فيديو: مقارنة بين Flash 10.1 و Flash Lite 4

قام موقع Engadget بعرض فيديو لمقارنة بين النسخة الجديدة للفلاش 10.1 وبالتحديد لأجهزة الهواتف والتي صدرت نسخة منها على نظام الاندرويد 2.2 والنسخة الخفيفة للفلاش والتي تسمى Flash  Lite 4، ولقد تمت المقارنة من خلال جهاز النيكسس ون والذي يعمل بالاندرويد 2.2، والاتش تي سي ديزاير والذي يحمل النسخة Flash Lite 4.

ومن خلال الفيديو نلاحظ التفوق الواضح لنسخة الفلاش 10.1، حيث نشاهد مقاطع الفيديو على النيكسس ون تعمل بشكل رائع ومن دون تقطع في الصورة، أما عن النسخة الخفيفة للفلاش فنشاهد أن الصورة متقطعة وهناك بطء وتأخر في عرض الفيديو.

الفيديو

المصدر

  • وليد

    هذا الفيديو يضع الكثير ممن ينادون بضعف الفلاش في حرج امام ضعف انظمتهم أو ضعف اجهزتهم عن دعمة.
    ويسكت أفواه الببغاوات المزعجة التي تردد الكثير من الزعيق في آذان المستخدمين بلا فقه تقني.
    من حقي أن لا انحرم من مشاهدة أي موقع بكامل جمالياته , فانا ادفع اكثر من 600 دولار مقابل جهاز من المفترض ان يكون ذكي .. لا استفيد منه سوا استنزاف المزيد من أموال محفظتي على تطبقيات يقدمها غيرهم بشكل مجاني
    إياك اعني واسمعي يا جاره.

    بالفعل أداء الفلاش هنا اكثر من رائع وسلس للغاية وهذا ينبئ إلى مسقبل ألعاب سلسه أكثر ومجانية على الاجهزة الكفية وعدم فقد جماليات المواقع
    اداء مذهل مع اندرويد وعمل رائع من اودبي

    • عبدالله سـ

      احترم رأيك ياأخ وليد لكن اسلوبك لايليق بالقراء مهما كان توجههم وإن كنت من محبي أندرويد وأدوبي فأنا على ثقة أن آبل لم تتدخل في رأيك!
      مايهمني هنا اسلوبك الغير لائق أما وجهت نظرك فهي محل احترام أياً كانت..تحياتي،،

      • وليد

        شكرا ً لك سيد عبدالله على الانتقاد ..
        حدثت كثير من المشادات اللفظية بين بعض المرددين لبعض الهتافات من غير وعي تقني هنا هداهم الله ولم انزل لمستواهم قط..
        لكن احببت ان اضعهم امام الامر الواقع بلهجة اقل حدة من التي استخدموها ..

  • العارف

    السلام عليكم

    يبدو ان الاخ وليد لم ينتبه الى ما قيل فى اخر هذا الكليب عن بعض المشاكل فى هذه النسخة بيتا ..وعلى العموم يوجد فى السوق اجهزة كثيرة تدعم الفلاش فلما الغضب والزعل ؟؟
    اذا كانت ابل لا تريد دعم الفلاش فى هواتفها او في الايباد فهذا من حقها وهي قطعا لم تجبر احد على اقتناء اجهزتها ب 600 او حتى 1000 دولار ولك فى بقية الاجهزة ما تحب وترضى .. 🙂
    ام ترى لابل نكهة مميزة :))

    • وليد

      وعليكم السلام ..
      بل انتبهت لما قيل مسبقاً ان النسخة قامت بعمل كراش للمتصفح مع مشغل آخر وهو أمر مسلم به في الاضافات الخاصة بالمتصفحات حتى انها قد تحصل مع الجافا سكربت فلا بأس بما توصلت إليه أدوبي وقوقل فيه نسخة تجريبية ..
      تأكد انني لست غاضباً من احد سوا من نفسي فقد انفقت هذا المبلغ على جهاز آيفون ليطوعني لرغباته ويحرمني من الكثير من المتعة.
      ولست هنا كما ذكرت لمحاسبة × من العالم لماذا لا يقومون بدعم الفلاش ولكن بدى لي جليا ً الضعف التقني والذي توصل له نظام الاندرويد مع اجهزة قد تقل كفاءة عن جهاز بـ 600 دولار.
      لك رأيك ولي رأيي واختلاف الرأي لا يفسد في الود قضية ولكن دعنا نتشارك الارآء ونتقصى الحقيقة بصدق بدون تحيز.. وأأسف على لهجتي أعلاه

      هناك الكثير من الحقائق تتناول المقارنة مع أعلى كفاءة من اجهزة الاندرويد تم انتاجها في معامل آبل حديثا ً (آي باد) ولم تستطع اللحاق بما قامت به قوقل حتى في محرك الجافا سكربت الذي ينادون بدعمه
      قد يلهمك هذا الموضوع أكثر
      http://ardroid.com/2010/05/21/android-2-2-apple/

      دمت بود ..

  • Libyano

    السلام عليكم …

    أرى تغيرا في أراء الكاتب حول الفلاش !! أن شاء الله خير

  • mursie

    هناك شيئان في هذه الردود، الحقيقة، ومحاولة طمس الحقيقة

    الحقيقة: أن هذا الشيء متوقع عندما يجتمع معالج جبار 1GHz من نيكسس ون مع شركة لها خبرة عريقة في برمجة أدوات تصميم الوب ألا وهي أدوبي.
    ( للأسف الآي فون خارج المنافسة تماماً من الناحيتين )

    محاولة طمس الحقيقة: بعض الردود التي من الواضح أن صاحبها لم يكن لديه أي حجة لدعم رأيه أو لإثراء الموضوع فبالتالي اضطر لكتابة بعض الجمل مثل:
    “مايهمني هنا اسلوبك الغير لائق” أو “ام ترى لابل نكهة مميزة”

    من الواضح هنا أن بعض الناس -ولتعويض نقص أجهزتها- تحاول إقناع نفسها أن لأجهزتها نكهة خاصة ! ! !.

