بنهاية هذا العام سنكسر حاجز المليارين مستخدم

alt

أخيراً، كشف التقرير الصادر عن الاتحاد الدولي للإتصالات International Telecommunication Union – ITU الصادر بتأريخ 19-10-2010 بجنيف، بأن العدد المتوقع للنفاذ إلى الإنترنت سيتجاوز المليارين بنهاية هذا العام وهو يعادل ثلث سكان العالم. تعد هذه النتيجة طبيعية للتزايد المطرد لأعداد المستخدمين للإنترنت في السنوات الخمس الماضية، فما حققه استخدام الانترنت في عقدها الأول من عام 1995 حتى عام 2005 مسجلة بذلك عدد مستخدمين ما يربوا عن مليار مستخدم للإنترنت، وما سجله عدد المستخدمين للإنترنت من عام 2006 إلى منتصف هذا العام 2010 لتشارف على إضافة المليار الثاني حيث بلغ الرقم المسجل إلى ما يبلغ من (1,966) مليون مستخدم وفقاً لإحصاءات استخدام الانترنت العالمي Internet World Stats: Usage and Population statistics (هذا يعني أنه في نصف المدة زاد العدد إلى الضعف).

alt

ذكر التقرير أن عدد المستخدمين الجدد لهذا العالم بلغ 226 مليون مستخدم، منهم 162 مليون مستخدم من دول العالم النامي، وسيكون بنهاية هذا العام نسبة المستخدمين للإنترنت 71% من إجمالي سكان دول العالم المتقدم وما نسبته 21% من سكان دول العالم الثالث. وقد عول التقرير هذا الازدياد في أعداد المستخدمين كنتيجة للتوسع في استخدام النطاقات العريضة Broadband وبناء على ذلك فقد تم أعده محك في قياس معدلات النمو بين دول العالم المتقدم والنامي.

من ضمن ما تناوله التقرير الاتصالات الدولية المتنقلة وتطبيقات الجيل الثالث 3G والنمو في معدلات الاستفادة منها، حيث نمى عدد المشتركين من 72 مليون مشترك عام 2005 إلى 940 مليون مشترك لهذا العام 2010، وأصبح عدد البلدان المقدمة لخدمات الاتصالات الدولية والجيل الثالث 143 بلد، بعد أن كان 95 بلداً عام 2007.

من النقاط المثيرة التي عرضها التقرير الرقم الثوري في تنامي استخدام الرسائل القصيرة (SMS) أو الرسائل النصية، حيث بلغ عدد الرسائل المرسلة لهذا العام إلى ما يقرب من 6.1 تريليون رسالة أي ما يعادل 200,000 رسالة في الدقيقة الواحدة، وهذا دلالة على تنامي تطبيقات البيانات مقارنة بتناقل الصوت.

لم يغفل التقرير الجانب المادي للاستفادة من هذه التقنيات من حيث انخفاضها في دول العالم المتقدم، واستمرارية ارتفاعها عند مؤشرات متوسطي الدخل في دول العالم النامي.

في قراءة سريعة لما ورد في التقرير نلمس نمو طردي لكل من أعداد مستخدمي الانترنت، وأيضا لتطبيقات الاتصالات الدولية والجيل الثالث من الاتصالات، كما نجد أن هناك تحول في سلوكيات المستخدمين للاعتماد على تطبيقات البيانات كبديل ربما يكون آني أو أمثل عن التناقل الصوتي.

alt

بالخروج عن نطاق التقرير الذي تم استعراضه سلفاً، والولوج في بعض الأرقام ذات الدلالات عن موضوع استخدام الانترنت وبالذات في منطقتنا الشرق الاوسط نعرض عليكم بعض أبرز تلك الاحصاءات علها ترسم لنا خريطة الطريق في سباق العالم الافتراضي والإتاحة الحرة.

لهذا العام 2010 سجلت جمهورية إيران الاسلامية أعلى عدد مستخدمين للإنترنت بما يقرب من 33,200,000 مستخدم، تلاها في ذلك مصر بما يربوا عن 17 مليون مستخدم، وجاءت المملكة العربية السعودية ثالثاً بـ 9,800,000 مستخدم. أما بالنسبة لمقارنة عدد السكان بعدد المستخدمين فقد احتلت مملكة البحرين المركز الأول بنسبة بلغت 88%، عقبها دولة الإمارات المتحدة بنسبة 75.9%، وجاءت إسرائيل ثالثاً بنسبة 71%،. وفيما يتعلق بمعدل النمو في الاستخدام في فترة العشر سنوات الماضية -وهو ما يهمنا حقيقة- احتلت جمهورية إيران الإسلامية المركز الأول حيث بلغ معدل النمو 13,180.0 %، عقبها سوريا بـ13,016.7 %، المملكة العربية السعودية جاءت ثالثاً بمعدل نمو 4,800.0 % للاستخدام الانترنت لعشر سنوات ماضية.

