google ta3reeb خدمة أم نقمة

ta3reeb_logo_lg

هل فكر أحدنا يوماً بما الذي تسعى غوغل لتحقيقه من وراء الخدمات الكثيرة والمثيرة المجانية التي تقدمها لمستخدميها الكثر حول العالم؟ وهل هدفها هو فقط بسط سيطرتها -بل والأرجح القول في الوقت الحاضر- ترسيخ مكانتها في عالم الإنترنت، أم لها غايات أخرى أكبر بكثير من التي تخطر ببالنا وتجول في أخيلتنا، تلعب فيها السياسة دوراً أساسيا وهاماً؟ هل لنا الحق بالتخوف من هذه الوساوس؟ كيف نتأكد من صحتها؟

أسئلة عديدة هي التي قد تعبر بعقل مستخدمي الإنترنت العرب والتي بصراحة لا أحمل أجوبة لها ولا أعتقد أن أحداً باستطاعته الجزم والتأكد من صحتها إلا بمعرفة نوايا القائمين على الشركة، والذي أرى بأنه احتمال بعيد المنال.

أتضامن مع كل من يقول بأن هذه مقدمة غريبة بعض الشيء لطرح موضوع تقني، إلا أنها ثارت في ذهني بعد أن اختبرت أداة جديدة قامت غوغل بتطويرها، وهي لا تقل روعة عن باقي الأدوات التي تقدمها غوغل لمستخدميها، لكنها أثارت حفيظتي وتساءلت فيما إذا كانت مفيدة على المدى البعيد أم سيئة؟ هل هي في صالح اللغة العربية أم ضدها؟.

الخدمة الجديد طرحتها غوغل باسم google ta3reeb أو “غوغل تعريب”، وتهدف لترجمة النصوص من “الأرانجلش”، أو العربية المكتوبة بالأحرف الإنجليزية إلى اللغة العربية، وهي متقنة بعض الشيء وبحاجة لممارستها أكثر من مرة حتى يتمكن المستخدم من معرفة الطريقة الأصح لكتابة بعض الكلمات بالـ (أرانجلش) حتى تترجم بالشكل الصحيح للعربية.

في تجربتي، قمت بكتابة kef halak فترجمها البرنامج “كف حالك” (أي بدون الياء)، فمت بعدها بكتابة keef بحرفي ياء إنجليزية فظهرت لي الكلمة الصحيحة بالعربية “كيف” وهكذا إلى آخره من الكلمات التي تختلف كتابتها من شخص لآخر نظراً لعدم وجود قاعدة راسخة في هذه الكتابة التي انبثقت مع الخيوط الأولى لفجر الإنترنت والموبايل في الدول العربية.

وتمكن غوغل مستخدميها من تثبيت الأداة الجديدة ta3reeb على مواقعهم ومدوناتهم والتي قد يواجه البعض عقبات عند اختبارها ذلك أنها نسخة جديدة وقيد التحديث.

الجميل أن البرنامج يفهم بأن رقم ثلاثة في كتابة (الأرانجلش) يعني حرف العين بالعربية، ورقم 2 يعني الهمزة ورقم سبعة يعني حرف الحاء إلى آخره، والذي يدل على اهتمام كبير ومثير صراحة من قبل غوغل لاستقطاب شريحة أكبر من مستخدميها العرب سواء في المنطقة العربية أو المغتربين في الخارج.

وفي حال أردنا أن نكون متفائلين بعض الشيء، تجاه هذه الخدمة، أتمنى أن تساهم الأداة الجديدة التي طرحتها غوغل في تعليم أبنائنا في الخارج كيفية الكتابة باللغة العربية، والتي قد يشك البعض في أنهم يستخدمونها أصلاً في حياتهم اليومية نظراً لاستبدالها باللغة الرسمية للبلد الذي يتواجدون فيه، أو في تعليم الجيل القادم من شبابنا العربي الذي يكبر شيئاً فشيئاً على استخدام الأرانجلش كتابة ومحادثة.

  • عفاف

    هذه الخدمه هي نفس الفكره التي اطلقتها مايكروسوفت من فتره
    كان الاعلان عنها كالتالي
    “Typing Arabic has never been this easy!”

    هذا هو اللنك http://www.microsoft.com/middleeast/egypt/cmic/maren/

  • عفاف

    طرحت شركة مايكروسوفت برنامجا مجانيا يدعى “Maren” يعمل كمساعد لكتابة اللغة العربية بواسطة الأحرف الانجليزية، بمعنى أنك لو كتبت مثلاً “ezayak” ستظهر قائمة منسدلة بها كلمة “أزيك”، وهكذا حتى تكتب جملة كاملة مثل “anta 3amel aieh” فتكتب بالعربية العامية “أنت عامل أيه”.

