أربع شموع لتويتر: المسيرة والحصاد

منذ أكثر من عام تقريبا كتبت أن تويتر الذي وصل في أوج شهرته تلك الفترة.. قد خلق انترنت موازي بثورته وانتشاره السريع بين المستخدمين واعتماد الكثير عليه كخدمة ويب متعددة الأغراض والاستخدامات بحسب أسلوب استعماله من قبل المستخدم الذي يبقى المحور الأساسي في تقرير فائدته من عدمها بالنسبة له.

اليوم أستطيع التأكيد بأن تويتر قد كان ومازال ثورة في حد ذاته بانتشاره المستمر وشعبيته المضطردة وبما أتاح لنا من مئات وربما آلاف التطبيقات المعتمدة عليه من خدمات ويب وتطبيقات سطح مكتب وبرمجيات جوال..إلخ عندما أتاح الـ API الخاصة به فأتاح العنان للمبرمجين ومبدعي الأفكار والمطورين ليطلقوا خيالهم بإنجازات كثيرة أفادتنا ومازالت واختصرت علينا الكثير وربما أحدثت تغييرات كثيرة على أرض الواقع بنقله السريع للأخبار والأحداث تقنية كانت أو سياسية أو اجتماعية أو غيرها.

ذروة الاستخدام لتويتر والمنفعة الأكبر له كانت باندماجه مع الهواتف الذكية المحمولة، فرغم أن تويتر بدأ مندمجا بالفعل معها بخدمة الـ SMS التي كانت متاحة يوما ما عند انطلاقه إلا أن توقفها الذي أزعج الكثير بداعي تكلفتها العالية كما تقول إدارة تويتر، كل ذلك لم يوقف شعبية تويتر التي تصاعدت يوما بعد يوم مع انتشار تطبيقات تويتر للهواتف المحمولة لمختلفة الأنظمة من الآي فون والأندرويد مرورا بالسيمبيان والبلاك والبيري وليس انتهاء بالبالم.

وليس عجبا أن يفضل الكثير من مستخدمي تويتر استعماله من هاتفهم المحمول لسهولة ذلك والراحة في اختيار الوضعية المناسبة ولأنه الرفيق الدائم في الحل والترحال وفي السفر والحضر لنرى أحداث مجهولة ربما لم يشهدها واحد أو اثنان تنتقل إلينا خلال ثوان معدودة وللملايين وكل الفضل يعود لتويتر.

ما أكتبه اليوم في هذه الذكرى الرابعة هو مزيج من الاستخدام والفائدة الشخصية التي بدأت معها عام 2007 ومازالت مستمرة حتى الآن وان خالجها أحيانا الشك والتفكر في الجدوى والفائدة والوقت.. حتى وصلت عدة مرات لزر الحذف.. لكن كل ذلك كان من نزغات الشيطان. 🙂 ثم من واقع تويتر بالأرقام والمعلومات والأحداث التي طالما أثيرت حول وعن تويتر كثيرا ومن مجتمع تويتر كذلك الذي لطالما تبدل وتحول وتغير ولم نر له ثباتا حتى الآن.

مسيرة تويتر:
هل دار في خلد جاك دورسي وبيز ستون وإيفان ويليامز هذا النجاح وهذه الشهرة والشعبية والاستخدام الكبير لموقعهم عندما رأى النور لأول مرة في شركتهم الصغيرة وعندما أرسل جاك أول تويتة في التاريخ؟ هل بالفعل حلموا ورأوا وتخيلوا الواقع الحالي لكي يصلوا إليه أم أنها كانت مقامرة خارج الحسبان أم لم تتعد الطموحات سوى في خدمة ويب صغيرة أو نظام داخلي لشركتهم؟

الحقيقة لا يمكننا معرفة ذلك أو الجزم به لكن التمويل السريع الذي أتى الموقع يؤيد وجهة النظر القائلين بخطة واضحة كان يمتلكها الموقع للوصول إلى ما وصل إليه الآن، في المقابل الأعطال الكثيرة وعدم تحمل الزوار المتزايدين يؤيد وجهة نظر القائلين بعد توقع هذا النجاح إطلاقا وأن تويتر لا يعدو أن يكون قصة من قصص النجاح الخارقة في هذ العصر التقني، وهي فكرة على بساطتها إلا أنها أغنت الإنترنت وأثرت أيما تأثير في الشبكات الاجتماعية.

