تعددت الأسباب والموت واحد

internet-addiction

 

لعل من أبرز أسباب الموت الاجتماعي الذي نعانيه الآن هو التقدم الهائل في مجال التقنية ، ولا أعني بالموت آي الانقطاع التام في العلاقات بين الفرد والمحيطين به بل أقصد أن يكون الشخص جافآ غير مبال بما يحدث لأقاربه من حوله ، وقاموسه مليء بعبارات المجاملات الاجتماعية

ربما المضحك في الموضوع أن الشخص بليد المشاعر قد يتحول لوحش ثائر حين يتعرض اتصاله بالانترنت إلى مشكلة فنية أو تقنية بسيطة .. ذلك أن اعتماده على التقنية أصبح كليآ شموليا ، فهو إن لم يكن يقرأ العناوين الرئيسية للأخبار من هاتفه النقال تجده يتصفح الانترنت عبر جهازه المحمول أو جهاز الآيباد

المميزات التي تفضلت بها التقنية علينا لا تقدر بثمن .. لكن لكل شيء ضريبة .. وضريبة التقنية هي موت العلاقات الاجتماعية تدريجيا ، بالطبع لا أحد يتخيل حياته بدون الانترنت إلا إذا تم رميه في منطقة كأحد مناطق أفريقيا النائية .. حينها فقط سيكتشف روعة العلاقات الإنسانية .. وأنه لا يستطيع أن يحيا إلا بالناس .. وأنه يجب أن يسيطر على انفعالاته في التعامل مع الآخرين

أعتقد أن أحد أهم أسباب إدمان الأشخاص للإنترنت كونهم الطرف المسيطر .. فالشخص هو الذي يتحكم بالوقت الذي يمكث فيه على الانترنت والمواقع التي يتصفحها ..  وهو ما يعزز الجانب الدكتاتوري في الأشخاص .. بينما الانترنت خاضع كحيوان أليف .. ليس له سلطة ولا إرادة ..

لنتخيل قليلا أنك خلال تصفحك للانترنت فجأة تصبح الشاشة سوداء ويقول لك : لقد انتهى الوقت المخصص لك ، لقد مللت منك ، أنهض عن الجهاز حالا .. ويستمر إضراب الجهاز عن العمل لمدة 24 ساعة .. أجزم أن الإدمان على الانترنت لن يكون كما هو الحال الآن

بالنسبة لرأيي الشخصي أعتقد أن الفائدة العظمى للإنترنت والتقنية بشكل عام هي زيادة الوعي بضرورة تعلم اللغات الأجنبية وخصوصا الإنجليزية .. رغم أن الجميع يفضل أن يجعل لغة الجهاز هي العربية ويتصفح المواقع العربية فقط .. لكن الاشخاص الراغبين بالاستزادة في أي مجال يعلمون أن العائق الوحيد هو الجانب اللغوي .. فالمعلومة أصبحت بلا مكان بلا زمان حتى مع وجود خدمات ترجمة لكنها ترجمة تكاد تكون رديئة لنصوص طويلة حيث يكون الفاعل مفعولا به والمنصوب مجرورا

عذرا للإطالة لكنها كلمات تذكيرية أن نلتفت لمن حولنا .. نسعدهم بكلمة صادقة جميلة .. نشاركهم بالمعلومات التي نحصل عليها من الانترنت بما يناسب اهتماماتهم .. وأن نعرف أنه حين يأخذ الموت أحدا مقربا منا لن نندم لأننا قضينا وقتا طويلا على الانترنت بدلا من الجلوس معه

الأب والأم .. الإخوة والأخوات .. الزوج/ة والأبناء .. دمتم لنا بود ونقاء

مصدر الصورة