    ويعمل “Maren” على أنظمة ويندوز “XP” و”Vista” و”Windows 7″ وعند تثبيت Install البرنامج على نظام ويندوز تظهر أيقونة البرنامج في خانة اللغة “Language” في شريط الأدوات Toolbar، وبما أن البرنامج من إنتاج شركة مايكروسوفت، فهو يتكامل مع كل من؛ برنامج المحادثة ومتصفح الإنترنت “Explorer” وبعض منتجات مايكروسوفت الأخرى.

    وعلى الرغم من السهولة التي يوفرها البرنامج لتحويل لغة “الشات” إلى اللغة العربية، إلا أن بعض الآراء تقول أن البرنامج يعد ضربة قوية للغة العربية لأنه بشكل ما يساعد على تنمية لغة “الشات” بدلا من تنمية اللغة العربية.

  • مشكور اخوي احمد..ذكرتني في احد برامج مايكروسوفت للمحادثات الفورية
    يؤدي نفس الاداء http://bit.ly/jSMLz

  • Nader

    صراحةً مابكرهش حاجة قد ما بكرهه الأراإنجلش دي ..

    ولا بحب اكتبها ولا حتي اقرأها ..

    وشكراً علي المقال الرائع ..

  • So what about http://Yamli.com ??
    Yamli.com started this and they all copied the idea!!

    • Ali

      صح *****

    • صح انا كنت هرد اقول كده بس انت سبقتنى yamli بقوله سنين ومتطور جدا ومايكروسوفت وجوجل قلدوه مع العلم ان يملى له اضافات مستقرة للربط بالمدونات والمواقع وله شعبيه كبيرة غير انه مربوط بمحرك بحث كامل اسمه أنكش 🙂

  • اسم هذه الخدمة جوجل “تعريب” …
    هل ما تقوم به جوجل بهذه الخدمة هو تعريب !!!!
    طبعاً لا :
    Computer كلمة إنجليزية عُرّبت بكلمة “حاسب” أو “حاسوب”
    هذا اسمه تعريب ..
    أما استبدال الأحرف اللاتينية بأخرى عربية “Marhabaa = مرحبا” ، يشبه أي شيء إلا التعريب …
    جوجل تعريب خدمة ظهرت فجأة لمنافسة مشروع ُيملي المشابه …
    مشروع يملي ابتكرته وروّجته تلك الفئة التي تقول بإن اللهجة العربية اللبنانية لغة مستقلة بذاتها ويجب كتابتها بحروف لاتينية !!
    إذا ما الفائدة من هكذا مشاريع ؟
    كل شخص يكتب لغة عربية بأحرف لاتينية يعاني “عقدة نقص” أنصحه بعدم الكتابة بالعربية إطلاقاً إذا كان يشعر بالخجل منها …
    تحياتي 🙂

    • محمد

      بارك الله فيك، من أروع الردود التي قرأتها بهذا الشأن.

      بالفعل، من يعاني من عقدة النقص أو يخجل من الكتابة بالحروف العربية، فأنصحه بالكتابة باللغة الانجليزية بشكل الصحيح، وأن يكفينا شر كتابته اللا مفهومة والمسببة للصداع 🙂

    • اسطورة شعبية !

      أنت محق بخصوص خطأ استخدام كلمة تعريب لغوياً في مثل هذة الخدمة ..أما بقية ردك بخصوص الإحراج عند كتابة اللغة وما إلي ذلك فلم تكن على حق هنا..أحياناً يا صديقي استخدم جهاز لا يدعم العربية واجد صعوبة بإستخدام موقع أين ..وأعتقد خدمة جوجل تبدو ممتازة جداً ..أما يملي فأستخدمتها مرة واحدة وهي تقوم بتحويل الحروف الاتينية إلي العربية وليس فقط للهجة اللبنانية !

      تحياتي

    • عمر

      لا فظ فوك

      دار بخاطري و أنا أقرأ التعليق أتتاتورك و تغيير الحروف العربية بالحروف اللاتينية

    • Bepo

      هو صحيح ان من الخطأ استخدام لغة ال”تشات” في الكتابة
      ولكن اعتقد ان الهدف من انشاء يملي , مارين , قوقل تعريب
      هو مساعدة أولئك الأشخاص الذين يستخدمون حواسيب لاتدعم العربية كتابةً
      كأجهزة المقاهي في بعض الدول الأجنبية او حتى الحواسيب المحموله الغير مخصصة للشرق الأوسط !

  • محمود الخطيب

    الفكرة اساسا ماخوذة من موقع يملي
    http://www.yamli.com

    وطبقتها ايضا ميكروسوفت ببرنامج
    Microsoft Maren
    !!!