رغم المشاكل العديدة التي واجهت تويتر السنة الفائتة وهذا العام ايضا من توقف للخدمة أكثر من مرة وتعطله تماما بالإضافة إلى محاولات اختراقه وهجمات السبام التي لا تتوقف فإن تويتر قد وصل في الشهر الأخير إلى ارقام قياسية تؤكد أنه في تصاعد.
– فمجموع التويتات التي ترسل في اليوم هي خمسين مليون تويتة.
– وهذا يعني أنه في الثانية الوحدة يتلقى تويتر 600 تويتة.
– بحسب أليكسا فإن تويتر يقع في المرتبة الثانية عشر لأكثر المواقع المزارة في العالم.
أما الأرقام السابقة فقد كانت تشير إلى:
– في عام 2007 كانت هنالك 5000 تويتة ترسل باليوم
– في عام 2008 بلغ عدد التويتات المرسلة باليوم 300 ألف تويتة.
– مع قدوم عام 2009 أصبح هذا الرقم مليونين ونصف المليون تويتة باليوم.
– في نهاية 2009 قفز هذا الرقم إلى 35 مليون تويتة باليوم وهي زيادة تقرب 1400%
ولأن الصور أبلغ من الكلمات فإن الرسم البياني التالي يوضح لنا كيف تضاعف استخدام تويتر وخلال فترة قصيرة جدا:

محطات بارزة في تويتر خلال تاريخه:
1- في عام 2006 قدم جاك دورسي الفكرة للمرة الأولى لفريق عمله في شركة Odeo حيث قامت تلك الفكرة على مشاركة حالة شخص ما عبر الـ SMS لمجموعة صغيرة من الأشخاص واخبارهم ماذا يفعل وكان الاسم الأول لهذا المشروع هوtwttr(هذا الاسم تم استلهامه للمفارقة- من فليكر Flickr) وكان هذا هو شعاره الأول:

twttrlogo

2- في 21 مارس (وهو تاريخ اليوم) 2006 تم إطلاق النسخة ألفا من تويتر والتي كانت سرية للغاية وأرسل جاك دورسي أول تويتة في الساعة 12:50 مساءا بتوقيت الساحل الغربي للولايات المتحدة.
3- في نفس العام 2006 تم إطلاق ميزة الحسابات الخاصة private بحيث لا يرى تحديثات المستخدم سوى أصدقائه.
4- في 15 يوليو 2006 تم إطلاق تويتر لعامة المستخدمين في النت وهذا التاريخ كان يوافق عيد ميلاد المؤسس المشارك إيفان وليامز (تلاحم أخوي رائع للمؤسسين 🙂 )

twttr

5- في مارس 2007 تويتر يفوز بجائزة المدونة من مؤتمر SXSW وجاك دورسي يشكل الجميع بـ 140 حرف.
6- في أبريل 2007 تويتر أصبح شركة مستقلة ومنفصلة وجاك دورسي هو الرئيس التنفيذي لها.
7- في 30 أبريل 2007 الرئيس الأمريكي المرشح باراك أوباما يرسل أول تويتة.

twitterbeta

8- في يناير 2008 تويتر يفوز بجائزة أفضل مبادرة موبايل.
9- في 22 أبريل 2008 تويتر ينشأ منصته باللغة اليابانية.
10 في 14 يوليو 2008 تويتر يمتلك أول محرك بحث خاص به باستحواذه على موقع Summarize والذي تم دمجه في محرك بحث تويتر الرسمي.
11- في يوم الانتخابات الأمريكية ازداد التسجيل بتويتر أربعين بالمائة وازدادت التحديثات ستة وأربعين بالمائة في تويتر.
12- في 12 نوفمبر 2008 تويتر يتجاوز المليار تويتة لأول مرة.
13- في 17 أبريل 2009 وفي سباق فريد في عدد المتابعين تجاوز الممثل الأمريكي أشتون كتشر حساب السي ان ان بوصوله إلى أكثر من مليون متابع
14- في 13 مايو 2009 رائد الفضاء الأمريكي مايك ماسيمينو يرسل أول تويتة في التاريخ من الفضاء الخارجي.
15- في 12 يونيو 2009 تويتر يفعل خدمة الحسابات المؤكدة وذلك بعد تزايد المشاهير في استخدماه وبعد عدد من الحسابات المزورة فيه.
16- في نفس التاريخ شكرة تعلن عن تحقيقها مداخل بلغت مليوني دولار من تويتر فقط.
17- في 21 أكتوبر 2009 ماكيروسوفت توقع اتفاقية مع تويتر لتضمين التحديثات في محرك بحثها بينج Bing وجوجل تعلن عن نفس الشيء وفي نفس اليوم.
18- في 30 أكتوبر تويتر تطلق خمة القوائم Lists في موقعها.
19- في 10 نوفمبر تويتر يعلن عن اتفاقية مع موقع لينكد أن Linkedin يمكن من خلاله تبادل التحديثات من خلال الموقعين.
20- بيز ستون وبتاريخ 24 نوفمبر ومن تل أبيب يعلن عن بدء تويتر بتحقيق الأرباح.
21- في 15 ديسمبر فريق تويتر يعلن عن قائمة الاتجاه الأكثر شعبية في تويتر Trends لعام 2009
22- في 12 يناير 2010 بيل غتيس يسجل في تويتر ويحصد فورا 600 ألف متابع.
23- في 26 يناير تويتر تطلق خدمة الاتجاهات المحلية بحسب الدولة أو المدينة لعدد محدد من الأماكن او ماتسمى Local Trends

