هل نسختك مرخصة؟

software_250

تبذل الحكومات العربية في الآونة الأخيرة بشتى الوسائل لحماية حقوق الملكية الفكرية وخاصة في دول الخليج العربي من خلال الرقابة الصارمة على جميع المنتجات الفكرية من برامج وكتب وأفلام وألعاب وغيرها الكثير، ولعل الذي يشاهد ما تقوم به من جولات تفتيشية على جميع الدوائر والمحلات التجارية المتخصصة ببيع الحاسب للتـأكد من سلامة البرامج المحملة على الأجهزة أنها أصلية ومرخصة، ومع دخول هذه الدول نحو منظمة التجارة العالمية WTO زادت حمى البحث عن الحقوق الفكرية والتأكد من عدم مس تلك الحقوق أو سلبها سواء بنسخ غير أصلية أو تقليد أو فك للحماية الموجودة.

في بداية التسعينات وحينما ظهرت برامج ميكروسوفت للعالم العربي منذ Windows 3.11 بدعم اللغة العربية واعتماد اللغة العربية لم تبحث تلك الشركة عن حماية برامجها أو البحث عن تلك الحقوق مثل ما تسعى إليه الآن، لقد تركت مايكروسوفت من نفسها على الغارب الحبل (كما أعتقد) وكانت أكثر النسخ المحملة من نظام التشغيل Windows 3.11 غير مرخصة  وانتشر نظام ويندوز على حساب الأنظمة الأخرى OS/2  من شركة IBM مع وجود تعريب لهذا النظام وكذلك Macintosh مع أن الأخير لا يعمل إلا وفق الأجهزة المخصصة له من Apple، فقد أبدعت مايكروسوفت في ذلك الوقت وانتشر Windows  بشكل غير عادي وأصبح اليوم كل جهاز لا بد أن يوجد فيه نظام ويندوز مع وجود منافس قوي وهو Linux الذي لم يرتقي إلى ما يصبو إليه مصنعيه وخاصة في الدول العربية لقلة اهتمام الجميع بتلك الأنظمة المفتوحة والمجانية وعدم وعيهم فيها.

كانت هناك منظمة عربية  هي BSA  تدعو إلى الأخذ بحماية الملكية الفكرية حماية للبرامج العربية، وتلك البرامج ما إن تنشئ وتوزع في السوق فتباع ثم تنسخ بسرعة ويذهب الجهد هباءً منثوراً وتكون نسخاً بيد الكثير، لقد ضاع كثير من الجهود المبذولة في صناعة البرمجيات العربية وأغلقت كثير من الشركات المتخصصة في تلك البرمجيات، وأصبحنا الآن نعتمد لأكثر من 90% من برامجنا على صناعة غير محلية وإنما تعريب مضاف أو نتعامل مع البرامج الأجنبية لعل وعسى أن تتفضل علينا تلك الشركات بالتعريب أو بدعم للغة العربية كأدنى حل موجود.

لقد عاشت كثير من البرامج القوية صراعات دامية في سبيل إثبات جدارة تعريبها في دولنا العربية ولم تفلح تلك الصراعات، في حين أن السارق للنسخة الأصلية أو المقرصن يتمتع بمذهب غير عادل في سبيل إثبات أن تلك النسخ غير المرخصة (المقرصنة) هي حق من حقوقه وأن النسخة المقرصنة تكون أرخص وأوفر ولا يفكر في دعم تلك البرامج أو التفكير في كيفية تطوير تلك البرامج من خلال شراء النسخ المرخصة الأصلية.

لا ينسى الكثير منا ما حصل لشركة Corel حينما أصدرت برنامج CorelDraw 6.0 بواجهة عربية وأنها باعت نسخاً لم تتعدَ عشرا، وقامت الشركة بوقف ذلك المشروع الفاشل وهو التعريب واكتفت بدعم العربية ولم نستفد نحن من تلك المنظومة الرسومية المتطورة من شركة Corel، وكثير من الشركات العالمية عانت الأمرين في القرصنة ولا أخفي سراً أن معلومات الشركات حول شراء النسخ المرخصة في الدول العربية يُعد مشروع فاشل جداً من قبل الأفراد ومن قبل بعض الدوائر.

قامت كثير من الشركات بخطوات حثيثة لضمان أن النسخ الموزعة والمباعة كلها مرخصة وقامت بتضييق الدائرة على المقرصننين باستعمال أساليب جديدة من أهمها نظام تنشيط النسخة والتي بدأت فيه مايكروسوفت منذ نسختها الأولى لنظام التشغيل Windows Xp واتبعت أغلب الشركات ذلك النظام وحين تقوم بتحديثات ضرورية للنظام وكذلك تحديث للبرامج فقبل ذلك كله يقوم بالتأكد من أن النسخة مرخصة أو سينقلك إلى صفحة توبيخ وإعلام أن النسخة يجب أن تكون أصلية وإلا فسيكون مصير تلك النسخة أن تنتهي ولا يشملها تلك التحديثات.

مع وجود الإنترنت الآن وانتشار النطاق العريض والسرعات الكبيرة نستطيع أن نقوم بإنزال أي برنامج كاملاً مع طريقة تنشيطه وكسراً لحمايته بسرعة فائقة وبأحجام كبيرة مثل ما حصل لنظام التشغيل ويندوز فيستا.

يجب أن يكون هناك وعي كامل وتثقيفي حول الملكية الفكرية واعتماد النسخ المرخصة في جهاز الكمبيوتر مع الاهتمام بالجانب الإبداعي في تلك الحقوق، ولا ننسى الشركات الكبرى في تحقيق رغبات الكثيرين في تخفيض أسعار البرامج والأنظمة إلى متناول الأشخاص من الفئة المتوسطة والعادية في المجتمعات العربية.

إن الحرب والصراع الكبير بين النسخ الأصلية المرخصة وبين النسخ المقرصنة وغير الأصلية سيستمر طويلاً وسنجد في الأخير أن لن يكون هناك إلا النسخ المرخصة الأصلية.

مصدر الصورة