المدونات والاتجاه في طريق المنتديات

المنتديات كانت ولا زالت تمتلك النصيب الأكبر من ثقافة المجتمع العربي وخصوصا في دول الخليج, فمنذ دخول الانترنت لدولنا نجد أن الكثير – ولا زال –  يزور المنتديات ولا يعرف من الانترنت سوى المنتديات.

وأذكر في بداية عام 2000 كان إنشاء منتدى يعتبر حلم أي شخص يريد أن يمتلك موقع, ولذلك كانت المنتديات وقتها قليلة العدد. مثل:( منتدى شروق – منتدى القلعة – منتدى الشامل – وأخيرا الساحة العربية) .

وبعد أن أصبح إنشاء موقع يحتوي على منتدى وبأسعار قليلة أمراً سهلاً حدث انفجار هائل في عدد المنتديات, فأصبح الكل يملك منتدى  بشتى أنواعها وتصنيفاتها, وهذا أدى لضعف المحتوى وتكراره ولجوء أصحاب هذه المنتديات الجديدة لأساليب سيئة لاستقطاب الزوار ومن هذه الأساليب الرسائل المزعجة والتي تحتوي على عناوين جنسية أو مثيرة وأيضا، عدم ظهور محتوى المنتدى من دون التسجيل به وامتلاك عضوية خاصة. وهذا ما أدى إلى سقوط المنتديات في قيمتها المعلوماتية وضعف الإقبال عليها من مرتاديها إلا المنتديات القديمة والمعروفة وأيضا التي تحمل طابع التخصص.

هنا تأتي مخاوفي بأن المدونات تتجه بنفس طريق المنتديات, فعدد المدونات أصبح يزداد بشكل كبير من دون هدف أو إضافة مفيدة للقارئ العربي,سوف يقول البعض أن نمط المدونة والمنتدى يختلف وأنا أوافقهم في هذا الموضوع ولكني أرى أن المجال الآن للمدونات هو التخصص , إن كل المدونات الجديدة حديثة الظهور والانتشار هي مدونات شخصية ومن دون هدف لصاحبها وأيضا من دون تخصص يدعم مدونته.

لذلك أتوقع أن المدونات سوف تتجه بطريق المنتديات وسوف تفشل الكثير من المدونات الشخصية إذا لم يكن هناك تخطيط وهدف واضح.. ومن دون تخصص المحتوى  أو على الأقل جعل المدونة مدونة جماعية بتخصص واحد.

ختاماً, أتمنى من أي شخص يفكر بافتتاح مدونة  بأن يضع أهداف لها وأن يجعلها متخصصة في مجال هو يميل إليه, وتأكد أن هناك من سوف يأتي ويتابعك خصوصا لمن هم يميلون لنفس تخصصك, ولو نظرنا لوجدنا أن الكثير من التخصصات نفتقدها في مجال التدوين مثل مجال الطب والهندسة والطيران والكثير من التخصصات المهمة والمفيدة للقارئ العربي.