الشكاوى من تويتر:
لعل الكثير لاحظ شكاوى متزايدة من قبل شريحة استخدمت تويتر وتركته أو مازالت تستخدمه وتحذر منه تتعلق بالتشتيت وتضييع الوقت والإدمان وأمور أخرى.. لا شك بأن تويتر له ماله وعليه ما عليه لكن يجب أن لا ننسى أن تويتر كغيره من التقنيات والتطبيقات هي وسائل محايدة وأدوات يمكن استخدامها بشكل صحيح أو بشكل خاطئ يمكن بها تشتيت المستخدم وتضييع وقتها، ويمكن أيضا من خلالها زيادة الإنتاجية واستخلاص المزيد من التطوير والإبداع والتقدم.. الامر يعتمد على المستخدم بشكل رئيسي.. لكن كيف؟

فوائد تويتر:
من خلال تجربة مبكرة ومستمرة وجدت ان تويتر لا يضيع الوقت بل بالعكس يختصر عليك الكثير من استخدما تقنيات ووسائل أخرى بطريقته الفريدة في دمج العديد من الخدمات وأيصالها للمستخدم من خلال صفحة واحدة.فهو يحفظ وقتك من خلال استغنائك عن التالي:
1- الفيس بوك لمن لا يرغب باستخدام أكثر من شبكة اجتماعية.. فتويتر هو فيسك بوك مصغر أو مخفف ويمكن من خلاله وبواسطة اضافاته الكثيرة أن يغني عن الفيس بوك بشكل تام.
2- الجوجل ريدر، لن تصدق إن قلت أن تويتر أغناني بشكل تام عن فتح الجوجل ريدر بشكل تام فجميع جديد المواقع الإخبارية والتقنية والعامة تصل عبر حساباتها في تويتر وتدوينات جميع الأصدقاء كذلك من خلال ربط الخلاصات بتويتر وهكذا لم يعد هناك أي داع للجوجل ريدر.
3- الآر اس اس RSS وقارئاته: فهنالك من يستخدم أكثر من قارئ وتويتر أصبح مندمج بشكل كبير مع كثير من الموقع بقراءة خلاصاتها في صفحته.
4- الشات والمحادثات: نعم فيمكن لمن لا يحب المسنجر أن يجد في تويتر راحته وغناه بواسطة محادثات غير مباشرة مع الأصدقاء، وعلى عكس ما يريد البعض، فتويتر شبكة اجتماعية بالأساس وليس شيء مصمت وآلي واعتراض البعض على المحادثات فيه لا معنى له إذ حينها لن يكون شبكة اجتماعية.
5- تويتر قد يغنيك عن بعض أصدقاء الواقع والكثير من السهرات المضيعة للوقت.
6- تويتر قد يوسع رقعتك الاجتماعية بتعرفك على الكثير من الأصدقاء ممن يشاركونك نفس الهموم لتجتمع معهم لاحقا.
7- تويتر أفضل ناشر لمدونتك وأفضل جالب للزوار لها حسب ما تدل الإحصائيات.
8- تويتر قد يختصر عليك الزمن بكتابة تدوينة طويلة من خلال 140 حرف فقط.. وخير الكلام م اقل ودل.
9- تويتر يدربك على البلاغة في 140 حرف فالبلاغة الإيجاز.

