذا السوق بابتكارهم حلول إعلانية جديدة وذات جودة عالية تاركين شركة ياهو تتخبط باحثةً عن مخارج وطرق للحاق بالركب. فيما يرجع بعض أعضاء مجلس إدارة الشركة وبعض المحللون أن من أسباب انخفاض أرباح الشركة هي رئيسة مجلس إدارة الشركة الجديدة كارول بارتز التي كما يقولون تفتقد للخبرة خصوصاً أنها جديدة على هذا المجال، فيما ردت مسوغةً أنها تسلمت الشركة وهي بوضع فوضوي، والنتائج تحتاج لوقت لكي تظهر وتنعكس على أرباح الشركة.

يذكر أن شركة مايكروسوفت الأمريكية عرضة على شركة ياهو في نهاية عام 2008 شراء أسهمها بقيمة بلغت 47.5 مليار دولار، أو ما يعادل 33 $ للسهم الواحد، ويبلغ سعر سهم ياهو الآن 16،63 $ بقيمة سوقية للشركة تبلغ 23 مليار دولار.

من وجهة نظري أن ياهو تفتقر لتلك الدماء الشابة الموجودة في الفيس بوك وتويتر و جوجل، وأيضاً  لا يوجد لديها سياسة توسعية ذكية كما فعلت جوجل، وكما ترون عدم إتاحة ياهو عربي طيلة تلك السنوات حتى هذا اليوم هو دليل على فشل سياسة هذه الشركة وتضيعها للفرصة التي كانت لديها كأكبر محرك بحث في السنوات الماضية قبل أن يزيحه جوجل جانباً.

المصدر