عشرة دروس قد تستخلصها من بيعك لمشروعك

soldout1

في السادس من شهر اغسطس الحالي قمت بعقد اتفاق مع موقع آي فون اسلام الشهير والرائد في مجاله يقضي ببيع موقع الاي فاد -المتخصص بالاي فون والاي باد- والذي افتتحته منذ ما يقارب السبعة أشهر بعد ايام قليلة فقط من اعلان ابل لأول مرة عن جهاز الاي باد. وكذلك الانتقال للكتابة في آي فون اسلام.

تجربة السبعة اشهر في موقع الاي فاد والكتابة فيه ومتابعة الاخبار وكتابة المقالات والتحليلات وكذلك تجربة البيع والانتقال من عمل فردي الى جماعي خرجت منها بعدة دروس وعبر تسرني مشاركتكم بها لعلنا نرى المزيد من المشاريع والنجاحات العربية الافضل على الانترنت.

1-‬ العمل الفردي اكثر حرية ولمعانا، والعمل الجماعي اكثر عطاءا وإنتاجا وقيودا كذلك:

فلطالما رسخت في اذهاننا الصورة الرومانسية عن اهمية العمل الجماعي والتعاون لتحقيق الانتاج والعطاء  وعن اليد الواحدة التي لا تصفق ،ولطالما حُذرنا من الانزواء والفردانية والتشتت، وهذا صحيح نوعا ما، لكن ليس على الاطلاق! فلكل اسلوب عمل ميزاته وسلبياته.

ففي العمل الجماعي ينبغي عليك تقديم التنازلات والتخلي عن بعض آرائك التي لطالما تمسكت بها وأنت تعمل منفردا رغم نصائح من حولك.
والعمل الجماعي سيدفعك الى الالتزام اكثر والنظام والمسؤولية بعكس العمل الفردي، حيث تعيش غالبا على هواك غير ملتزما او منضبطا، الا قلة قليلة لها من العزم الكبير  بحيث تسير على خطة واضحة ومنضبطة وان كانت منفردة في عملها.

في العمل الفردي انت سيد نفسك وصاحب قرارك والأمر هنا حقيقة اشبه مابين الوظيفة والعمل الحر، لكن اسلوب تعاون فريق العمل الجماعي(في مشاريع الانترنت خصوصا) قد يحدد الكثير من الامور ويظهر النجاح المتوقع منها خصوصا ان مشاريع الانترنت وفرقها تعتبر اكثر تطورا من الاعمال الجماعية التقليدية.
والعطاء والإنتاج الذي يقدمه العمل الجماعي يدفعك للتخلي عن كل ميزة وعن كل حرية يقدمها العمل الفردي خصوصا ونحن نرى العالم يميل للتكتلات والأحلاف والفضاءات العالمية حتى في المجال التقني، بشراء شركات كبيرة لشركات صغيرة واندماج اخرى وتعاون واتفاق ثالثة.
بل ان اغلب الشركات التقنية الكبرى الحالية بدأت كمشاريع جماعية وليست فردية بشخصين او ثلاثة كما نعرف في مايكروسوفت وجوجل وآبل.

2-  طريق النجاح في الانترنت ومشاريعها مقياسه السنوات، ومعياره الصبر:

نعم لا تستغرب ذلك ولا تسعى لنجاح سريع  وقطف للثمرة قبل نضجها، خصوصا ان الانترنت العربي لا زال صغيرا وناشئا -رغم العشر سنوات الماضية- وهو بقياسه الى جانب اللغات الاخرى يعتبر صغيرا لكنه ينمو بقوة، وقوته الحالية هي في ضعفه ايضا، اذ ان هذا النمو المتزايد يجذب المزيد من المشاريع ورؤوس الأموال والشركات الكبيرة الساعية للاستثمار.
كل ما هنالك ان الصبر عامل مهم للنجاح وان الفرصة قد تأتي بعد اشهر او سنوات، والفرصة هذه قد لا تنحصر ببيع فقط، بل بامتداد او توسع او استثمار او بمنتج جديد تطبق شهرته الافاق.