مستقبل تويتر:
حسب ما صرحت به إدارة تويتر مؤخرا فإن تويتر باق في عهدة هذه الإدارة على الأقل خلال العامين المقبلين أي لن يتم بيعه قريبا لأحد العمالقة كجوجل أو مايكروسوفت او حتى الفيس بوك. لكن مازلنا نلاحظ الأعطال المستمرة للخدمة وتوقفها وكذلك رسائل السبام وهجوم الفيروسات اللامنتهي.
تويتر يحتاج إلى تطوير من ناحية استيعاب المستخدمين والجماهيرية الزائدة له باستمرار أيضا يحتاج إلى عدد من الخدمات الإضافية كأسلوب متابعة التحديثات ومتابعة الأشخاص من عدمها وقوائم الأصدقاء.
ماذا تقترحون أنتم؟ وماذا تريدون من تويتر خلال الفترة القادمة.. وما هي رسالتكم لتويتر في عيده الرابع الذي وافق عيد الأم؟ 🙂

مصادر:

http://mashable.com/2010/02/22/twitter-50-million-tweets/

http://www.techxav.com/2010/03/21/happy-4th-birthday-twitter-2006-today-pics/

  • واحد

    سبحان الله ..
    نفس يوم ميلادي
    5 / 4

  • خالد

    أجمل مقالة شاهدتها , تحدثت عن تاريخ تويتر بمناسبة مرور أربع سنوات على او أنطلاق للموقع بأستثناء المدوونات الاخرى التي أكتفت بكتابة مرور اربع 4 سنوات على الخدمة .

  • خلاصة أربعة سنوات تويتر لم تكن بالهينة .. شغل كبير وإصرار لم أشهد له مثيل لشركة لم تدخل الأرباح ضمن خطتها إلا في سنتها الرابعة بالرغم من مصاريفهم الكبيرة .. وكيف إستطاعوا أن يزرعوا ثقة الممولين طوال هذه السنين!

    ترتيب وأسلوب كتابة تستحق عليه الشكر أخ عقبة ..

    إستمـر 🙂

  • ماشاء الله مقالة رائعه أعجبني كثيرًا توثيقك للكل التغييرات بالتواريخ

    شكرًا جزيلًا لك

  • محمد

    2- الجوجل ريدر، لن تصدق إن قلت أن تويتر أغناني بشكل تام عن فتح الجوجل ريدر بشكل تام فجميع جديد المواقع الإخبارية والتقنية والعامة تصل عبر حساباتها في تويتر وتدوينات جميع الأصدقاء كذلك من خلال ربط الخلاصات بتويتر وهكذا لم يعد هناك أي داع للجوجل ريدر.

    مش فاهم دى اخى
    انا بستخدم جوجل ريدر لكن هل هناك طريقة لدمج rss اتابعها من الريدر واجعلها فى تويتر ؟

    • المقصود بأن المواقع اصبحت ترسل الـ RSS لتويتر ويمكنك اضافة الموقع ومتابعة التحديثات

  • شكرا عقبة على مقالك وجودته 🙂

    تويتر يثبت أن التفكير العميق وتبسيط فكرة العرض للمستخدم ممهد كبير للنجاح!

    ومع مرور الايام سنكتشف فوائد أكثر واحتياجات جديدة لتويتر نسخرها لخدمتنا.

    وما يحتاجه تويتر الآن هو أن يركز على حل مشاكل التعطل المفاجئة والتعامل مع التويتات الكثيرة, وأن يوفر حماية أكبر للحسابات ولنفسه من الهاكرز وما إلى ذلك…
    وأن يجد طريقة للتعامل مع السبام كما تفعل خدمات البريد الالكتروني ويضعها في قسم خاص وللمستخدم أن يقرر أيها سبام فعلا وأيها تويتات أو رسائل مباشرة صحية.
    وأيضا أن يضيف الدول العربية لخاصية Trends حسب المنطقة التي يعيش فيها كل شخص.
    ولا تهمنا كثيرا تغيير ألوان الموقع والواجهة والتي تم تغييرها كثيرا.
    وبرأي هذا كل ما يحتاجه ليصبح “جامد”.

    وما يقلقني هو أن تكثر إضافات الموقع وتتطويره ويفقد أحد المزايا التي لفت إليه الانتباه باعتقادي وهي البساطة ووضوح الفكرة.

  • abu khalid

    بيز ستون وبتاريخ 24 نوفمبر ومن تل أبيب يعلن عن بدء تويتر بتحقيق الأرباح.

    ماذا تعني هذه الجملة ؟

  • الكوسفي

    اجمل وارق قصيدة سمعتها في حياتي

تعليقات عبر الفيسبوك