  • من اسوء ما في الانترنت العربي بعد السبام و المشكووووووووور هي الكتابة باللغة الارانجلش هذه . لا مشكلة لمن يكتبها مضطرا ، لكن البعض يستخدمها حتى لو كان يملك كيبورد عربي ! ولا ادري ايش السبب .

    • محمد

      لا أظن أن تفعيل خيار اللغة العربية أمر مستصعب فضلاً أن يكون متعذراً.

      عن نفسي لا أرد على أي شخص يكتب لي على الماسنجر أو يراسلني بهذه الطريقة.

  • x.HMHAS

    قديمة جدا الخدمة

  • بالفعل اعجبت بالخدمة كثيرا و ايضاً تحدثت عنها باستفاضه في مدونتي

  • مشكور اخوي احمد

  • adwayish

    هــذا لايسمى بتعريب .. ولايخدم اللغة العربية بشئ
    وإنما يخدم المستخدم العربي لينفصل تماما عن إستخدام اللغة العربية . مساوئ إستخدام هذه الخدمة أكثد من فوائدها إن كان هناك فوائد .

    فالفائدة الوحيدة التي إستطعت حصرها من هذا الشئ هو إستخدام هذه الخدمة عند إنعدام وجود لوحة مفاتيح أو دعم للكتابة العربية فقط .

  • أحمد حزيّن

    تماماًياعفاف، أنا سمعت عن البرنامج الذي قامت مايكروسوفت بطرحه، والبرامج الأخرى التي يتم طرحها في الأسواق وتقدم نفس الخدمة، وهذا كله برأي هجوم عنيف على اللغة العربية يجب أن تتخذ خطوات جاد وسريعة لتفادي آثاره وضمان سلامة اللغة العربية وبصراحة أكثر (نظّف عقول أولادنا وأجيالنا القادمة).

    بس السؤال المهم، هل ستصل الرسالة للجهات المسؤولة والمعنية؟ أم ستبقى كلمات على مدونات تقنيةوشخصية واجتماعية (لا تحل ولا تربط).

    شكراً جميعاً على المشاركات والمعلومات الطيبة

  • alfarok

    السلام عليكم

    خدمة ربما يراها البعض مفيدة

    ولكنى رؤيتى الشخصية انها اضافة تضر اكثر مما تنفع حيث تضر بالحصيلة اللغوية للمستخدمين

    وتؤثر بالسلب على كفاءة الكتابة على لوحة المفاتيح باللغة العربية فى مقابل الكتابة بالإنجليزية

    وايضا لا تفيد فى تعلم العربية بل تبعدنا كثيرا عنها

  • qais

    guys microsoft has made a program for windows before google think about this http://www.microsoft.com/middleeast/egypt/cmic/maren/

  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    صار لي زمنا مذ تعرفت على هذه الخدمة مذ كانت في بداياتها، والمخزن في الأمر هو أن جوجل نقلت الفكرة من Yamli.com للأسف من دون أن تحترم الحقوق الفكرية، ربما فات المسؤولين على موقع yamli أن يسجلوا براءة اختراع الفكرة باسمهم وإلا لحفظوا حقهم ولاشترتها منهم جوجل ولربحوا منها الكثير من المال..
    مهما يكن من أمر، فإنني أعيب على جوجل وسواها ممن نسخوا هذه الخدمة تصرفهم الذي لا يمت بصلة لاحترام الأمانة الفكرية أبدا..
    شكرا لك أخي على التدوينة بالرغم من أن الخدمة ليست جديدة لكنها موجودة منذ مدة، حتى إن محرك البحث جوجل يدعمها جزئيا إذ ألاحظ مرارا حينما أحاول كتابة كلمة بالعربية وأنسى ضبط لغلة الكتابة إلى العربية ألاحظ أن جوجل يقبلها تلقائيا للكلمة الموافقة لها..
    مني لكم أرق تحية..

  • عبدالعزيز الجفن

    خدمه غريبه بصراحه .. والهدف منها واضح مثل ماذكرت أخوي أحمد

    يعني معقوله شركه كبيره تعمل على مشروع كبير .. يحل مشكله الأشخاص اللي ماعندهم كيبورد عربي ؟؟
    يعني خلصت المشاريع إلا هالمشروع .. لكن الله يحفظ لنا لغة القرآن من كل عدو

  • قوقل تغريب وليس قوقل تعريب.

    لما ابتكرت لغة الشات او كما اطلق عليها ارانجليش كان برامج الدردشة او الشات لا تسمح بادخال الحروف الغير لاتنية لكن الان بكل مكان متوفرة اللغة العربية .

