معهد ماساتشوستس التقني و قفزة جديدة في عالم الطاقة

يرجى الضغط على الصورة لتكبيرها

قام معهد ماساتشوستس التقني بإكتشاف طريقة أكثر كفاءة في فصل عنصري الماء "الهيدروجين والأكسجين" ومن ثم تخزينهم في خليتين منفصلتين باستعمال الطاقة الشمسية.. الطريقة المبتكرة بإختصار تكمن في استخدام الطاقة الشمسية أثناء النهار لتشغيل المعدات المنزلية واستغلال الفائض من هذه الطاقة في فصل الماء إلى هيدروجين وأكسجين. بعد الغروب ينقل العنصرين الى خلية وقود وبالتالي يتم دمجهما لاستخدامهم كمصدر طاقة أثناء الليل

يذكر دانييل نوسيرا ,بروفيسور في مجال الكيمياء والطاقة لدى معهد ماساتشوستس , بأن الطريقة تم إبتكارها بإلهام من النباتات التي تقوم بتخزين أشعة الشمس في أوراقها للبقاء على قيد الحياة  أثناء الليل. كما يذكر أن بأنه لو تم تخزين ساعة واحدة من طاقة أشعة الشمس الساقطة على كوكب الأرض لأمكن استعمالها في تشغيل جميع المعدات لمدة سنة كاملة بدون انقطاع

الجدير بالذكر أنه لو تم تطبيق هذه الطريقة في المنازل فلن تكقي الطاقة لتشغيل معدات المنزل فقط بل ستكفي أيضا لشحن السيارة الكهربائية  بشكل يومي مثلما ذكر البروفيسور نوسيرا للإستزادة يمكن مراجعة المصدر أو مشاهدة الفيديو الذي يحوي مقابلة مع البروفيسور نوسيرا

  • أبوحـمد

    يتكون الماء من ذرة اكسجين و ذرتي هيدروجين، فمن أين أتى النيتروجين؟

  • شكرا اخوي أبو أحمد

    وعن اذن اخوي عبدالاله

    تم التصحيح 🙂

  • يعطيك العافيه أخي عبدالاله موضوع رائع واحب ارحب بك في عالم التقنية المتميز بوجودك معنا

    صراحه فعلاً أكتشاف رائع جداً لإستخدام طاقة الشمس التي قد تكون في يوم من الطاقات المعتمد عليها؟

    شكراً لك مره أخرى على المقالة

  • الفكره خطيره بس تخوف ..
    كذا ماعاد أحد يدور بتولنا 🙂

  • خميس

    فكره خطيره ,, وبالعكس مثل هالافكار مفيده للخليج العربي الي يعاني حر والشمس طول الموسم مجابلتنا ههههه ,,

  • عبدالإله الزكري

    ههههههههه المعذرة على الخطأ 🙂 يعطيك العافية أخوي سعود

تعليقات عبر الفيسبوك