3-  الانترنت العربي مازال ناشئا وناميا والفرص فيه كبيرة:

وهذا ما تقودنا اليه النقطة السابقة، اي انك يجب ان تؤمن بمبدأ الوفرة في عالم الانترنت ففرصه كثيرة وكبيرة وخباياه وكنوزه لا نهاية لها والكثير منها غير مكتشف، ونسبة قليلة من المجتمع العربي متواجدة فعليا على الانترنت والسنوات القادمة ستشهد دخولا اكبر ومضاعف.
وكعكة الانترنت العربي تسع الجميع بلا شك ولن تنتهي مع كل الموجودين حاليا والقادمين مستقبلا، فإذا كانت لديك فكرة او مشروع فاطلقها الان ولا تنتظر.

4-  الحياة سلسلة مشاريع:

فور نهاية مشروع الحالي بإغلاق او بيع او اندماج او تخلي او غير ذلك، ابدأ شيئا جديدا وجرب امرا اخر، واستفد من تجربة الماضي والخبرات المتراكمة التي رافقتك طوال مشاريعك السابقة.
قد لا ينجح مشروعك الحالي، لكن ربما ينجح التالي او الذي بعده، وقد لا تنجح إلا بعد سلسلة طويلة من المشاريع‪.‬
أعرف من بدأ شركته الخامسة في سبع سنوات ولا يزال مصرا على نجاحه القادم، وهذا من افضل التفاؤل والعمل الدؤوب والثقة بالنفس. جرب امورا كثيرا حتى تستقر على ما يناسبك واستفد من الاخطاء والتجارب العميقة.

5-  الجودة لا تعني الشعبية، والعكس صحيح:

فعلاً، حاول ان تلق نظرة على قائمة اشهر المواقع العربية والتوب تن منها في المنطقة، ستجدها اما منتديات سطحية (هنالك منتديات عميقة فعلا فالأمر ليس شرا مطلق!) او مواقع ترفيهية وسخافة وألعاب او اخرى رخيصة.
حاول القاء نظرة على اكثر الكلمات العربية بحثا في جوجل مثلا، ستجدها تعبر عن واقعنا وانعكاسا لنفس تلك المواقع غير المفيدة.
حاول ان تلقي نظرة على قائمة التطبيقات الاكثر تحميلا في متجر البرامج في دولة عربية ما، ستجدها العابا وترفيها واخرى رخيصة!
اذن الجودة لا تعني ابدا الشعبية ولا ترتبط بها غالبا، ولطالما رأينا الكثير من المحتوى العربي القيم من مدونات ومواقع وخدمات مميزة مغمورة لسبب أو لآخر. مع ذلك ينبغي الا يدفعك ذلك للبقاء قابعا في الصف الاخير، بل ان الاندماج والتعاون قد يكون سببا في التقدم والانتشار، وعليك كمدون مثلا ان تختار بين ان يقرأك العشرات او المئات شهريا، او ان يقرأك عشرات او مئات الالوف في نفس الفترة!

6-  ان تكون الاول في اي شي جديد فهذا يعني قيمة مضافة:

وهذا ليس بشرط لكنه عامل مهم وانطباع ذهني دائم لدى مستخدمك او زائرك، وهذا ما فكرت فيه اثناء اعلان الاي باد لأول مرة، فلم تمض ايام قليلة حتى اعلنت موقع مختص بهذا الجهاز وبرامجه متوقعا انتشارا هائلا له-وهذا ما حدث فعلا! .

إلا ان ذلك لن يعني انك ستبقى اولا طول الدهر ان تدنت جودتك وظهر في الميدان حصانا اسودا يسبقك ويكون اكثر جودة منك.
ولعلك تعرف قصص مشاريع الانترنت المتعددة ومن بدأ بواجهة انظمة التشغيل الرسومية والماوس، ومن بدأ بخدمة الايميل وغيرهم وهم الان لا وجود او لا شعبية لهم بسبب خدمات اخرى لاحقة كانت اكثر جودة واحسن ادائما، وتذكر “ان لا شيء يفشل مثل النجاح”

7-  الموبايل والأجهزة اللوحية هي المستقبل:

صحيح جدا، وقبل فترة ظهر الرئيس التنفيذي لجوجل ايرك شميدت ليقول في احد المقابلات، ان الموبايل يمثل مستقبل جوجل والبشرية بأسرها! وقديما كتبت وقلت “ان العالم يتجه لان يكون هاتف ذكي محمول وليس قرية الكترونية فحسب!” لذا ترى جميع الشركات الان تصب اهتمامها في هذا المجال وتدفع فيه الاموال الطائلة حتى ان شركة مثل اتش بي تملكت شركة بالم الشهيرة لإنتاج الهواتف الذكية، وشركة ديل ستقدم حاسب لوحي، وهنالك العشرات من هذه الحواسيب ستظهر هذا العام والعام القادم، كل هذا بفضل التقنية التي تصاغرت وقويت لتجتمع بين كفيك وتندمج اغلب الخدمات في هذا الجهاز الصغير.
لذا ان فكرت في الاستثمار في احد المشاريع التقنية فانا اضمن لك النجاح التام مع الموبايل والأجهزة اللوحية.

8-  احتراف الكتابة والإعلام التقنية، ضرورة:

عدد المدونات العربية التقنية في انتشار وتوسع سواء تلك الجماعية او الفردية، وبعضها اثبت قوته وجودته بالتفوق على الاعلام التقليدي حتى كقنوات فضائية وجرائد رسمية تجهل ابسط التقنيات والفروق الرقمية والمبادئ الاساسية فيها.
ينقص هذه المدونات بعض التطور والتقدم الذي لن يأتي الا باحترافها وتفرغها، فاغلبها مازال اصحابها وكتابها يعملون كمتطوعين وبفضول اوقاتهم ومن غير كسب اي مداخيل، وبالتأكيد لن تتأتى جودة بتطوع او عدم تفرغ.
ففي حين تحولت المدونات الغربية الى شركات مستقلة لها ادارات وموظفين مازلنا بعيدين نوعا ما عن هذه الخطوة المهمة التي تحقق جودة العمل والإنتاج الكمي والنوعي.
ان تبني مشروعا ثم تحقق فيه الاحترافية والمؤسساتية فأنت هنا تسير بالطريق الصحيح وتبتعد عن الهواية والتجريب.

9-  اجمع عروضا كافية قبل ان تبيع:

هنالك الان الكثير من الشركات العربية الناشئة على الانترنت والعديد من المساهمين والمستثمرين الذين ينتظرون فرصا ناجحة لكي يزيدوا من نجاحها واحترافيتها.
فلا تسحب صنارتك قبل ان تتأكد من ثقل وزن الصيد ونجاحه و إلا فابحث عن صيد اخر وعروض اقوى واختر فيما بينها ما يفيدك ويضمن استمرارك واستمرار مشروعك او يعطيك دافعا لمشروع جديد.

10- ‬ كل ما تكتبه وتفعله في الانترنت سيكون له اثر ولو بعد حين:

حينما كنت اكتب وحيدا في الاي فاد طوال سبعة اشهر في اغلبها، كنت اتسائل وأنا اقضي الساعات الطوال في تنميق المقالة او التحليل وتوثيقها ومراجعتها، هل يستحق مني هذا كل التعب والجهد على شيء مجهول ربما لا مستقبل له ولا فائدة مادية او معنوية!
اتفهم واعرف هذا الشعور الذي قد يراود الجميع في بداياتهم، لكن بلا شك لا يمكن رؤية الاثر فورا بل انتظر قليلا وسترى اثر كل ما تفعله على الانترنت وتكتبه بطرق متنوعة.
قد تكون سببا في نجاح احدهم وتفوقه بشكل كبير.
وقد تكون سببا في انشاء مشروع ناجح وشهير.
وقد تكون سببا في تعليم احدهم شيئا افتقده طويلا وحققه على يديك.
وقد تكون سببا في تقديم خدمة لطالما بحث عنها احدهم.
وقد يعلمك هذا الشخص بذلك او قد لا يعلمك ، لكن تأكد انك تسير على الطريق الصحيح وانك تساهم ببناء لبنة في هذا المجتمع لها اثرها وان طال زمنها او صغر حجمها.