    ورداً على الأخ Libyano: أنا هذا ما يعجبني في الأخ سعود فهو ليس متعصباً، يعطينا الحقائق بشكل تجريدي محايد ويترك لنا حرية المناقشة وإبداء الرأي.

    وفي انتظار النسخة الرسمية الكاملة

    • وليد

      عزيزي وهل IPad خارج المنافسة كذلك ؟ فلنستثني الآيفون الموجود حاليا ً ماذا عن iphone 4G القادم ??
      مواصفات معالجيهما بنفس ما ينبض في جوف نيكسس ون ..ولا تنسى الضجيج والهالة حول جودة العتاد..
      لكن آبل رفضت المنافسة و التحدي و نفثت الكثير من الفقاعات الرقمية التضليلة حول مشغل الفلاش, ليبدو لنا جليا ً ان هناك عيب قد يكون برمجيا ً او عتاديا ً في امكانية دعم الفلاش الحقيقة..
      بما في ذلك جهاز الآيباد الذي يدخل المنافسة باخر ما توصلت إليه تقنية العتاد المزعومة من كرت شاشه ومعالج ليظهر بطئا ً واضحا ً في محرك الجافا سكربت على المتصفح 😐 عجبا ً ..

      لا باس خرجت من المنافسة لكن برغبتها, و لنرى تلك الحقيقه التي تخفيها

      فلا حجج للمطبلين سوى النكهات الخاصة ..

      أنتظر بفارغ الصبر الدعم الكامل للعربية في اندرويد كما انتظروا محبي آبل لسنوات 🙂
      فالعربية في آخر هرم الاهتمامات الرقمية وهذا أمر متعود عليه ومسلم به

    • العارف

      العزيز مرسي .. ان قولك قطع حجة كل محتج 🙂 خصوصا وان الارقام تحكي وتفصل ما تفضلت بذكره فى ” تعميمك ”
      واعود واقول ان فى السوق ماشاءالله من الاجهزة والهواتف والتقنيات واذا شاءت ابل ان تتميز بما تصفه بانه عيب ..فذاك شأنها طالما ان فى السوق بدائل كثيرة ..ما لم افهمه تحديدا ان المرء يبحث عن التميز وحينما يجده يحاول تحويره بما يوافق مزاجه او فكرته عن الكمال .. وهذا للاسف امر صعب للغاية .. وعموما فابل لم تدخل سوق الهواتف الذكية الا منذ فترة 4 سنوات ولم تنتج خلال تلك الفترة سوى ثلاث هواتف تشبه بعضها البعض ثم اردفت انتاجها بجهاز ايباد وان ما ابدعته ابل صار قاعدة تعمل وفقها الشركات الاخري ..
      فاين هى هذه الشركة المسكينة من الشركات المتخصصة و التى تصنع فى الاسبوع عشرات الاجهزة والبرمجيات ..ولما التركيز على ابل ؟ صحيح انها فى المرتبة السادسة على مستوى شركات الهواتف الذكية وانها باعت نسخا تقارب المليون من الايباد خلال فترة لا تتجاوز الشهر وان جهازها الايبود تتش والايبود لايزال مهيمنا على سوق منصات تشغيل الموسيقى .. ولكن هنالك ماشاءالله من البدائل الكثيرة .. اما الانتقادات فى معظمها تصب على شكل وتصرف ستيف وعلى احتكار الشركة وعلى ابصر ايش ..اذا كان هنالك نقمة ما على ابل فهذا يعنى التالي :
      اما ان أبل لاحاشا الله فعلا تهدد عرش الشركات التقليدية والتى تعود الكثيرون على منتجاتها
      او لان لأبل فعلا نكهة مميزة تجذب حضرتك والاخرين الى اصدار الاحكام معممة ..
      وفيما يخض لهجة الاخ وليد فانا لم انتقدها .بالعكس يسرنى صفات دراويش أبل او البغبغاوات المزعجة او غيرها من صفات .. اذ يسرنى فعلا ان يرتبط اسمي بشركة كآبل حتى وان كان يظن البعض انها ارتباط سلبي 🙂

      لك مني التحية والسلام يا عزيزي

  • mursie

    تكرار لما قيل سابقاً

    “فى السوق بدائل كثيرة” – “ان فى السوق ماشاءالله من الاجهزة والهواتف” – “هنالك ماشاءالله من البدائل الكثيرة”

    والمفضلة لدي “لأبل فعلا نكهة مميزة تجذب حضرتك والاخرين الى اصدار الاحكام معممة” ! ! ! ! ! ! ! ! ! !

    وعلى فكرة أنت لم تضف للموضوع أي شيء مفيد منذ بداية ردك نحن نعلم أن السوق مليء بالهواتف، ومستحيل أنا اشتري سجني بيدي (آبل)

    وهل التميز يكون بالسيطرة على العالم !؟
    هل هتلر ونابليون كانو مميزين !
    عفواً لقد كانو مميزين فعلاً، ولكنني لا أرى نتائج تميزهم، أم انهم سقطوا ؟

تعليقات عبر الفيسبوك