ختاماً يظل ما ذكر مجرد أرقام لكنها ذات مؤشرات ودلالات، فهي تكشف العديد من الجهود التي بذلت في سياق تحفيز الأفراد والمجتمعات للدخول بوابات عالم النت كما يحلوا تسميته لدى بعضهم.

  • علي الطويل

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اشكركم جداً لنقلكم هذا التقرير الغني بالمعلومات

    لاحظت انكم اشرتم لفلسطين المحتلة بالاسم اسرائيل وهو امر ارفضه تماماً واتمني عدم الغرق في فخ النقل الحرفي لافكار الغير

    شكراً لمجهوداتكم

    • أبو محمد

      أعتقد أن المقصود فعلاً هو الصهاينة, فهم يحصلون على كل الخدمات على أرض فلسطين, بينما الفلسطين يقطع عنهم الكهرباء

      • علي الشريف

        صادق … يحصل الصهاينة على كل الخدمات بينما الفلسطينين على البيوت المهدمة والقصف العشوائي

      • سليمان الشهري

        هذا هو المحزن اخي ابا محمد في ديارنا اصبحنا اغراب!!!

    • mursie

      مع احترامي الشديد وتقديري للنقطة التي ذكرها الأخ علي الطويل (مشكوراً)، أنا أؤيد الأخ أبو محمد في هذه النقطة، المقصود بذكرنا إسرائيل هنا، هي الصهاينة المحتلين، إذ هم المستخدمين المقصودين للإنترنت في المقال.
      وذكرنا إسرائيل في هذا المقال لا يعني اعترافنا بها.

      وشكراً جزيلاً لكاتب المقال لذكر هذه المعلومات المفيدة لنا.

      • علي الشريف

        فعلا اخ مرسي ليس إعتراف بإسرائيل لكن هم المستخدمين هناك
        و هي من باب إعرف عدوك …. 🙂 شكرا

      • سليمان الشهري

        بالفعل أخي مرسي ما ذكرته هو عين الصواب.

        وشكراً على التوضيح الرائع.

    • سليمان الشهري

      عزيزي علي
      كنت اتمنى أن تكون تلك النسبة التي نقلت تخص فلسطين أرض الانبياء وشعب النظال والبطولات، لكنها حقيقة هي تخص شعب اسرائيل دولة الظلم والعدوان الغير معترف بها. والامانة العلمية تفرض علي الحياد في سرد الحقائق. واعتقد أنه من الجانب الصحي أن تعرف ما عليه عدوك من قوة كي تعرف آلية التعامل معه.
      والحكمة ظالة المؤمن…

  • هذا تضخم هائل 😉
    بالنسبة للدول العربية والإسلامية
    هذا يحفزني على إنهاء مشروعي الجديد الذي
    سيعتبر فكرة جديدة في الإنترنت العربي وأظن العالمي كذلك 😉
    شكرًا لك أخي &__&

  • N.M.N

    شكراً لكم على هذه الاحصائيات وعلى هذه الارقام

    وكنت اتمنى لو تم استبدال ( اسرائيل ) باسم ( الاراضي المحتلة )

    لكي لا يكون لاسرائيل ذكر في كتاباتنا وفي مواقعنا

  • muslim

    أتمنى تصحيح الخطأ الوارد في “جمهورية إيران الإسلامية”

    الصحيح هو “إيران الرافضية”

  • أحمد

    اريد ان اسال سؤال
    كم عدد مستخدمين الانترنت العرب

    • سليمان الشهري

      أخي أحمد
      حقيقة ليس لي علم بعدد العرب المستخدمين للإنترنت لكن هناك احصائيات للدول العربية بعدد المستخدمين بها ، على الرابط التالي:
      http://www.internetworldstats.com/
      حقيقة ما ينبغي ان نسئل عنه هو ما مقدار المحتوى العربي على الانترنت، الذي قد يجعل العرب وغيرهم يقبلون على استخدام الانترنت؟؟؟
      تقبل تحياتي

تعليقات عبر الفيسبوك