    لماذا لا نكتب بحروفنا العربية ؟ الويندوز ما يكتب حمل لغة عربية الكيبورد ما فيه عربي اشر استكرات عربية ولصقهم.

    اتمنى الحفاظ على الحروف العربية كي لاتكون حروف فقط تكتب في الدوائر الحكومية والمعاملات الرسمية او قد تراها فقط في المتاحف الفنية التي تبرز جماليات الخط العربي, ففي وقتنا الحاضر لاتجد من يتحدث اللغة العربية الفصحى فنتمنى ان لا ياتي يوم لانرى من يكتب الحروف العربية.

  • مع الشباب في أن هذا تغريب وليس تعريب
    هناك موقع شبيه اسمه عربيزي يقوم بنفس المهمة

    مع الأسف كثير من الناس أصبح يزهد في الكتابة بالعربية !

    • محمود حزيَن

      بعد قرائتي للمقال أرى -في رأيي المتواضع- يا صديقي العزيز أن في الأصل إستخدام هذه اللغة أتت من عدم التمكن لغالبية الشباب من الكتابة باللغة الإنجليزية الصحيحة ولضعفهم أيضا لغويا وقواعديا.
      بالتالي الموقع غير مسؤول للناس الغير مسؤولة.
      وأشكرك على هذه اللفتة يا أحمد حزين

  • اسطورة شعبية !

    الخدمة حقيقتاً رائعة ، قمت بتجربتها بكتابة جملتين ، وضهرت النتائج صحيحة دون أي خطأ!

    أشكرك علىّ هذة التدوينة.

  • Jehan

    الأخوة الأعزاء ليش ننظر فقط للجانب السلبي.
    كل شيء في الحياه له ايجابيات وسلبيات وبالرغم من ان لي تحفظات على الخدمة
    الا اني اراها جدا مفيده خصوصا للمغتربين العرب فعندما تذهب الى المكتبة العامه
    او الجامعه او الشركه في البلدان الأوربية فلن تجد الكي بورد العربي في انتظارك!
    ولتسالوا الطلبه العرب في الخارج عن حجم هذه المشكله بالنسبة لهم.
    اما ما يخص بسرقه الأفكار فان لي اعترض على الموضوع لا احد ينكر على قوة شركة قوقل وعلى قوة الخوارزميات التي تستخدمها مما قد يقود الى مزيد من الخدمات للعرب وتعتبر هذه خطوة من وجهة نظري دليل على اهميه اعطاء العرب نوع من الأهتمام لدى الشركات العالمية.والتنافس في مجال ما يخدم المستخدم بدرجه الأولى فلما نشعر بالغضب عندما تقدم اكثر من شركه نفس الخدمة مع بعض الأختلافات ويترك لنا كمستخدمين الخيار للأختيار.

    ودمتم

  • أنا أراها نقمه كبيره جدا
    بدأت الشركات مثل مايكروسوفت وجوجل تهتم بهذه اللغه التى ليس لها اى أساس ولاقواعد
    وعاجلا أم أجلا سوف تجد الجميع يكتب (فرانكو أراب) ولا احد يعرف العربيه

  • في نظري والله أنها نقمه
    اللغه العربيه لغة القران الكريم
    اذا كانوا حريصين على دعم لغتنا لم لا يقدمونها كما هي
    لم هذا التحريف في اللغه
    أنا أسميها تغريب وليس تعريب

  • Mhamad Ednawi

    مع احترامي لجميع الآراء… لكن هل فكر أحدكم فائدة هكذا خدمة لمغترب يستخدم كمبيوتر ليس له لفترة سريعة ولا يملك الوقت للقيام بالتعديلات الازمة (التي ليس له الحق بأن يقوم بها) الخدمة رائعة, وهناك بعلم التسويق شيء يسمى تقسيم الزبائن لقطاعات, فهذه الخدمة ليس لمن هو في أحد البلدان (الناطقة بالعربية) ويستخدم جهازه المليء المفاتيح العربية والذي تم اعداده عربياً….يجب أن نستبعد العواطف والغيرة على اللغة العربية في مثل هكذا مواضيع ونستخدمها فعلاً عندما يجب أو بالأحرى عندما يغيب الكثيرون..

  • البتول

    اكتب العربية الصحيحة أو الانجيليزية الصحيحة ..
    كم أشعر بالحنق من هذه الطريقة في الكتابة !
    وهذا الدعم لها من عدة جهات يُثير الريبة في النفس ..
    يريدوننا أن نتخلى عن لغتنا كما تخلينا عن الكثير من قيمنا !

    شُكراً لك ..

  • I am cheerful to watch this you tube video at this web site, so now I am also going to add all my video clips at YouTube web page.

تعليقات عبر الفيسبوك