  • rashad loulou

    شكرا لك عقبة عالعبر المفيدة
    اتمنى لك التوفيق والنجاح مع الاستاذ طارق واي فون اسلام

  • ali

    مشكلة الانترنت عندنا في العالم العربي انه قليل المحتوى و قليل ما نجد مواقع متخصص في شي نحتاجه في انترنت مثلا عالم التقنية متخصص في اخبار التقنية
    موقع زيزووم في الحماية الجهاز من مخاطر الانترنت و عالم ابل مثلا متخصصص في اخبار شركة ابل العملاقة

    • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      بارك الله فيكم على هذه النصائح المهمة والتي يحتاجها كل من بدأ مشواره يشق طريقه بين الآخرين، مايميز الإنسان عن أخيه هو عمله، وكل موقع أو مدونة تميز كاتبها عن غيره وتعلِمُه هو وغيرهُ شيئاً جديداً كل يوم وبالتدريج سوف نرى بإذن الله تبدل حال الإنترنت العربية نحو الأحسن خصوصاً بعد ثورة المدونات التي نشهدها هذه الفترة

  • طارق

    مقالة مفيدة شكراً ويعطيك العافية

  • محمد

    مقالة مفيدة جدا جدا جدا..
    جزاك الله خير اخوي عقبة .. وكنت دائما ومازلت متابع لك..
    الله يوفقك وييسر لك كل خير..مثل ماتحب لاخوانك الخير..

  • بارك الله فيك على المقال ربما هو خلاصة تجارب لكيفية النجاح في مستقبل الأنترنت العربية الناشيء اكثر من بيع المشروع

  • alfarok

    السلام عليكم

    شكرا لمقالتك ووفقك الله للخير

  • ABM

    شكراً على الإفاده
    ومثل ما قال الأخ Ali
    نتمنى الأحسن والأرتقاء للأفضل أنشاء الله

  • الصراحة انا عاوز اضيف حاجة كمان
    اجرى يا انسان جرى الوحوش غير رزقك لن تحوش

    انا اشتغلت شوية فى التصميم وكدا
    طول عمرى بجرى ورا رزقى
    واكتر مرة اخدت فيها فلوس على تصميم عملتوا
    هو الى جالى عن طريق واحد صاحبى ومن غير ما انا االى اجرى وراة
    ^_^

  • الف مبروك على الصفقة واتمنى لك مزيد من التفوق والنجاح وشكرا على مشاركتك هذه التجربة

  • Bashar

    بالنسبة للنقطه العاشرة انا أؤيدها بشدّه و لعلها تكون في ميزان حسناتك و تتضاعف وانت لا تعلم 🙂

    بالتوفيق

  • مقال رائع ومحفز
    شكرا لك أخي عقبه

  • yazeed16

    الله يعطيك العافية تجربة أكثر من رائعة…شكرا لك

  • أشكرك بعنف !!
    استمتعت كثيرا بقلمك .. و جميل أن يأتي المقال بعد تجربة
    أشعر أن كل حرف كتبته أضافي لي تجربة و ليس فقط معلومة..
    بارك الله فيك و وفقكـ

  • بارك الله فيك على هذه النصائح فان كانت من صاحب الخبرة افضل

  • Akram

    اشكرك علي هذا المقال الشيق والمكتوب بخلاصة التجربة الناجحة آدام الله عليك التوفيق
    وددت لو يكون هناك موقع يساعدنا علي تكوين فرق تكون نواة مشاريع جيدة ناس تمول وناس تفكر وناس تنتج وناس تسوق وهكذا. انا علي سبيل المثال ابحث عن فريق وانا من الممولين. شكرًا جزيلا علي المقال الشيق

  • medoadel

    [CENTER]

    [URL=”http://www.fendeq.com/results_w.php?country=ua&city_id=-1045268&f_rangeEnd=&f_rangeStart=&dc_selected_currency=USD”][IMG]http://a2.cdn-hotels.com/static/common/37.0.2/images/photos/city/1384360_Lviv_Ukraine.jpg[/IMG][/URL]

    [URL=”http://www.fendeq.com/”]أفضل الفنادق[/URL] لدى موقع [URL=”http://www.fendeq.com/”]fendeq.com[/URL] و[URL=”http://www.fendeq.com/results_w.php?country=ua&city_id=-1045268&f_rangeEnd=&f_rangeStart=&dc_selected_currency=USD”]عرض خاص لدى فنادق أوكرانيا ، فنادق لفيف[/URL]

    [URL=”http://www.fendeq.com/”][IMG]http://weair.com/wp-content/uploads/2012/09/%D8%A8.jpg[/IMG][/URL]

    [/CENTER]

تعليقات عبر الفيسبوك